المؤلفات

التفسير وعلوم القرآن

الصفحة الرئيسية

 

نالت أقلام التحريف الكــتب الــسماويــة التي سبقت القرآن الكريم، ومنها ما انــدثر نهائياً لتوالي الـــعصور عليها حيث قدر لبعض الكتب السماوية أن لا تصمد إلا لفترات دعوة الأنبياء في حياتهم ولما جاء الدين الإسلامي بالرسالة التي ختمت فترة النبوة والكتب، جاء بأخر هذه الكتب ومعه صك الحفظ بنص الآية الشريفة انا نحن نزلنا الذكر وأنا له لحافظون وبقي القرآن الكريم مصوناً من التحريف والتغيير والتبديل كما نصت على ذلك الروايات والأحاديث الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والائمة عليهم السلام من بعده، ومع ذلك فانه بعض السن اللغط أخذت ترمي القرآن تهم من قبيل إن تغييراً قد طرأ على بعض الكلمات أو ربما الأيات زيادة أو نقصا، وهذه المقولات لا تقصر على فريق من المسلمين دون غيره ولعل الدليل الأقوى على سلامة القرآن مما قذف به من إفتراءات في إمكانية تبديله أو تحريفه أو أنه لم يكن على هذه الصورة التي وصلتنا، هو زمن جمع القرآن حيث أكدت الروايات على وجود الكتاب الكريم في آخر حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كاملاً وكما سنرى في كتاب سماحة الإمام الشيرازي دام ظله الذي جاء غنياً بمادته الروائية ليزيل الشك والإبهام والغموض في هذه المسالة الحساسة من عقيدة المسلمين..

مقدمة المؤلف    wb01450_.gif (300 bytes)

 

الرسول وجمع القرآن    wb01450_.gif (300 bytes)

 

الشواهد الأخرى    wb01450_.gif (300 bytes)

 

القرآن والتحريف    wb01450_.gif (300 bytes)

 

في فضل القرآن    wb01450_.gif (300 bytes)

القطع : متوسط
عدد الصفحات : 80
عدد الطبعات : 1
سنة الطبع : 1998