عدم استجابة الدعاء


س: إذا يدعو الإنسان ربه ويطلب منه حاجة، ويلح في طلبها، ولا تتحقق:
أولاً: هذا الحرمان هل فيه أجر، لاسيما إنه حرمان يسبب له ألماً نفسياً وتعباً وجدانياً؟
ثانياً: هل يواصل إلحاحه في الدعاء أم إن هذا الإلحاح قد يكون نوعاً من عدم التسليم لقضاء الله وقدره؟
ج: في الحرمان أجر وثواب وكذا في مواصلة الإلحاح في الدعاء، علماً بأنه لا حرمان كيف وفي الحديث الشريف ما معناه: بأن الله يستجيب لداعيه على نحو من الأنحاء الثلاثة: أولاً: أن يعطيه حاجته إذا كانت في صالحه. ثانياً: لم تكن الحاجة في صالحه ولكن كان هناك بلاء بانتظاره فيدفع عنه ذلك البلاء. ثالثاً: ليس شيء من الأول والثاني فيدّخر الله له ثواب الدعاء للآخرة، فإذا رأى ثوابه هناك تمنى عدم استجابة شيء ممّا دعى به في الدنيا ليكون ثواب آخرته أكبر وأكثر.