المؤلفات

التفسير وعلوم القرآن

الصفحة الرئيسية

 

عانى الباحثون في الآفاق القرآنية عبر كتب التفسير جموداً في تناول الأبعاد الأخرى للآية أو السورة لاحساسهم بأنه من غير المعقول أن يتأطر القرآن الكريم في إطار القصة والعبرة والسرد التاريخي وأحكام الفقه والتشريع والعبادة ...فقط , وهو الكتاب الذي أنزله الله تعالى كرسالة خاتمة وليكون هدى للناس ورحمة ودليلاً في الحكم والدولة والمجتمع ودستوراًُ يقود الإنسان ويرشده إلى حيث الحياة الطيبة الهانئة الخالية من أدوات البغي والظلم والانحراف والحرمان والاستضعاف ...

فللقرآن أبعاد و آفاق عديدة اهتمت بالإنسان كفرد ومجتمع, وكحاكم و طموح , وأنه _ أي الإنسان _ ومن خلال قدراته العقلية وما تتضمنه  من عمليات فكرية وما تتمخض عنها من نتاجات فاعلة ومؤثرة على مستوى الإنسان ومحيطه البشري والطبيعي والكوني ...  لا يمكن أن يسجن في حدود بيت أو مدينة أو حتى في الكرة الأرضية الواسعة الأرجاء ... كما أنه من غير الممكن أن يؤدلج الإنسان في إطار فكرة محدودة أو سطحية أو قاصرة أو ضيقة ... فآفاق الإنسان ليس لها حدود زمانية أو مكانية... وهو ما دفع الإنسان الباحث عن كنوز القرآن إلى الحيرة ... لما وجده من فراغ في علاقته مع القرآن ...حيث لم يتفاعل مع بين آياته وما بعدها فضلاًُ عن إدراك  ما فيها ... إذ لم يجد من  يتعامل مع القرآن روحاً ومادة أو تفسيراً ,بياناً ومعنى وغاية وخاطرة , لما للروح و الخاطرة  من شمولية تستوعب أبعاد النص وآفاقه ....و كان ذلك موجوداً ... حتى تغير وبخطوة  أولى وريادية لسماحة المفكر الاسلامي آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي (قدس سره الشريف ) تجسدت في كتابه(خواطري  عن القرآن ) ... الذي أذاب فيه جبال جليد العلاقة السطحية بين الإنسان والكتاب الكريم كما أزال (قدس سره ) قضبان الممنوع والحرام  المصطنع والموروث من واقع بحثي وثقافي ديني غير صحيح و المبني عل أسس غير علمية ... وهو ما دعا سماحة الشهيد السعيد إلى توقع الاعتراض والاحتجاج من قبل الآخرين .... ومن هذا المنطلق وتشجيعاً منه على مواصلة البحث في القرآن وعلى أطر أوسع من الحرية عبر سماحة  الشهيد السعيد عن عدم تحمله مسؤولية تفسير القرآن حيث يقول : أنا لا أفسر القرآن , ولا أدعو أحداً إلى فهم القرآن كما فهمته , وإنما أكتب ما فهمته من القرآن مع ملاحظة ما اطلعت عليه من الأحاديث في تفسير القرآن , عله يكون مساعداً على التفسير .

وهو ما يشجعنا إلى دعوة أعزائنا القراء و القارئات إلى قراءة هذا العمل القرآني الرائد والتأمل في تأملاته وخواطره.

سورة فصلت

سورة الشورى

سورة الزخرف

سورة الدخان

سورة الجاثية

سورة الأحقاف

سورة محمد

سورة الفتح

سورة الحجرات

سورة ق

سورة الذاريات

سورة الطور

سورة النجم

سورة القمر

سورة الرحمن

سورة الواقعة

سورة الحديد

سورة  المجادلة

سورة الحشر

سورة الممتحنة

سورة الصف

سورة الجمعة

سورة المنافقون

سورة التغابن

سورة الطلاق

سورة التحريم

سورة الملك

سورة القلم

سورة الحاقة

سورة المعارج

سورة نوح

سورة الجن

سورة المزمل

سورة المدثر

سورة القيامة

سورة الدهر

سورة المرسلات

سورة النبأ

سورة النازعات

سورة عبس

سورة التكوير

سورة الانفطار

سورة المطففين

سورة الانشقاق

سورة البروج

سورة الطارق

سورة الأعلى

سورة الغاشية

سورة الفجر

سورة البلد

سورة الشمس

سورة الليل

سورة الضحى

سورة الانشراح

سورة التين

سورة العلق

سورة القدر

سورة البينة

سورة الزلزلة

سورة العاديات

سورة القارعة

سورة التكاثر

سورة العصر

سورة الهمزة

سورة الفيل

سورة قريش

سورة الماعون

سورة الكوثر

سورة الكافرون

سورة النصر

سورة تبت

سورة الإخلاص

سورة الفلق

سورة الناس

القطع : كبير

عدد الطبعات :2

سنة الطبع : 1404 هـ /1982م

لتحميل النسخة الكاملة من الكتاب