فهرس الكتاب

المؤلفات

التفسير وعلوم القرآن

الصفحة الرئيسية

 

اليسر.. لا العسر

القرآن الكريم يؤكد على اليسر ويرفض العسر، قال سبحانه: [ يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر] (1).

ولعل وجه تقديم اليسر في الآية المباركة للتأكيد على أهميته وحتى لا يبقى بعده المجال للعسر، ولا للتوسط بين الأمرين، فلما كان الكلام لبيان اليسر كان ما سيق الكلام لبيانه مقدم، حسب المذكور في علم البلاغة(2)، وإن أمكن أن يقال: لا يريد بكم العسر ولا التوسط بينهما وإنما يريد بكم اليسر.

وفي الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (يسّروا ولا تعسّروا)(3).

وهذا جار في كل شؤون الإنسان من ولادته الى موته، وما يستلزم الانسان من كل أمر مرتبط به، فان اليسر يفتح المجال للتقدم كما يفتح آفاقاً جديدة أمام الإنسان.

ومن مصاديق اليسر البساطة.

فان البساطة في الحياة من أكبر الدروس التي بينّها الإسلام ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) قولاً وعملاً، بل نجد في أحوال النبي موسى والنبي عيسى (عليهما السلام) ذلك(4).

فان الإنسان ليس له وقتان ولا مالان، فإما أن يصرف كل وقته وماله في شأن نفسه أو يقتنع بالضروري أو بالمناسب من شأن نفسه ويصرف الباقي للتقدم).

لذا نشاهد أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على عظمته وهو رئيس تسع دول كان يعيش في غرفة ليس كل من عرضها وطولها إلاّ ذراعين أو ثلاثة، كما يشهد بذلك التاريخ، وذلك عندما أرادوا الصلاة على جسده الطاهر حيث لم يستوعب من أصحابه إلاّ عشرة عشرة واقفين(5).

والإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام) كان كذلك وهو يحكم خمسين دولة وله ألف قاض وألف وال، فلم يضع حجراً على حجر.. إلى غير ذلك(6).

أما الحكام الذين يريدون الجمال والجلال، والأبهة والعظمة الظاهرية، فلا يحفظون أنفسهم فكيف بغيرهم، بل يأخذون في التأخر يوماً بعد يوم فكيف يتمكنون من التقديم والتقدم.

وإنما يفعلون ذلك لإرادتهم الفخفخة والأبهة، ولكن سنّة الله لا تتغير، [ ولن تجد لسنة الله تبديلاً] (7).

وهذا كان من اسباب تأخر المسلمين هذا التأخر المشين، وتقدم غيرهم ذلك التقدم المادي الهائل.

البساطة من المهد الى اللحد

والبساطة في الإسلام تكون في كل شيء:

من الزواج، فقد زوّج الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) بنته سيدة النساء بمهر كان ثلاثين درهماً، كما في الكافي(8)، وجهازه أبسط الأجهزة حتى في ذلك الزمان، ولم يكن لها إلاّ ثوب واحد للعرس ومع ذلك بذلته (سلام الله عليها) ليلة عرسها.

إلى الموت، حيث كانت تتمثل البساطة في القبر المجاني، والكفن البسيط جداً مما هو معروف.

وما بينهما(9) وما قبلهما، من الولادة وغيرها.

البساطة في القضاء

وكانت البساطة حتى في القضاء، فقاض واحد لسبعة من الخلفاء والملوك، فشريح القاضي كان من زمان عمر إلى عثمان، إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)، إلى معاوية، إلى يزيد، إلى مروان، إلى عبد الملك، وهو يحكم الكوفة الوسيعة ذات عشرة فراسخ، وستة ملايين، كما يظهر من بعض التواريخ، ويجلس للحكم في المسجد كما أمره الامام علي (عليه السلام).

و دكة القضاء لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) في مسجد الكوفة باقية إلى الآن، بالإضافة إلى بيت الطشت.

وهكذا كان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يحكم في المسجد.

وقد عزل الإمام علي (عليه السلام) أبا الأسود الدؤلي من القضاء، لأن صوته كان يعلو صوت الخصمين.

وإني أذكر أن قضاء كربلاء المقدسة كان بيد عالم واحد يقضي بين الناس من أول الفقه إلى آخره، وكان يجلس في بيت بسيط ويعينه كاتبه، وله خادم واحد فقط، وكان ذلك لا يتجاوز الساعتين قبل الظهر على الأكثر.

بساطة الجندية في الإسلام

وكانت الجندية في الإسلام بسيطة جداً وليست جبرية، فاللازم أن تهيئ ساحة مناسبة خارج كل مدينة، وذلك للتدريب العسكري لساعات من النهار فقط، نعم المدربون ومن إليهم موظفو الدولة، وقد سمعت أن بعض الدول يعملون بهذا الأسلوب في حقل الجندية(10).

إلى غير ذلك من البساطة في كل جوانب الحياة.

هذا والموظفون في الدولة الإسلامية أقل من القليل كما ذكرناه في بعض الكتب بتفصيل(11).

1- سورة البقرة: 185.

2- راجع (البلاغة) للإمام المؤلف (دام ظله).

3- غوالي اللئالي ج1 ص381. وغرر الحكم ص483 الفصل التاسع في العز الحديث 11146.

4- راجع كتاب (القصص الحق) للإمام المؤلف ، وكتاب (قصص الأنبياء) للراوندي والجزائري.

5- راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) ج2 للإمام المؤلف (دام ظله).

6- راجع كتاب (حكومة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) والامام امير المؤمنينعليه السلام ).

7- سورة الأحزاب: 62.

8- راجع الكافي ج5 ص377 ح2 وفيه: (محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد بن عيسى، عن ابن فضال، عن ابن بكير، قال: سمعت ابا عبد الله (عليه السلام ) يقول: زوج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) فاطمة (عليها السلام ) على درع حطمية يسوى ثلاثين درهما). وفي الحديث 4: (يساوي ثلاثين درهما). وراجع ايضاً التهذيب ج7 ص364 ب21 ح40.

9- اي: بين الزواج والموت.

10- كما في الصين وإسرائيل.

11- راجع كتاب (إذا قام الإسلام في العراق) ص 99 تحت عنوان: (الموظفون والإصلاح الإداري).