الفهرس

المؤلفات

 التاريخ

الصفحة الرئيسية

  

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين، واللعنة على أعدائهم أجمعين، إلى قيام يوم الدين.

أما بعد: فهذا مختصر في فضل سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، فاطمة الزهراء (عليها السلام).

فهي (صلوات الله عليها) الصديقة الكبرى التي دارت على معرفتها القرون الأولى(1)، وهي (سلام الله عليها) حجة الله على خلقه بل على حججه المكرمين كما قال الإمام العسكري (عليه السلام): (نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة علينا)(2).

وهي (عليها السلام) خير أسوة للمرأة المسلمة، فعليها أن تتأسى بها (صلوات الله عليها) لكي تنال سعادة الدنيا والآخرة..

نسأل الله سبحانه أن يوفقنا للاهتداء بنورها، إنه سميع مجيب.

                                                                                                                  قم المقدسة

شوال 1403هـ / محمد الشيرازي

1ـ اشارة إلى المروي عن الإمام الصادق (عليه السلام): (هي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى)، امالي الشيخ الطوسي: ج2 ص280 ط قم.

2ـ تفسير أطيب البيان: ج13 ص225.