المرأة - القسم الثاني

س101: هل يجوز للمرأة أن تكشف عن ظاهر قدميها في الصلاة؟

ج: جائز إلى الكعبين بشرائطه.

س102: ما حكم سفر المرأة خارج البلد للدراسة من دون محرم؟

ج: لا يشترط في جواز السفر وجود المحرم بشرط الأمن على نفسها ومراعاة الضوابط الشرعية الأخر.

س103: امرأة كبيرة في السن توفي زوجها وبعد مرور أقل من أسبوعين على الوفاة تريد السفر برفقة ابنها لزيارة قبر الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) أو لزيارة المشاهد المشرفة للأئمة المعصومين(عليهم السلام)، فهل يجوز لها ذلك؟

ج: نعم يجوز، ولا تخرج عن الحداد.

س104: أحياناً تكون عدم مصافحة الرجال من بعض الأقارب محرجة للمرأة فهل تؤثم على ذلك؟

ج: لا تجوز مصافحة الأجنبي، وينبغي إفهام الناس فلسفة الحكم الشرعي كي يكون أقرب إلى قبولهم، نعم لا بأس بالمصافحة مع لبس القفاز ومن دون غمز، وبدون لذة أو ريبة أو خوف افتتان.

س105: هل يجوز للمرأة المسلمة أن تضع الكحل في عينها وهي خارجة من بيتها؟

ج: كل ما يعد زينة للمرأة لا يجوز لها إظهاره أمام الأجانب، قال تعالى:(ولا يبدين زينتهن)حتى الكحل على الأقوى فانه نوع من أنواع الزينة.

س106: ذكرتم في مسائل سابقة أن المرأة إذا تحجبت بالحجاب الشرعي وأمنت من الفتنة جاز لها أن تظهر وجهها فكيف يمكن للمرأة أن تعلم إن كانت تسبب الفتنة أو لا؟

ج: المعيار في ذلك هو الاطمئنان، وفي حالة الشك الأصل العدم، ويشترط أيضاً عدم التزين.

س107: هل يجوز للفتاة غير المتزوجة أن تكشف الغطاء عن وجهها لزوج الأخت، وهل يجوز أن تتحدث معه عن طريق الهاتف؟

ج: إذا كان الوجه خالياً من الزينة وليس هنالك خوف افتتان فجائز، والمحادثة العادية بدون خضوع في القول عن طريق الهاتف جائز بشرط عدم خوف الافتتان.

س108: حجاب المرأة هو تغطية جميع أعضاء الجسم عدا قرص الوجه والكفين، فهل يجوز عدم تغطية القدم؟

ج: الإمام الراحل(أعلى الله درجاته): يجوز إظهار القدمين دون الساق، أي بمقدار ما يجوز إظهاره في الصلاة فقط مع توفر نفس الشرائط.

السيد المرجع(دام ظله): لا يجوز.

س109: ما حكم إظهار الوجه للمرأة المسلمة؟

ج: يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها عدا الوجه والكفين بشرط عدم الزينة وعدم خوف الافتتان، ولا يجوز لها إظهار زينتها أمام الأجانب.

س110: إذا كان العرف في منطقة ما هو تغطية وجه المرأة،فهل يجوز لها مخالفة العرف وكشف الوجه؟

ج: الأفضل الالتزام بالآداب الاجتماعية والعرفية مادامت متوافقة مع الشريعة ولا يترتب عليها محذور.

س111: ما حكم الضحك بصوت مرتفع بالنسبة للمرأة في حضرة الرجل الأجنبي؟

ج: ينبغي للمرأة أن تصون نفسها عن مثل ذلك، وإذا استلزم محرماً فلا يجوز.

س112: إذا أرادت الفتاة أن تقص شعرها إلى الأذن بغير نيّة التشبه بالرجال، فهل في ذلك إشكال؟

ج: النيّة هنا لا أثر لها، وإنما إذا صدق أنه تشبّه بالرجال فالأحوط وجوباً تركه، نعم إذا أصبح متعارفاً للنساء أيضاً بحيث خرج عن كونه تشبهاً عرفاً فلا بأس.

س113: هل ظاهر قدم المرأة يعتبر من العورة، أم هو في حكم الوجه والكفين؟ وهل يكفي لبس النعل لتغطيته، أم يجب تغطيته بالكامل باستخدام الجورب أو ما أشبه؟

ج: الإمام الراحل(أعلى الله درجاته): ظاهر قدم المرأة مستثنى كالوجه والكفين، ويكفي كل ما يستره، مثل الجورب غير الشفاف إذا أرادت ستره عن الرجال الأجانب.

السيد المرجع(دام ظله): الأحوط وجوباً ستر القدمين.

س114: ما حكم عدم تغطية المرأة لوجهها عن بعض الأقارب كزوج الأخت أو أخوة الزوج؟

ج: لا يجب ستر الوجه والكفين بشرط عدم الزينة وعدم خوف الافتتان.

س115: هل يجوز للمرأة أن تسافر لوحدها وذلك لمتطلبات العمل مثلاً أو لزيارة الأهل والأقارب؟

ج: إذا كان بإذن زوجها فجائز، مع عدم ترتب مفسدة في ذلك والله العالم.

س116: هل يجب على المرأة أن تقوم بالأعمال المنزلية؟

ج: لا يجب عليها إلاّ إذا اشترط ذلك ضمن عقد موجب له أو ما أشبه، وينبغي لها الاتفاق مع زوجها، علماً بأن السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) كانت تقوم بالأعمال المنزلية وكان الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) يقوم بالأعمال خارج المنزل وربما يساعدها في قضاء بعض أعمال المنزل، وعليها المعاشرة بالمعروف، وكذلك عليه، قال الله تعالى:(وعاشروهن بالمعروف) ، وقال سبحانه:(ولهن مثل الذي عليهن).

س117: قد تدعى النساء إلى حفلات الزواج في الصالات أو النوادي، وقد يرافق هذه الحفلات الطبول أو الفرق الغنائية، فما حكم الذهاب تلبية للدعوة بقصد تقديم التهنئة؟

ج: الإمام الراحل(أعلى الله درجاته): الذهاب في حد نفسه جائز، وسماع الحرام-كاستماعه- لا يجوز.

السيد المرجع(دام ظله): الاستماع لا يجوز.

س118: يجب على الفتاة الحجاب عند البلوغ، وقد اقترن البلوغ بسن التاسعة، فماذا لو كانت الفتاة لم تظهر عليها أية علامة للبلوغ؟ أو لم يطرأ عليها أي تغير جسدي حتى سن الحادية عشرة، فهل يجب عليها الحجاب حينئذ؟

ج: يجب الحجاب إذا أكملت الفتاة السنة التاسعة القمرية ويجب على الأهل تمرينها على الحجاب قبل ذلك لمقدمة الواجب.

س119: ما حكم عدم تغطية الوجه بالنسبة للمرأة إذا كان العرف السائد هو تغطية الوجه؟

ج: يجوز بشرط أن لا يكون ناظر ينظر إليها بلذة أو ريبة وبشرط عدم الزينة وخوف الافتتان، والأفضل الستر.

س120: هل يجب على المرأة أن تستر نفسها أمام الصبي غير البالغ، كمن يبلغ من العمر 10 أو 11 سنة؟

ج: الأحوط وجوباً على المرأة التستر عن الصبي المميز.

س121: هل يعتبر ركوب المرأة في السيارة لوحدها مع سائق غير محرم من الخلوة المحرمة؟

ج: الخلوة امر عرفي وتختلف المواقع فإذا كان ذلك في الشوارع التي فيها مارة من أفراد أو وسائل نقل، ولم تكن الستائر مسدلة فليس من الخلوة وإلا كان من الخلوة، وعليها مراعاة الموازين الشرعية.

س122: ما حكم سياقة أو ركوب الفتاة الدراجة الهوائية؟

ج: لا يجوز مع خوف الافتتان أو الفساد.

س123: هل يصح من الرجل أن يستمع للمرأة التي تتكلم دون تنعيم أو تميع في صوتها؟

ج: إذا لم يكن فيه خضوع بالقول ولا لذة ولا ريبة ولا خوف افتتان فلا بأس.

س124: ما حكم المرأة التي تتعلم السياقة على يد رجل، وهل هي ملزمة بأن يرافقها في ذلك شخص آخر علماً أن التدريب يكون في مكان عام؟

ج: جائز، إذا لم تصدق (الخلوة) ولم تكن هناك ريبة ولا خوف افتتان.

س125: أعجبت بفتاة مؤمنة وأحببت الزواج بها، وحرصاً مني عليها ارتأيت أن أرى صورة لها عوضاً عن رؤيتها، فهل يحق لي ذلك؟

ج: إذا كان لغرض الإطلاع على حالها وكان من المحتمل اختيارها للزواج ولم يكن النظر بقصد التلذذ فلا بأس.

س126: هل يكفي ارتداء المرأة للجلباب أم يشترط ارتداء (العباءة)؟

ج: الإمام الراحل: يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها عن الأجنبي عدا الوجه والكفين والقدمين، بشرط أن لا يكون زينة وان لا يكون خوف افتتان وأن لا يكون هنالك ناظر ينظر إليها بلذة أو ريبة، كما يجب أن لا يبدي الساتر تقاطيع البدن.

السيد المرجع: يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها عن الأجنبي عدا الوجه والكفين ، بشرط أن لا يكون زينة وان لا يكون خوف افتتان وأن لا يكون هنالك ناظر ينظر إليها بلذة أو ريبة، كما يجب أن لا يبدي الساتر تقاطيع البدن.

س127: ما هي حدود حجاب المرأة في الصلاة؟

ج: يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها في الصلاة حتى الرأس والشعر ولا يلزم عليها أن تستر المقدار الذي تغسله في الوضوء من الوجه، وكذا لا يلزم ستر الكفين إلى الزندين ولا ستر القدمين إلى الساقين.

س128: منذ صغري وأنا محافظة على الصلاة والصوم لكنني لا ألبس الحجاب هل يجوز لي ذلك؟

ج: الحجاب واجب على كل فتاة بلغت سن التكليف.

س129: هل يجوز لفتاة تعمل في مستشفى لبس النعل بدون جورب بسبب الحر وصعوبة المشي، أم يلزم تغطية القدم كاملة؟

ج: الإمام الراحل: لا يجب ستر القدمين مع مراعاة الشرائط المذكورة سابقاً.

السيد المرجع: يجب ستر القدم.

س130: طبيبة أسنان تعمل في مستوصف خاص والعلاج فيه يتطلب مبلغاً كبيراً لم أستطع التداوي عندها، فهل من الجائز لي- وأنا امرأة- أن أذهب إلى طبيب للأسنان وأكشف عن وجهي أمامه لغرض العلاج؟

ج: يجوز مع حفظ الموازين الشرعية.

س131: عملي في مجال السياحة والسفر ويتطلب هذا العمل مني السفر الكثير لغرض تمثيل الشركة التي أعمل بها أو حضور مهرجان تسوق أو اجتماع عمل سواء في الدول العربية أو الأوروبية، وحيث ان هذا المجال ليس مقصوراً على الرجال إذ إن للنساء- وخصوصاً في مثل هذا المجال من العمل- حضوراً كبيراً فإننا نواجه إحراجاً كبيراً إذا كان الطرف الآخر في الاجتماع هو امرأة من خلال مد يدها للمصافحة، وفي نفس الوقت في حال اصطحاب زوجتي معي حيث أقع في حرج شديد حينما يمد صاحب الدعوة يده لغرض المصافحة، فهل هناك حكم معين يرفع عني هذا الحرج؟

ج: لا تجوز المصافحة، ويمكنك أن تصافح الرجال وزوجتك تصافح النساء، أو تتم المصافحة بقفاز بلا غمز، ويمكن رفع الحرج بتعلم فلسفة ذلك وذكرها لهم.

س132: إني فتاة ملتزمة وأقطن دولة السويد التي تفرض على كلا الجنسين العمل، وقد فرضت مسؤولة البلدية عليّ العمل كممرضة لرعاية المعوقين وكبار السن، ومن قوانين العمل عندهم الالتزام بنوع الملابس التي أرتديها والتي لا تتفق مع اللباس الإسلامي، ما الحكم الشرعي في هذه المسألة؟

ج: العمل في مهنة التمريض جائز ولكن ترك الحجاب الشرعي لا يجوز، والحجاب الشرعي للمرأة هو ستر الشعر والرأس وجميع البدن ما عدا الوجه والكفين، كما أنه يجب عدم إظهار الزينة وعدم لبس الثياب المثيرة أو التي تبدي تقاطيع الجسد.

س133: ما رأي سماحتكم في التعليم المختلط؟

ج: إذا كان مع حفظ الحجاب والحشمة وبعيداً عن دواعي الافتتان والمحرمات الأخرى فلا إشكال فيه مثل ما هو في الحج وزيارات أهل البيت(ع) .

س134: ما حكم لبس النقاب بدون الزينة (وبدون تزيين العين)؟

ج: إذا لم يوجب الافتتان أو الإفساد أو الريبة فلا إشكال فيه.

س135: هل يجوز للممرضة أن تكشف عن المرأة؟

ج: يجوز إذا كانت المرأة مضطرة إلى ذلك وتوقف العلاج على النظر المحرم.

س136: هل يجوز للمرأة أن تسافر للعتبات المقدسة كسوريا والعراق وإيران من غير محرم؟ 

ج: مع إذن الزوج والأمن من الضرر والوقوع في الحرام وعدم استلزام ذلك إيذاء الوالدين فلا إشكال فيه، والأفضل أن تكون برفقة جماعة من حملة وما شابه.

س137: هل يجوز للمرأة السفر بدون محرم للعمل خارج البلاد ولكن للضرورة القصوى؟

ج: إذا كان السفر خالياً من دواعي الافتتان والمعصية، وكانت المرأة متمكنة من الحفاظ على نفسها ودينها وعفتها، ولم يستلزم حراماً من جهة أخرى فلا إشكال فيه.

س138: هل يجوز للمرأة الرقص أمام النساء، وهل يجوز للرجل الرقص أمام الرجال ؟

ج: الإمام الراحل(أعلى الله درجاته): إنما يجوز الرقص فيما بين الزوجين وبين النساء بدون وجود رجال معهن إذا لم يستلزم محرّماً خارجياً.

السيد المرجع(دام ظله): إنما يجوز الرقص فيما بين الزوجين.

س139: هل يعد الكحل من الزينة؟

ج: نعم.

س140: ما حكم ركوب المرأة الخيل أو الجمال من حيث العموم ومن أجل التصوير خصوصاً؟

ج: إذا لم يكن هنالك خوف الافتتان ولم يستلزم محرماً فهو جائز.

س141: ما الحكم فيما إذا منعت المرأة نزول الدورة الشهرية في شهر رمضان-مثلاً- بأقراص منع الدورة الشهرية؟

ج: يجوز ذلك.

س142: هل يجوز للمرأة أن تعمل في الأماكن المختلطة مع الرجال كالبنوك مع عدم الحاجة إلى الوظيفة؟

ج: في نفسه جائز مع مراعاة الضوابط الشرعية ومنها الحجاب الشرعي واجتناب مواطن الريبة ودواعي الافتتان.

س143: ما هو حكم جلوس المرأة بجانب الرجل من أجل إجراء برنامج تلفزيوني أو إذاعي مع تخلل ذلك بعض الضحكات والمزاح بينهما مع بعض الحركات المثيرة بالإضافة إلى ترقيق الصوت ؟

ج: لا يجوز في مفروض السؤال.

س144: ما هو حكم تبادل المرأة والرجل الأجنبيان بكلمات الحب؟

ج: لا يجوز إلاّ للزوجين فإنه يستلزم الحرام عادة.

س145: ما هو حكم علاقة الحب ّ والعشق العذري بين الرجل والمرأة أو بين الرجل والآخر ؟

ج: الغالب اختلاط ذلك بالمحرمات.

س145: ما هي أحكام صلاة وصيام المرأة النفساء، علماً ان مدة الحيض الاعتيادية ثلاثة أيام؟

ج: إن انقطع الدم قبل العشرة أو على رأس العشرة فالكل نفاس فتترك الصلاة ولا تصوم، وإن تجاوز العشرة أيام، فإن كانت ذات عادة في الحيض جعلت بمقدار عادتها نفاساً والباقي استحاضة.

س146: ما حكم مشي المرأة بشكل يلفت الانتباه والمرأة لا تقصد ذلك، وهل يجب تنبيهها لذلك؟

ج: يلزم أن يكون مشي المرأة خالياً من دواعي الإثارة والافتتان والريبة، ولا يبعد وجوب تنبيهها على ذلك.

س147: ما حكم لبس الأحذية ذوات الكعب العالي أو الواطئ بشكل يصدر صوتاً يلفت الانتباه؟

ج: يعرف مما سبق.

س148: ما حكم خروج المرأة من البيت متعطرة بعطر قليل جدا لا يستشم من مسافة بعيدة، والمرأة التي يصدر من جسمها رائحة كريهة هل يجوز لها التعطر بغرض التخلص من تلك الروائح؟

ج: إذا لم يستلزم الإثارة والافتتان والريبة فلا إشكال فيه على كراهة شديدة.

س149: ما هو حكم ذهاب المرأة للمجالس النسائية وهي بكامل زينتها؟

ج: يجوز ذلك مع التحفظ بأن لا يراها الرجال الأجانب بلا حجاب، ومع عدم وجود محذور خارجي في ذلك.

س150: هل يجوز للمرأة كشف حجابها أمام امرأة يحتمل أنها تصفها للآخرين؟

ج: يكره ذلك إذا علم أنها تصفها للرجال الأجانب.

س151: هل يجوز للمرأة التي عليها الدورة الشهرية أو المرأة المستحاضة بان تدخل المسجد أو لا؟

ج: لا يجوز للمرأة الحائض المكث في المساجد، ويجوز لها الاجتياز أي الدخول من باب والخروج من باب أخرى، نعم بالنسبة للمسجد الحرام والمسجد النبوي لا يجوز لها حتى الاجتياز، وأما المستحاضة فإن عملت بوظيفتها فلا إشكال في دخولها المسجد.

س152: هل يجوز استخدام اللولب كمانع للحمل، علماً بأن تركيبه أو نزعه يتطلب كشف ومشاهدة الطبيبة للموضع؟

ج: وضع اللولب في نفسه جائز، إلا أن النظر واللمس من قبل الآخرين محرّم، إلا إذا دعت الضرورة إلى وضع اللولب فيجوز عند ذلك، شريطة أن يكون الواضع له طبيبة (امرأة) لا طبيب.

س153: المرأة التي تصبغ شعرها تخفي خصلات من شعرها الأبيض، فهل يعتبر هذا تدليساً؟

ج: المعيار في تشخيص التدليس هو العرف، علماً بأن التدليس المحرم إنما هو في أمر الزواج.

س154: هل يجوز للرجل أن يدخل على دكتورة امرأة في المستشفى وأن يكشف لها بعض مواضع جسمه للعلاج؟

ج: في حالة الاضطرار للعلاج وبدون خلوة بينهما يجوز ذلك إن لم يجد رجلاً.

س155: هل يجوز للمرأة أن تدخل على دكتور رجل في المستشفى وأن تكشف له بعض أجزاء جسمها للعلاج؟

ج: يعرف من الجواب الأول.

س156: لقد قمت بسؤالكم من قبل عن عملية تعقيم اليدين حتى المرفقين بالنسبة للطبيبات أمام الجراحين الذين هم في الغالب ذكور، فأجبتم بعدم الجواز، والمشكلة الآن أنني طبيبة امتياز، مما يتطلب تدريـبي في كل الأقسام، والتي من ضمنها قسم الجراحة، وذلك لمدة 3 شهور، والمشكلة أن تدريـبي قد يكون مع مجموعة من الأطباء الذكور، حيث يندر وجود النساء في قسم الجراحة، فلا توجد امرأة تعمل ساتراً لي عند التعقيم، ولا يمكنني رفض التعقيم كما كنت أفعل عندما كنت طالبة حيث كان الأمر باختياري، فماذا أفعل؟

ج: يمكنك التعقيم من خلال عمل ساتر لكِ، ولو بأن تطلبي منهم التنحي إلى جانب، وذلك وإن كان يتطلب منك الصمود لأجل احترام قوانين الله (سبحانه) إلا إنه في الوقت نفسه يزيدك عزاً وشرفاً، وقد يجعل الآخرين يحترمونك أكثر من حيث التزامك بمبادئ عقيدتك وأحكامك الدينية، وعلى فرض مقابلتهم لك بالسخرية، فلا تبالي، فالله أحق بالتقوى منهم.

س157: ما حكم دخول الفتاة الحائض إلى المقبرة؟ وإن دخلت المقبرة وهي حائض ما الذي يجب عليها؟
ج: جائز، ولا شيء عليها.

س158: عندي استفسار حول اللباس الشرعي للمرأة أمام محارمها الرجال ما حكم لبسها الملابس القصيرة والضيقة وعارية الأكمام؟
ج: إذا لم تكن هناك ريبة أو محذورٌ شرعي آخر فلا إشكال، ولكن ينبغي للمرأة المؤمنة أكيداً تجنب أمثال ذلك.

س159: هل روي عن أهل البيت (عليهم السلام) ذِكر أو وِرد أو عمل معين وخاص يستحب للمرأة الحامل مداومته؟
ج: نعم، لقد ورد عن أهل البيت (عليهم السلام) الكثير في ذلك ومنه: إن المرأة الحامل لها التأثير الكبير على حالات الجنين ونفسياته، ولذلك ينبغي لها أن تكون على طهارة دائمة وأن تذكر الله تعالى دائماً وتدعو، وتقرأ القرآن، وينبغي لها الالتزام بحسن الأخلاق وطيب الكلام وهنالك أطعمة معينة يستحب لها تناولها، وعند قرب الولادة تداوم على قراءة سورة مريم.

س160: أنا فتاة في العشرين من عمري، وقد عقدت العزم على السفر إلى إحدى البلاد الآجنبية للعمل، لكن ليس الآن، ربما بعد أشهر أو سنة، لا أدري، لكن ما زلت أدرس، وما أريد معرفته هو هل يجوز لي السفر، مع العلم بأنني أريد الإقامة هناك والعيش مع عائلة مسلمة أو في شقة بجانب شقة عائلة مسلمة في حي مسلم، وفي أحد المراكز الإسلامية أو كداعية أو كمعلمة؟
ج: السفر إلى هكذا بلاد، إذا لم يسبب إيذاء الوالدين، وكان باطمئنان من الإنسان نفسه على حفظ دينه وعقيدته وعفافه وأخلاقه، فهو جائز، خاصة إذا كان الإنسان ينوي أن يكون هناك مبلغاً وناشراً لثقافة القرآن وتعاليم أهل البيت (عليهم السلام).

س161: هل يجوز للمرأة أن تقرأ مجلس العزاء بحيث يسمع صوتها الرجال الأجانب؟
ج: إذا كان خالياً من الخضوع بالقول ولم تترتب عليه مفسدة -كالإثارة ونحوها-، فالقراءة في حدّ نفسها جائزة.

س162: ما هو معيار الخضوع بالقول؟
ج: الخضوع بالقول عبارة عن تحسين الصوت وترقيقه مما يسبب تهييج السامع وإثارته.

س163: إذا شكت المرأة التي تقرأ - في مجالس الحزن والفرح - في أن صوتها يثير الآخرين، فهل يجب عليها ترك القراءة؟
ج: يجب الفحص والتحقيق.

س164: هل يجوز للمرأة الرد على الهاتف والتحدث إلى غير المحارم بصورة طبيعية وبالمقدار المتعارف؟

ج: إذا كان خالياً من الخضوع ولم يترتب عليه محذور شرعي فلا بأس بذلك.

س165: هل بنت العم والعمة كابن العم والعمة وبنت الخال والخالة كابن الخال والخالة في الرحمية والصلة أم أن هناك فارقاً في الحكم من حيث إنهن أجنبيات بحكم الشرع؟

ج: هن أجنبيات من ناحية المحرمية بمعنى أنهن لا يدخلن تحت عنوان (المحارم)، ولكن من ناحية القرابة والرحمية لا فرق بينهنّ وبين سائر الأرحام.

س166: هل يحق للزوج منع زوجته من زيارة أبويها؟

 ج: إذا كان المانع منافياً (عرفاً) للمعاشرة بالمعروف، أو موجباً لقطع الرحم (عرفاً) فلا يحق له منعها، ولا تجب عليها الإطاعة في الأول، ولا تجوز في الثاني.

س167: هل يجب على المرأة ستر قدميها عن الأجنبي؟ وهل يجب سترهما في الصلاة مع وجود الناظر الأجنبي وعدمه؟

ج: يجب على المرأة (حتى مع عدم وجود الناظر الأجنبي) أن تستر حال الصلاة كل بدنها حتى الرأس والشعر، ولكن لا يلزم عليها أن تستر المقدار الذي تغسله في الوضوء من الوجه، ولا يلزم ستر الكفين ولا القدمين إلى المفصلين. هذا بلحاظ حالة الصلاة، وأما الستر الواجب في نفسه عن الرجل الأجنبي فيجب عليها أن تستر جميع بدنها إلا الوجه والكفين فقط, بشرط أن لا يكون هنالك ناظر ينظر إليها بلذة أو ريبة،وأن لا تكون متزينة, ولا يكون هنالك خوف الافتتان.

س168: أريد منكم كلمات حول الحجاب وأهميته, وذلك نظراً للأهمية البالغة التي يتبوؤها هذا الموضوع؟

ج: وردت روايات كثيرة في هذا المجال منها: ما عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه رأى ليلة المعراج امرأة معلقة من شعرها في النار، فسأل: "ما ذنبها؟": فقيل: "إنها كانت لا تغطي شعرها من الأجانب". ومنها: ما عن الرسول (ص) أيضاً حيث قال لأصحابه: "أي شيء خير للمرأة؟" فلم يقدر على الجواب أحد منهم، فوصل الخبر إلى السيدة فاطمة الزهراء (ع) فقالت: (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً، ولا يراها رجل). فلما سمع النبي (ص) ذلك قال: "فاطمة بضعة مني". ومنها: قول أمير المؤمنين (ع): "أما تستحيون ولا تغارون، نساؤكم يخرجن إلى الأسواق، ويزاحمن العلوج، ويدافعن الرجال؟". ومنها: ما عن الإمام الصادق (ع): "النظر سهم من سهام إبليس مسموم، وكم من نظرة أورثت حسرة طويلة". وعنه (ع) أيضاً: "النظرة تزرع في القلب الشهوة، وكفى بها لصاحبها فتنة". وغير ذلك. إذن فالحجاب (للمرأة) صون للمجتمع وشرف للمرأة نفسها، إذ هي جوهرة ثمينة، لو تحجبت ازدادت عزاً, ولو تكشفت أرخصت عزها وشرفها، مضافاً إلى أن الستر والحجاب هو اقتداء من النساء والفتيات المؤمنات بالسيدة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) والسيدة زينب الكبرى (ع).

س169: هناك أحاديث غامضة حول المرأة في الإسلام، مثلاً: (شاوروهن وخالفوهن). ونحو ذلك، فهل ترون صحة مثل هذه الأحاديث، أم هي غير صحيحة ؟

ج: ليس في هذه الأحاديث غموض إذا عرفنا مغزى ذلك، فإن مَثَل المرأة والرجل بالنسبة للإنسان، كمثل الليل والنهار بالنسبة إلى اليوم، فهل يمكن أن يقال أن الظُلمة في الليل نقص، أو أن الضياء في النهار عيب؟! كلا، لأن شأن الليل هو الظلام, وشأن النهار هو الضياء، فكذلك شأن المرأة وفور عاطفتها لتستطيع القيام بأعباء الحمل والرضاعة والحضانة وما أشبه ذلك، وهذا ليس نقصاً، بل هو كمال لها. إضافة الى أنه قد جاء في أحاديث أخرى تفسير المخالفة – هنا - بأنها لو أشارت عليكم بما هو خلاف الدين والأخلاق والآداب فخالفوهن، لا فيما لو أشارت بالدين والأخلاق والآداب كما هو في كثير من النساء المؤمنات، ولعل حديث (نقصان العقل) قضية خارجية تشير إلى امرأة خاصة - كما ذكره بعض المحققين.

س170: هل يستطيع الرجل أن يمنع زوجته من زيارة والديها أو أرحامها، ليس لسبب, وإنما رغبة منه عن أقرباء زوجته ؟

ج: لا يجوز فيما يكون مستلزماً لتضييع واجب أو ارتكاب محرّم، أو يكون خلاف العشرة بالمعروف.

س171: هل يجوز للمرأة أن تعمل في الأماكن المختلطة مع الرجال مع عدم الحاجة إلى الوظيفة ؟

ج: في نفسه جائز، مع مراعاة الضوابط الشرعية، ومنها الحجاب الشرعي واجتناب دواعي الافتتان.

س172: امرأة تقوم بقراءة مأتم للإمام الحسين (سلام الله عليه), وفي بعض الأحيان يكون الصوت مرتفعاً يسمعه بعض المارة من الرجال, ما حكم ذلك؟

ج: يجوز للمرأة أن ترفع صوتها إن لم يترتب عليه محذور خارجي، وإنّما الحرام أن تخضع المرأة بصوتها لدى الرجال الأجانب.

س173: ما حكم خروج النساء في المسيرات ؟

ج: يجوز إذا كان مع رعاية كافة الشؤون الإسلامية الشرعية.

س174: ما معنى الروايات الخاصة بالمرأة والتي تعرض دور المرأة في الإسلام وكأنها ناقصة؟ وما مدى صحتها؟ أرجو من سماحتكم إرشادي الى الطريق لأنني في حزن عميق منها?

ج: هناك أجوبة عديدة طرحت في توضيح من مثل هذه الروايات ينبغي مراجعتها في مظانها. ويمكن بيان خلاصة أحد الأجوبة فيما يلي: إن المرأة والرجل يكمّلان واحد الإنسان، كما إن الليل والنهار يكمّلان واحد اليوم، وعليه فيكون مثل المرأة والرجل بالنسبة الى الإنسان ـ عند الله تعالى وفي الإسلام ـ كمثل الليل والنهار بالنسبة إلى اليوم، أي: إنها توفرت عاطفتها لتستطيع القيام بأعباء الحمل والولادة المرهقة، وبمسؤوليات الرضاعة والحضانة الشاقة، وما أشبه ذلك. وقد قال فيها أمير المؤمنين (سلام الله عليه): "إنها ريحانة وليست بقهرمانة", هذا وقد ثبت علمياً بأن هناك فوارق طبيعية جسدية بين المرأة والرجل تربو على سبعين فرقاً، وهذه الفوارق تستدعي الفرق بين وظيفتيهما أيضاً.

س175: هناك أحاديث غامضة حول المرأة في الإسلام، مثلاً: إنها (ناقصة العقل) أو (شاوروهن وخالفوهن). فهل ترون صحة مثل هذه الأحاديث، أم إنها من الإسرائيليات الدخيلة على الكتب الإسلامية؟

ج: ليس في هذه الأحاديث غموض إذا عرفنا مغزى ذلك، فإن مثل المرأة والرجل بالنسبة للإنسان، كمثل الليل والنهار بالنسبة إلى اليوم، فهل يمكن أن يقال إن الظُلمة في الليل نقص، أو أن الضياء في النهار عيب؟ كلا، لأن شأن الليل هو الظلام وشأن النهار هو الضياء، فكذلك شأن المرأة غلبة عاطفتها على عقلها لتستطيع القيام بأعباء الحمل والرضاعة والحضانة وما أشبه ذلك، وهذا ليس نقصاً، بل هو كمال.

وأما (مخالفتهن) فقد جاء في أحاديث أخرى تفسير المخالفة هنا، بأنها لو أشارت عليكم بما هو خلاف الدين والأخلاق والآداب فخالفوهن، لا فيما لو أشارت بالدين والأخلاق والآداب كما هو في كثير من النساء المؤمنات، ولعل حديث (نقصان العقل) قضية خارجية إشارة إلى امرأة خاصة - كما ذكره بعض المحققين-.

س176: هل يجوز دخول المرأة المجلس النيابي؟

ج: دخول المرأة المجلس النيابي في نفسه جائز إذا كانت محافظة على شؤونها الإسلاميّة، ولم يستلزم حراماً من جهة أخرى.

س177: ما تعني هذه الرواية عن الصديقة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) أنه: خير للمرأة أن لا ترى الرجال ولا يروها؟

ج: الحديث كما في البحار: ج43، ص84: أن "لا ترى رجلاً ولا يراها رجل". ومعنى الرواية واضح، فإن جنس المرأة والرجل متجاذبان شهوياً, فكلما كانا أبعد كانا أسلم من الإثارة والشهوة, وكلما كانا في سلامة من الإثارة كانا أسعد في الحياة وأهنأ عيشاً وأكثر راحة.

س178: امرأة تقوم بقراءة مأتم للحسين (سلام الله عليه)، وفي بعض الأحيان يكون الصوت مرتفعاً يسمعه بعض المارة من الرجال، ما حكم ذلك؟

ج: يجوز للمرأة أن ترفع صوتها (في فرض السؤال)، وإنّما الحرام أن تخضع المرأة بصوتها لدى الرجال الأجانب.

س179: ما رأيكم أن تلقي المرأة المحاضرات، أو تشترك في الاحتفالات في مناسبات موالد ووفيات الأئمة بإلقاء كلمة في المسجد من خلف ستار مع وجود الرجال؟ وهل الأفضل ترك ذلك مع أنه يوجد بديل بأن تكتب المرأة محاضرتها ويلقيها أحد الرجال نيابة عنها؟

ج: البديل كما ذكرتم هو الأفضل، ويمكنها إلقاء المحاضرات في المجالس النسوية.

س180: إذا أرادت الفتاة أن تقص شعرها إلى الأذن لا بنية التشبه بالرجال، فهل في ذلك إشكال؟

ج: النية هنا لا أثر لها، وإنما إذا صدق عليه أنه تشبه بالرجال فالأحوط وجوباً تركه، نعم إذا أصبح متعارفاً للنساء أيضاً بحيث خرج عن كونه تشبّهاً عرفاً فلا بأس.

س181: كيف يستطيع الأجنبي أن يتكلم مع امرأة، وكيف تجيب المرأة على ذلك؟ وهل لي أن أعدّه كأخي (أقصد في المعاملة لا في المحرمية)؟

ج: يقول الله تعالى: (وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب) الأحزاب / 53. فالكلام البريء ولأجل الضرورة والعمل، جائز بشرط أن لا يكون بصداقة، فإن ذلك محرّم، وعدّه كأخ إنما هو في الحقوق الإسلامية أي: عدم جواز غيبته واتهامه وما أشبه ذلك، وليس أكثر.

س182: ما حكم لبس النساء للملابس القصيرة إلى حد الركبة – مثلاً- أمام محارمهن من الذكور؟

ج: إذا كان في ذلك ريبة أو خوف افتتان لم يجز، والأفضل الاحتشام مطلقاً.

س183: أنا فتاة عمري 28 عاماً، أدرس حالياً التمريض، وفي المستقبل سوف أعمل في المستشفى مؤكداً إن شاء الله تعالى، فهل يجوز لي كشف الوجه أثناء عملي؟

ج: يجوز بشرط خلوه من الزينة وأن لا تكون هناك ريبة أو خوف افتتان.

س184: ما حكم ظهور يد المرأة، وما حكم ظهور قدمي المرأة؟

ج: يجوز ظهور الكفين بشرط خلوهما من الزينة وعدم وجود دواعي الريبة والافتتان دون القدمين.

س185: ما هي الضرورات التي تبيح للمرأة إجراء عملية الربط للرحم مع الانكشاف على الأجنبي أو الأجنبية؟

ج: الربط الذي لا يميت القدرة على الإنجاب تماماً، ولا يتسبب في قتل النطفة بعد الانعقاد في نفسه جائز، إلا أن التكشف بين يدي الطبيبة أو الطبيب الأجنبي لا يجوز إلا للضرورة العرفية، علماً بأن الطبيبة تُقدَّم جهد الإمكان على الطبيب.

س186: ما هو الدليل القرآني على أن بلوغ الفتاة يكون في سن التاسعة؟

ج: ليس في ظاهر القرآن الكريم ما يدلّ على ذلك، والأحكام لم تذكر كلها في ظاهر القرآن الكريم، نعم ورد ذلك عن أهل البيت(عليهم السلام) الذين هم كسفينة نوح من ركبها نجى ومن تخلف عنها غرق وهوى.

س187: ما هو الدليل من الأحاديث على أنّ بلوغ الفتاة من سن التاسعة؟

ج: في الفقيه قال الإمام الصادق(عليه السلام): (إذا بلغت الجارية تسع سنين دُفع إليها مالها، وجاز أمرها في مالها، وأقيمت الحدود التامة لها وعليها). وهناك روايات أخرى تدل على ذلك، لاحظها في الوسائل ج1، أبواب مقدمة العبادات، باب (4).

س188: زوجتي تراجع المستشفى، وهي حامل، والمشرف على علاجها طبيب، وليس طبيبة، وذلك لأن هذا الطبيب عارف بحالها، ولديه المقدرة والكفاءة اللازمة، علماً بأنه يوجد طبيبة، ولكنها ليست بالكفاءة المطمئنة، كما إن الطبيب على اطلاع بحالة زوجتي منذ الولادة الأولى، فما مدى شرعية هذا الموضوع؟

ج: مع الاضطرار وعدم وجود طبيبة مختصة يُطمأن إلى إشرافها أو علاجها يجوز مع الاقتصار على قدر الضرورة.

س189: أنا أركب السيارة أحياناً مع أحد أولاد عمتي أو خالتي في شوارع عامة مليئة بالناس، فهل يعد ذلك من الخلوة المحرمة؟ وهل هناك فرق بين أن أجلس في المقعد الأمامي أو أن أجلس في المقعد الخلفي؟

ج: لا يعد ذلك من الخلوة المحرمة، ولكن الأفضل اجتناب أمثال ذلك خصوصاً الجلوس في المقعد الأمامي، هذا كله مع عدم خوف الفتنة وحفظ الموازين الشرعية الأخرى وإلا حرم.

س190: ماذا يتوجب على المرأة المتوفى عنها زوجها في العدة بالنسبة إلى التزين والخروج من البيت؟

ج: عليها أن تلتزم الحداد، ويقصد به أن لا تلبس ثياب الزينة، ولا تكتحل، وتتجنب كل ما يعدّ زينة عرفاً، أما الخروج من البيت، فجائز شريطة أن تلتزم بالحداد.

س191: أنا مخطوبة منذ خمسة شهور مع العقد، وأنا لا أجد الراحة النفسية التامة مع خطيبي، ولا أشعر بشخصيته كرجل في معاملته لي، فهو يهملني ولا يهتم بي، وأنا حائرة أفكر ماذا عليّ أن أفعل، هل أنفصل عنه أم أستمر معه؟ فما هو رأيكم؟

ج: الإنسان قابل للتغيير، ومن العوامل المؤثرة في إيجاد التغيير (الثقافة) و(الأخلاق)، فكم من الأشخاص كانوا غافلين عن وظائفهم، ثم التفتوا إليها فغيروا سلوكهم، وكم من الأشخاص تغيّروا على أثر الأخلاق الطيبة والكلام الحسن، كما إن للدعاء والتضرع إلى الله سبحانه والتوسل بأوليائه الكرام (عليهم الصلاة والسلام) دوراً كبيراً في هذا المجال.

س192: هل يشترط بالنسبة للمرأة التي توفي زوجها أن تكون ملابسها التي ترتديها أثناء فترة العدة ذات لون أسود؟ وإذا كان كذلك هل يشترط أن يكون ذلك ليلاً ونهاراً وحتى أثناء نومها؟

ج: لا يشترط ذلك، وإنما يشترط أن لا تلبس ملابس الزينة، كما أنه تحرم عليها الزينة، وكذا يحرم عليها الزواج طوال مدّة العدة، وهي أربعة أشهر وعشرة أيام.

س193: امرأة في الخمسين من عمرها، وما زالت تأتيها العادة الشهرية بشكل منتظم، فما هو حكمها؟
ج: إذا أكملت الخمسين عاماً (هجرية)، ودخلت في الواحد والخمسين، ورأت الدم، فهو محكوم بالاستحاضة، ولذا فإن عليها العمل بأعمال المستحاضة. هذا في المرأة غير القرشية، وأما في القرشية فالدم المذكور محكوم بالحيضية حتى تكمل الستين. والمراد بالقرشية المرأة التي تنتسب إلى (النضر بن كنانة) - الذي هو من أجداد النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) -.

س194: هل الكحل- إذا كان داخل العين ولم يخرج منها- يعتبر من الزينة (الكحل الطبي)؟
ج: الكحل الظاهر للناظر زينة مطلقاً.

س195: إدارة الجوازات تطلب منا تصوير دائرة الوجه كاملة، وربما تكون المرأة قد حفّت حاجبيها، هل يعتبر هذا زينة؟ علماً بأنها غير قاصدة لهذا الفعل، وما الحكم لو كانت قاصدة الحف لأجل صورة الجواز للظهور بمظهر حسن؟
ج: إذا عدّ العرف ذلك زينة فلا يجوز، سواء قصدته أم لم تقصده، وإلا فجائز.

س196: هل يجوز للمرأة التعطر ثم الخروج من البيت؟
ج: يكره ذلك إن لم يكن سبباً للفتنة والفساد, وإلا كان حراماً, وفي الحديث الشريف عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "أي امرأة تطيبت وخرجت من بيتها فهي تلعن حتى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت". (وسائل الشيعة ج20ص161ح25308) وعن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام): "أيما امرأة تطيبت لغير زوجها لم تقبل منها صلاة حتى تغتسل من طيبها كغسلها من جنابتها. (الكافي ج5 ص507).

س197: هل يجوز للمرأة أن تلبس النقاب من دون علم زوجها؟ مع العلم أنه يمنعها من ذلك؟
ج: النقاب إذا لم يكن من لباس الشهرة، ولم يكن موجباً للفتنة والفساد، ولم يستلزم محرَّماً آخر فجائز, نعم في مفروض السؤال ينبغي للزوجة الحصول على موافقة زوجها واجتناب ما يؤدي إلى حصول مشاكل بينهما, فإن الله تعالى يحب الزوجين المتحابّين المتوافقين على طاعته.

س198: هل يجوز وضع الحنة للحاجب بحيث لا يتغير شكله بما يلفت النظر؟ حيث أن الحاجب لدي خفيف جداً وذلك يسبب لي الحرج.. واللون طبيعي جداً بحيث لا يتم تمييزه بشكل واضح؟
ج: وضع الحنة في نفسه جائز، ولكن إذا عد العرف ذلك زينة فيجب ستره.

س199: هل يجوز لعمي أن يصافح والدتي الكبيرة في السن وتقبيل رأسها علماً بأن والدتي هي التي قامت بتربية عمي منذ صغره؟
ج: لا يجوز ذلك، حيث يحرم على الرجل أن يصافح امرأة أجنبية (غير محارمه), وبما أن زوجة الأخ من غير المحارم فتحرم مصافحتها، ولا فرق فيما إذا كانت مسنة أم كانت شابة.

س200: ما هي الحدود التي يجوز للمرأة الحائض الجلوس فيها بالنسبة للمسجد النبوي ومقبرة البقيع ومراقد المعصومين (عليهم السلام)؟
ج: لا يجوز لها الجلوس في مسجد النبي مطلقاً، ولا تقترب من قبور الأئمة (عليهم السلام) وكذا لا يجوز لها الجلوس عند أضرحة المعصومين (عليهم السلام)، ويجوز في الصحن الشريف والأروقة.

 الرجوع