الفهرس

المؤلفات

 التاريخ

الصفحة الرئيسية

 

المقدمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.

الحياة عبر وقصص، قال تعالى: (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب)(1) وقال علي (عليه السلام) : ( ما أكثر العبر وأٌقل الاعتبار)(2) ، وقال(عليه السلام)  : (الزمان يريك العبر)(3).

فيلزم على الإنسان ان يعتبر بذلك.. لان الحياة كما بينها الإمام (عليه السلام) تمضي بسرعة، قال (عليه السلام) : ( ان الفرص تمر مر السحاب)(4) ، وأنفاس الإنسان ثمن إما للجنان أو للنيران:

أنفاس عمرك أثمان الجنان فلا         

            تشري بها لهباً في الحشر تشتعل

وكل هذه العبر والقصص وجميع ما يعمله الانسان ستنشر في يوم القيامة، ليراها بنفسه، فإن رآها حسنة سر، وإن رآها سيئة حزن، فاللازم على الإنسان أن يجدّ كل الجد، ويكدّ ويكدح لذلك اليوم الذي يقرر فيه مصيره إما إلى (جنة عرضها  السماوات والأرض  ) (5)، وإما إلى نار يقال لهم: (هذا فوج مقتحم معكم )(6) فلا تفوت الإنسان الفرصة التي لا تتكرر، فان قول (رب ارجعون)(7) يجاب بـ (كلا)(8)، كما في الآية الشريفة .

نسأل الله سبحانه أن يوقظنا من الغفلة ويوفقنا لما يحب ويرضى، وهو المستعان.

 

قم المقدسة  

محمد الشيرازي

 

1 - سورة يوسف : 111.

2 - نهج البلاغة: الكلمات القصار، الحديث 297. وغرر الحكم ودرر الكلم: ص472 الحديث 10780 الفصل الأول في الاعتبار.

3 - غرر الحكم ودرر الكلم: ص471 الحديث 10762 الفصل الأول في الاعتبار.

4 - غرر الحكم ودرر الكلم: ص473 الحديث 10811 الفصل الثاني في اغتنام الفرص. وراجع نهج البلاغة: الكلمات القصار، الحديث 21، وفيه: (والفرصة تمر مر السحاب، فانتهزوا فرص الخير).

5 - سورة آل عمران : 133 .

6 - سورة ص : 59 .

7 - سورة (المؤمنون) : 99 .

8 - سورة (المؤمنون) : 100 .