الفهرس

الاستفتاءات

الصفحة الرئيسية

 

النجاسات والمطهرات

س24) هل يحرم الشراب أو الطعام إذا غلى بالزبيب؟

ج) إذا لم يذهب ثلثاه حرم.

س25) قلتم في رسالتكم العملية - قسم المسائل الحديثة - مسألة رقم 34 ص 741:

"لا يجوز تناول المواد التي تتحول في جوف الإنسان إلي خمر"، ما معنى ذلك وما مثاله؟

ج) كما يتحول بعض المواد إلى مادة أخرى عند المزج بالماء.

س26) هل يأثم من يسقي كلباً خمراً وإن كان لغرض ما؟

ج) لا يجوز إلا اضطراراً.

س27) إذا حضر البول في المختبر كيميائياً، فما الحكم من ناحية طهارته أو نجاسته؟

ج) مع الإستحالة فهو طاهر.

س28) ما حكم بول الطفل الرضيع؟

ج) نجس.

س29) هل يجوز للمسيحي دخول المسجد لإصلاح عطل ما، سواء توفر المسلم لذلك أم لا؟

ج) إذا كانت ضرورة ولم يكن مسلم جاز.

س30) يذكر الفقهاء انه يجوز الصلاة في معابد أهل الكتاب، ولكن يستحب أن يرش موضع صلاته بالماء. والسؤال: ما هي فائدة هذا الرش، فإن كان المكان طاهراً فلا حاجة إلى الرش، وإن كان نجساً فليس هذا الرش مطهراً له لأنه يكون بالماء القليل عادة؟

ج) الأصل الطهارة، والرش حيث يوجب تبخر الماء فيجعله أنظف.

س31) هل (أهل الكتاب) طاهرون أم لا؟

ج) الاحتياط في الاجتناب، لكن لا يبعد الطهارة.

س32) رعايا الدول الكافرة (كروسيا والهند) الموجودون في دول الوطن الإسلامي، هل يحكمون بالكفر نظراً لبلادهم أم بالإسلام نظراً للدول الإسلامية التي يقيمون بها؟

ج) إذا علم أنه كافر فله حكم الكفار.

س33) في البلاد التي يكثر فيها أهل الكتاب بحيث يشكلوا أغلبية أهل البلد. هل يحكم على الفرد المشكوك فيه بأنه كتابي فيحكم بطهارته بناءً على القول بها، ويصح زواج المسلم منه؟

ج) يحتـاج إلى الفحــص.

س34) هل يجب التحقق في غسل الملابس في بلاد الغرب أنهم يغسلون بالثياب بالماء أم بمواد كيماوية؟

ج) نعم يجب التحقق.

س35) ما حكم وضع الثياب الطاهرة مع ثياب أهل الكتاب؟

ج) لا بأس، إذا لم يعلم بالنجاسة قطعاً.

س36) هل المتنجس ينجس ثم هل المتنجس الثاني ينجس وهكذا؟

ج) المتنجس الرابع والخامس ليس له حكمه.

س37) إذا عرض للمكلف شك في أي موضوع عبادي أو الطهارة أو النجاسة وحصل له ترجيح فيه، فهل يعمل بالمرجح؟

ج) إذا اطمأن له كفى.

س38) إذا كان القرآن الكريم مسجلاً على شريط كاسيت أو فيديو أو كمبيوتر، وسقط في الحمام أو في نجاسة، فهل يجب إخراجه من المرحاض وتطهيره؟

ج) نعم يجب إخراجه تطهيره.

أحكام الخلاء

س39) الماء القليل المستعمل لرفع الحدث الأكبر، ما حكم استعماله مرة أخرى لرفع الحدث؟

ج) مشكل.

س40) هل يكفي في تطهير موضع الغائط وضع الماء في الكف ثم إزالة النجاسة به وتوالي هذه العملية عدة مرات بعد تطهير الكف في كل مرة قبل وضع الماء فيها ثانية حتى تزول النجاسة (عين النجاسة)؟

ج) يكفي (1).

س41) إذا كان المكلف من عادته الاستبراء، وبعد الخروج من الخلاء شك هل أنه استبرأ أم لا، وخرجت منه رطوبة هل يحكم بطهارتها أم بنجاستها؟

ج) الظاهر الحكم بالطهارة.

س42) إذا غسل مخرج البول بالماء المتصل بالكر مرة واحدة دون فصل لتكون ثانية، فهل يطهر المخرج؟

ج) يطهر المخرج.

س43) إذا غسل مخرج البول مرة واحدة، ولم يفصل في الغسل ليكون الغسل مرتين وكان الماء بمقدار لتر أو أكثر، فهل يطهر المخرج؟

ج) يطهر المخرج.

س44) هل ترون أن موضع البول يطهر بمثليه من الماء؟

ج) نعم يطهر.

س45) من دخل بيت الخلاء وكان من عادته الالتفات إلى كيفية تطهير مخرج البول أو الغائط وعرض لـه شك بعد الفراغ من التطهير، في أنه هل تطهر على الوجه الصحيح أم لا؟

ج) يكفي ما أتى به.

الوضوء

س46) هل يبطل وضوء من مس ميتاً بعد برده؟

ج) في نظري، لا (2).

س47) ما حكم الوضوء إذا كان المكلف يتوضأ ويغسل يديه بطريقة النكس؟

ج) المشهور البطلان، لكني لا أستبعد الصحة إذا كان جاهلاً.

س48) هل النكس في مسح الرأس والرجلين عندكم صحيح؟

ج) خلاف الاحتياط.

س49) ما حكم تكرار المسح على الرأس أو الرجلين مع الجهل وعدمه لا بقصد التشريع؟

ج) لا يفعل مع العمد.

س50) ما حكم من يغسل أعضاء الوضوء ثلاثاً كالوجه واليدين، وعمل بذلك فترة من الزمن جهلاً؟

ج) ما تقدم منه صحيح، لكن مستقبلاً يغسل مرتين فقط.

س51) ما حكم وضوء من يمسح ناصيته باليدين ثم يمسح رجليه بهما لمدة طويلة ثم علم الحكم، فهل تعتبر وضوءا ته السابقة باطلة ويجب عليه إعادة ما صلاه بتلك الوضوءات، أم ماذا؟

ج) صحيحة ولا يعيد (3).

س52) إذا كان شخص يأتي بالوضوء أو الغسل أو الصلاة فترة طويلة من الزمن بصورة غير صحيحة جهلا بالحكم، فهل عليه القضاء ؟ وهل هناك فرق بين القاصر والمقصر في ذلك؟

ج) إني لا أستبعد عدم وجوب القضاء مطلقاً.

س53) في الوضوء، أراد المتوضئ أن يمسح على رأسه أو رجليه فسبقت قطرة أو قطرات من كفه على موضع المسح المذكور، فهل يصح وضوؤه أم يبطل وضوؤه إذا مسح؟ مع أنه لا يستطيع أن يوقف يده عندما تنزل القطرات لأن حركة اليد تأتي سريعة؟

ج) لا بـأس.

س54) إذا مسح المتوضأ على رأسه فانضاف إلى بلة يده ماءً من الوجه، فهل يخل هذا بوضوئه؟

ج) الظاهر لا، ألا أن الاحتياط لا بأس به (4).

س55) ما حكم مسح المتوضئ على أصابع رجليه إلى الكعب دون المسح من بداية الأصابع؟

ج) خلاف الاحتياط.

س56) إذا رأى المصلي ما يبطل الوضوء بعد الفراغ من الصلاة وهو غير ملتفت إلى ذلك المبطل قبل الوضوء أو قبل الصلاة، فهل هذا يبطل الصلاة وتجب عليه الإعادة أم لا؟

ج) تجب الإعادة.

س57) ملامسة يد المتوضئ أثناء الوضوء المغسلة التي يتوضأ فيها أو الجدار المبلل المحاذي للحنفية، هل يخل ذلك بوضوئه؟

ج) لا يخل بوضوئه.

س58) هل يجب تجفيف الماء أو العرق الذي على أعضاء الوضوء إذا كان يشارك ماء الوضوء في موضع الغسل؟

ج) لا يجب التجفيف.

س59) إذا كان في موضع غسل الوضوء مانع فأزاله وتيقن من ذلك فصلى، وبعد الصلاة رأى المانع لا يزال موجوداً وعلم يقيناً أنه كان موجوداً قبل الوضوء؟

ج) يبطل الوضوء والصلاة.

س60) ما الحكم إذا وصل المتوضئ إلى غسل اليمنى ثم نوى إعادة الوضوء من البداية، فهل هذا مصداق لقوله تعالى (ولا تبطلوا أعمالكم)؟

ج) ليس هذا من إبطال العمل.

س61) ما الحكم لو خالف المكلف وتوضأ متعمداً في مورد يكون الوضوء حرجياً عليه؟ وكذا الحكم لو خالف متعمداً في مورد يكون الوضوء محرماً، كالوضوء في ضيق الوقت؟

ج) إذا كان حرجاً شديداً، وفي المحرم باطل.

س62) في فصل الشتاء يكون ماء الصنبور بارداً، فهل يعد إسرافاً لو ترك الماء يهدر لمدة دقيقة (مثلاً) حتى يسخن؟

ج) لا يعد إسرافاً، والله العالم.

الأغسال

س63) في حالات معينة وبالذات عندما يصاب الإنسان بإمساك في الأمعاء، وعند قضاء الحاجة قد يخرج مع الضغط مادة من الإحليل لها صفات المني من حيث اللون، فهل يلزمه غسل الجنابة مع إنه لم يكن هناك شهوة ولا دفق ولا فتور؟

ج) لا غسل عليه.

س64) هل يجوز للمجنب أن يصلي بتيممه وبنجاسة بدنه وثوبه نظراً لضيق الوقت أو لتعسر استعمال الماء وعدمه أو لغير ذلك؟ أم يتطهر ويغتسل ويصلي قضاءً بعد التمكن من استعماله؟

ج) نعم يجوز (5).

س65) هل غسل من فعل العادة السرية (الاستنماء) يكفيه عن الوضوء؟

ج) نعم يكفيه.

س66) قلتم سيدنا: بأن الماء الذي يخرج من المرأة إذا كان منياً يجب عليها الغسل، فما علامة هذا الماء؟ فكثير من النساء يلاقين الحرج.

ج) إذا كان بشهوة وفتور جسد فهو مني.

س67) إذا أحست المرأة بنزول الماء مع الشهوة حال المداعبة، فهل يجب عليها غسل الجنابة؟

ج) إذا أحست بفتور وشهوة فعليها الغسل (6).

س68) رجل وطأ إمرأته دون دخول، فدخل الماء في فرجها مع بقاء بكارتها، فهل يوجب ذلك جنابتها؟ وهل يكون حكمها حكم المرأة المدخول بها من حيث استحقاق تمام المهر بالطلاق أم لا؟

ج) لا يوجب جنابتها وتستحق تمام المهر احتياطاً (7).

س69) هل يجب على الكافر عندما يسلم أن يغتسل؟

ج) احتياطاً.

س70) ما حكم استماع المجنب لسور العزائم؟

ج) جائز، وإذا سمع آيات السجدة سجد.

س71) هل يجوز دخول الكفار والحائض والجنب في بناية الطابق الأرضي منها محلات والثاني مسجد، فهل هناك ترابط بينهما؟

ج) إذا لم يوقف أصحابها الطابق الأرضي مسجداً، جاز الدخول.

س72) هل تدخل التوسيعات الجديدة التي تجريها الحكومة في المسجد الحرام، في أحكام المسجد من حيث حرمة دخول الجنب فيها؟

ج) نعم تدخل.

س73) هل الغسل الذي يجب على من سعى لرؤية المصلوب واجب، وتركه لا يضر بالعبادات؟

ج) نعم هو كذلك.

س74) من أُخرج الجنين منها بعملية قيصرية - أي بشق جانبها - ثم خرج الدم بعد ذلك من الموضع، هل يعد ذلك نفاساً؟ وفي حال الشك بين كونه من الرحم أو أنه دم جرح فما الحكم؟

ج) إذا خرج الدم من الموضع المتعارف كان نفاساً وإلا فلا.

س75) ما حكم صوم مستحاضة نسيت أغسالها في شهر رمضان، ثم تذكرت بعد أيـام عـدة؟

ج) صومها صحيح.

س76) إذا كانت المستحاضة تذهب بعد غسلها ووضوئها إلي المسجد، فهل يعتبر قطع هذه المسافة إخلال بالمبادرة في الصلاة؟

ج) المسجد القريب، لا.

س77) هل يجوز للمرأة الحائض أن تغتسل غسل الجمعة والمستحاضة أيضاً؟

ج) نعم يجوز.

س78) إذا أجنبت المرأة حال حيضها، فهل لها أن تغتسل لرفع الجنابة أم تنتظر طهرها؟

ج) يصح الغسل منها، أو لها أن تنتظر طهارها فتغتسل أما بنية الجنابة أو بنية الحيض أو الأثنين.

س79) هل يجب على الحائض قضاء الصلوات الواجبة غير اليومية، كصلاة الآيات والمنذورة؟

ج) المنذورة نعم ـ في الجملة ـ أما الآيات فلا.

س80) إذا ظنت الحائض بعد صلاة الفجر أنها طهرت قبل آذان الفجر فنوت الصيام وأمسكت لكنها لم تغتسل إلا لصلاة الظهر، فهل يصح صيامها ذلك اليوم؟

ج) يصح صومها.

س81) لو كانت عادة إمرأة سبعة أيام (منتظمة) عدداً ووقتاً وفي آخر حيض لها قبل أن تكون حاملاً رأت الدم خمسة أيام فقط وتأكدت بوجه من الوجوه أن عادتها في ذلك الشهر انقلبت إلى خمسة أيام فقط، وحينما وضعت حملها رأت الدم أكثر من عشرة أيام فهل تعتبر نفاسها 7 أيام أم 5 أيام؟ أم تحتاط بتروك النفساء وأعمال المستحاضة؟

ج) سبعة أيام.

س82) ذات العادة العددية، إذا رأت الدم بعدد أيام حيضها ثم انقطع ورأته ثانيةً وبمواصفات الحيض، وتواصل إلى حيضها الثاني، لكن الفاصل بين الدمين أقل من عشرة أيام، فما حكم الدم الثاني المتواصل مع الحيض؟

ج) إذا كان الدم الأول بصفات الحيض فالثاني استحاضة.

س83) إمرأة لا تميز بين الحيض والإستحاضة وكانت تفطر في الاستحاضة، هل يجب عليها القضاء والكفارة لأنها كانت تفطر في شهر رمضان؟

ج) إذا كانت جاهلة قاصرة فلا كفارة عليها.

أحكام الأموات

س84) هل يبقى مفعول (غسل الميت) في عدم وجوب غسل المس حتى مع مرور السنوات؟

ج) نعم .

س85) هل مس الميت الشهيد يوجب غسل المس؟

ج) مس الشهيد الشرعي لا يوجب الغسل.

س86) إذا خرج الجنين كاملاً من بطن أمه ميتاً، هل يجب على الأم غسل مس الميت؟

ج) إذا لامس ظاهر الفرج أو الرجل مثلاً، وجب عليها الغسل، وإلا فلا.

س87) في الفرض السابق، إذا وجب على الأم غسل مس الميت، ولكنها لم تغتسل مدة من الزمن جهلاً بالحكم، فما حكم عباداتها في تلك الفترة؟ مع إنها قد اغتسلت عن النفاس وأغسال أخرى واجبة كالجنابة؟

ج) عباداتها صحيحة.

س88) ما حكم توجيه المحتضر إلى القبلة إذا كان به سلس البول أو كان مبطوناً؟

ج) فيه خلاف، والظاهر الجواز.

س89) إذا احترق الميت وبقى على جلده بعض قماش الملابس، فلا يستطيع المغسل رفعه إلا بشق جلد الميت، فهل يجوز له ذلك؟

ج) لا يجوز له ذلك.

س90) إذا دار الأمر بين أن يغسل الميت الإمامي غير المماثل المحرم عليه أو المخالف غير الامامي؟

ج) يغسله الامامي غير المماثل بصب الماء بدون لمس الجسم.

س91) من مات على معصية وهو متجاهر بالفسق، هل يدفن في مقابر المسلمين ويصلى عليه؟

ج) نعم يدفن ويصلى عليه.

س92) إذا مات المسلم وليس له تركة ولم يتبرع متبرع بكفنه، كيف يدفن؟

ج) يدفن في ملابسه.

س93) في صلاة الميت، ماذا يقال على الميت المتجاهر بالفسق بعد التكبيرة الرابعة؟

ج) الخير هو الإسلام والإيمان في عبارة (اللهم إنا لا نعلم من ظاهره إلا خيراً).

س94) ما حكم تشجير المقابر، عند سور المقبرة والقبور، ولأنكم قلتم في المسائل المستحدثة إنه إحتمالان، فما هو الحكم بالتحديد؟

ج) يجوز.

التيم

س95) من يكون في البرية وليس لديه ماء، فما هو المقدار الذي يبحث فيه عن الماء حيث أنكم ذكرتم في الرسالة غلوة سهم في الحزنة وسهمين في السهلة، فهل يكون هذا البحث في أربع جهات متعامدة أم يكون في دائرة شعاعها (نصف قطرها) غلوة سهم أو سهمين، كما ذهبتم إليه في حاشية العروة الوثقى؟

ج) كما ذكرنا في حاشية العروة.

س96) ما هو الضابط في الحيوان الذي يجوز بذل الماء لشربه والتيمم، أهو الحيوان الذي يملكه المكلف أم الحيوان الذي له نفع كالأنعام الثلاثة والمركوبات الثلاثة (البغل، الحمار والحصان) أم الحيوان الذي لا يؤذي أحداً وإن لم يكن له نفع؟

ج) ترك الحيوان غير المؤذي يموت غير صحيح مطلقاً، فلا يجوز له أن يتركه حتى يموت.

س97) من يتمم بدل الغسل لضيق الوقت، هل يجب عليه الغسل للصلوات اللاحقة؟ وكذا من تيمم لمرض، هل يجب عليه الغسل عند زوال عذره؟ وهل عليه وضوء بالإضافة للغسل؟

ج) يجب عليه الغسل ويحتاط بالوضوء أيضاً.

س98) من تيمم بدل الغسل بسبب الخوف أو التقية، هل يجب عليه الغسل إذا أراد الصلاة خاصة إذا استمر عذره إلى وقت الصلاة؟

ج) إذا تمكن من الغسل وجب عليه، ويحتاط بالوضوء أيضاً.

س99) ما الحكم إذا اشتبه حين إرادة التيمم:

(التراب المباح بالمغصوب، التراب الطاهر بالنجس، التراب بالرماد).

ج) الكل: كل ما لم يعلم انه تراب وطاهر ولم يكن أصل لا يتيمم به.

س100) من لم يكن لديه سوى العقيق أو الفيروز، فهل يتيمم بهما ويصلي ثم يقضي الصلاة، أم يعد فاقداً للطهورين ووجود هذين الحجرين الكريمين كعدمهما؟

ج) يتيمم بهما ويصلي .

س101) هل أن الصحيح في كيفية التيمم: هو وضع باطن الكفين متلاصقتين على الجبهة، ومن ثمّ:

أ ـ تحريكهما يمنة ويسرة لمسح الجبينين ثم جرهما إلى الأسفل لمسح طرف الأنف الأعلى.

ب ـ أم جرهما إلى أسفل مع التفريج بينهما لمسح الجبهة والجبينين في آن واحد؟

ج) ضم الأصابع فقط من الأعلى إلى الأسفل (8).

س102) في التيمم، هل يجوز المسح باليدين وتحريكهما لليمين والشمال على الجبهة للإطمئنان بالمسح على كامل الجبين ثم فصلهما من ناحية الحاجبين؟

ج) المسح من الأعلى إلى الأسفل.

س103) لو افترضنا قطع يدي المكلف مع إرادته التيمم، فعليه أن يمسح بجبهته على الأرض.

والسؤال: هل يلزم مراعاة اتجاه معين في المسح بأن يضع الجبهة على الأرض ويدفعها إلى الامام ليتحقق المسح من أعلى إلى اسفل، أم يجوز العكس أيضاً بأن يضعها على الأرض ويجرها إليه؟ أو يضعها على الأرض ويحركها عرضاً؟

ج) الأول هو الصحيح.

س104) ما حكم نفض اليدين بعد ضربهما على الأرض في التيمم؟

ج) نفض التراب مستحب.

س105) من كانت عليه جبيرة على جسده كله ولا يستطيع التيمم مطلقاً، وكذا من أصيب بحروق في أعضاء الوضوء، فماذا يفعل؟

ج) يستنيب في التيمم.

1 ـ 4/1412هـ

2 ـ صفر 1416 هـ

3 ـ 4/1412هـ

4 ـ صفر 1416 هـ

5 ـ 4/1412هـ

6 ـ 4/1412هـ

7 ـ ذو الحجة 1412هـ ـ 4/1412هـ

8 ـ 4/1412هـ