بعثة الحج الدينية للمرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي(دام ظله)




بسم الله الرحمن الرحيم

في تقرير مفصل وردنا حول نشاطات بعثة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي جاء فيه عرض شامل للفعاليات الدينية والسياسية والاجتماعية حيث تم افتتاح البعثة الدينية للمرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله) وذلك في يوم الثلاثاء المصادف 22/ ذي القعدة/ وباشر أعضاء البعثة نشاطهم من يوم الأربعاء بعقد المجالس الحسينية مفتتحة بقراءة القرآن الكريم والفاتحة على روح المرجع الراحل آية الله العظمى الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) وقد اشتمل نشاط البعثة على إقامة مجلس العزاء والفاتحة يومياً على روح المرجع الراحل ابتداء بتلاوة آيات من القرآن الحكيم للمقرئ الحاج حيدر خان وكان يرتقي المنبر كل يوم خطيب ، منهم سماحة آية الله السيد مرتضى القزويني وحجة الإسلام والمسلمين الخطيب السيد عبد الحسين القزويني والخطيب سماحة الشيخ عبد الحسن الاسدي، والعلامة الشيخ رحماني همداني وسماحة الشيخ حسن الخويلدي والحجة الشيخ محمود السيف وسماحة الشيخ علي صلاح وجميعهم حفظهم الله تطرقوا إلى جوانب عدة من حياة المرجع الراحل آية الله العظمى سماحة الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) وكان الحضور جيد جداً كماً وكيفاً، حيث كان مشكلاً من وفود قادمة من أميركا وكندا والدنمارك وهولندا والنرويج والسويد والهند والباكستان وأفغانستان واليابان وقطر وعمان والبحرين والإمارات ومصر والسودان وتونس والمغرب ونيوزيلندا وغيرها. وحينما كان الخطيب يذكر ذكريات عن السيد المرجع الراحل كان الحضور يضج بالبكاء والنحيب خاصة ممن كانت تربطهم علاقة عمل او كانوا من المقربين إليه ،وأثناء خطاب آية الله السيد مرتضى القزويني والشيخ حسن الخويلدي اشتدت هذه الظاهرة وتغالب الأصوات بالبكاء والنحيب.

وقد زار البعثة وفود من البعثات المراجع العظام منهم سماحة العلامة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام عزه) برفقة خمسة من أعضاء مكتبه المحترمين وسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد جواد الشهرستاني الوكيل العام لآية الله العظمى السيد السيستاني (دام ظله) ومعه جمع من أعضاء مكتبه الأعزاء، ووفد من مكتب آية الله السيد الأردبيلي في طليعتهم نجله حفظهما الله، ووفد من بعثة آية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي دام عزه يرأسهم شقيقه آية الله السيد حسين الشاهرودي وصهره السيد علم الهدى حفظهما الله.

ووفد من بعثة آية الله العظمى الشيخ نوري الهمداني متمثلة في الخطيب البارع الشيخ رحماني الهمداني والسيد الصالحي حفظهما الله. ووفد من بعثة آية الله العظمى ميرزا جواد التبريزي يرأسهم الشيخ جعفر نجل سماحته.

وقد زار البعثة شخصيات ورموز من مختلف بلدان العالم، منهم آية الله السيد مرتضى القزويني، العلامة السيد حسين السيستاني والعلامة المروج، وسماحة الشيخ محمد حسين أكبر وهو عضو رفيع في اللجنة الدينية المشرفة على مدى تطابق الدستور مع القوانين الاسلامية في الباكستان المشكلة من 20 عالم وهو الممثل الوحيد للمذهب الشيعي، وقد كان وكيل المرجع الراحل (قدس سره). وقد زار البعثة العلامة السيد فاضل الميلاني، والعلامة الشيخ حسن الصفار، وآية الله السيد هادي المدرسي والعلامة محمد حسين أكبر والعلامة الشيخ الافتخاري والشيخ الفياض وشخصيات أخرى.

تأسيس البعثة النسائية

وفي أول بادرة فريدة من نوعها تم افتتاح البعثة النسوية في المدينة المنورة في يوم الخميس المصادف 24/ ذي القعدة بإشراف من كريمة المرجع الراحل وبمساعدة بعض من أرحام السيد المرجع الراحل (قدس سره) وأخوات من الكويت والسعودية وقد اشتملت نشاطاتهن على زيارات للحملات القادمة من دول العالم والإجابة عن الأسئلة الشرعية وإقامة مجالس حسينية والفاتحة على روح المرجع الراحل وقد واجهت هذه البعثة استقبال هائل من قبل النساء القادمات من مختلف بلدان العالم والسعودية والكويت والبحرين على وجه الخصوص. كما اعتبر العديد من كبار العلماء (البعثة النسوية) مبادرة متميزة وخطوة متقدمة جداً على طريق تفصيل الخط النسوي تنفيذاً لوصايا المرجع الراحل.

نشاطات البعثة الرجالية

ومن نشاطات البعثة الرجالية في المدينة هو إقامة مجلس عزاء يومياً في الصباح باللغة العربية والفارسية وعصراً باللغة الأردية لخطباء كبار.

كما شكلت البعثة وفوداً ترأسهم كل من سماحة العلامة آية الله السيد مرتضى الشيرازي والعلامة السيد جعفر الشيرازي نجلا المرجع الراحل والعلامة السيد حسين الشيرازي نجل آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي حفظهم الله جميعاً زارت البعثات الدينية للمراجع العظام والحملات القادمة من مختلف بلاد العالم. حيث قام وفد من علماء البعثة بصحبة العلامة السيد جعفر الشيرازي (دام عزه) بزيارة بعثات المراجع منهم آية الله العظمى بهجت وآية الله العظمى الصافي وآية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي وآية الله العظمى ميرزا جواد التبريزي وآية الله العظمى الشيخ نوري الهمداني وآية الله العظمى الشيخ ناصر المكارم الشيرازي وآية الله العظمى السيد السيستاني و آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي وآية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم كما كانت للبعثة نشاطات عديدة أخرى منها زيارة الحملات القادمة من أنحاء العالم والتواصل مع الحجاج وإلقاء المحاضرات القيمة منها زيارة العلامة السيد جعفر لحملة الشيخ جعفر من القطيف وحملة الغفران من الدنمارك وحملة قادمة من استراليا.

وقد قام وفد من كبار شخصيات الخوجة بزيارة البعثة حيث جرى الحديث حول المد المسيحي في افريقيا وضرورة التصدي له وحول شؤون اسلامية اخرى.

نشاطات البعثة في مكة المكرمة

تم افتتاح البعثة الدينية للإمام الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدست نفسه الزكية) في يوم السبت المصادف 4/ ذي الحجة/ وقد فوجئت بأفواج الوافدين على البعثة مقدمة التعازي إلى نجلي الإمام الراحل آية الله العظمى الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) وقد استمر نشاط البعثة بإقامة مجلس عزاء يومي وقد ارتقى المنبر سماحة العلامة آية الله السيد مرتضى القزويني كشف فيه عن زوايا خفية عن حياة وسيرة المرجع الراحل في تعامله مع أصدقاءه فحسب وإنما مع أعداءه أيضاً إنه كيف كان يتعامل معهم بشكل يجعلهم يندمون على ما صدر منهم.

كما صعد المنبر أيضاً الشيخ رحماني الهمداني أثار في مجمله إلى خدمات المرجع الراحل في العراق والكويت وإيران ومختلف بلاد العالم.

كما ارتقى المنبر في اليوم الثالث الخطيب البارع الشيخ مرتضى الشاهرودي حفظه الله أشاد فيه نشاطات المرجع الراحل في تأليف وتأسيس مؤسسات تخدم المجتمع من مكتبة ومستوصف وبنوك إسلامية وغيرها.

وكانت نشاطات مكثفة أخرى للبعثة مثل زيارة حملات الشخصيات الإسلامية. حيث قام وفد من بعثة الإمام الشيرازي بمعية العلامة آية الله السيد مرتضى الشيرازي (دام عزه) بزيارة لمجموعة من الحملات منها حملة الشيخ علي الصالح حيث ألقى السيد مرتضى كلمة قيمة حول (الدنيا تغر وتضر وتمر) وحملة مالك الكويتية وحملة نصير وحملة الشيخ رجب الكويتية أيضاً. كما زار الوفد آية الله السيد مرتضى القزويني حيث تحدث السيد القزويني بشكل مفصل عن مدرسة السيد الراحل المتميزة في الفكر والأخلاق والسلوك وضرورة المحافظة عليها. وقد زار السيد المرتضى أيضاً حملة الحسن الزكي وقد تقدم الشيخ الخويلدي مستقبلاً السيد مرتضى يصفه عبر المكبرة بالمفكر والعالم والأديب والخلوق شاكراً حضوره في الحملة وقد ألقى السيد مرتضى كلمة توعوية قيمة حول البركة وما تختزنه هذه الكلمة من مفاهيم.

كما زار الوفد وفي طليعتهم السيد مرتضى حملة الجمري البحرينية وقد استقبل بحرارة من قبل مسؤولي الحملة وطلبوا من سماحته أن يلقي كلمة وقد استجاب لهم سماحته وألقى كلمة رائعة حول ثواب أعمال الحج وتطرق إلى بعض مواصفات اللجنة وأخيراً أجاب على أسئلة الحضور رجالاً ونساءً وفي مكة المكرمة أجرى القائمون على شبكة مزن الانترنت لقاءاً مطولاً مع العلامة السيد مرتضى الشيرازي جرى فيه الحديث عن جوانب استراتيجية في فكر وحياة الإمام الراحل.

ومن نشاط البعثة أيضاً تشجيع الكوادر العراقية المتقدمة على تشكيل مؤتمر حول العراق وقد تم تشكيل هذا المؤتمر في بعثة العلامة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي حضر فيه أكثر من عشرين من الكوادر العراقية الفعالة وجرى الحوار بشأن السيناريوهات المطروحة من قبل الدوائر الاستعمارية بشأن الإطاحة بنظام صدام وما يمكن أن تلعبه المعارضة العراقية من دور وقد ترأس المؤتمر أبو علي الخفاجي. وكان المؤتمر ناجحاً حيث تم الكشف فيه عن نيات المستعمرين ومطامعهم في العراق الإسلامي كما قام وفد من علماء البعثة الدينية للمرجع الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي(قدس سره) في طليعتهم العلامة آية الله السيد مرتضى الشيرازي نجل المرجع الراحل بزيارة حملة أم البنين وألقى فيهم كلمة رائعة حول الصمت وقد استشهد في كلامه على جهاد السيد الراحل من أجل ممارسة خمس من الأمور هي الصمت، الجوع، قلة النوم، العزلة وذكر الله سبحانه وتعالى وذلك من سنين طويلة أيام شبابه وكان الشباب تواقين إليه يستمعون إلى كلماته الحافلة بالآيات والروايات والعبر. كما نقل سماحته بعض الذكريات التي أدمعت عيون السامعين.