رحمة الله


س: هل رحمة الله مطلقة، وكذا عدالته، هل هي مطلقة، ومع إطلاقهما كيف نفهم خلق الجحيم وعذابها الأليم؟
ج: رحمة الله تعالى واسعة ومطلقة، وكذا عدالته، ولا تنافي بينهما وبين خلق جهنّم وعذابها الأليم، بل خلق جهنّم وعقاب الظّالمين من مثل يزيد وابن زياد، ومثل الحجّاج وصدّام الذين قتلوا الآلاف بل الملايين هو: مقتضى العدالة.