الفهرس

المؤلفات

 الاقتصاد

الصفحة الرئيسية

 

مشكلة الفقر

أما أنه لا فقراء فإن الدولة الإسلامية مسؤولة بسد حاجات كل فقير ، وذلك حسب اللائق بالكرامة الإنسانية لا صدقة بمفهومها المزري بل حقاً واجباً والمراد بالحاجات : المأكل والملبس والمسكن والمركب والزواج والسفر المحتاج إليه والثقافة والدراسة والضرورات الطارئة كالمرض وما أشبه..