الفهرس الاستفتاءات الصفحة الرئيسية

 

أعمال وأحكام منى

س1: إذا نفر الحاج من خيمته بعد زوال اليوم الثاني عشر من منى وركب سيارته ولكن الازدحام في الطريق منعه من الخروج من حدود منى قبل الغروب، وأظله الليل ولم يخرج من حدود منى، فهل يجب عليه المبيت فيها؟ وعلى فرض ذلك ما حكمه إذا لم يمكنه المبيت باعتبار أن أمتعته محملة في السيارة أو كانت عائلته أيضاً معه؟

ج: وجب البقاء في منى إذا لم يخرج من حدودها قبل الغروب، وإذا اضطرَّ إلى الخروج كفَّر، والله العالم.

س2: ما حكم من لم يستطع رمي الجمرات لشدة الازدحام وخصوصاً المرأة المحافظة على سترها أو الرجل الذي يلامس المرأة حتماً فهل تجوز الاستنابة؟

ج: نعم تجوز الاستنابة في صورة الاضطرار، أما في صورة لمس الرجل للمرأة إذا لم يوجب فتنة ولا ريبة؛ فهو يرمي وكذلك الحال بالنسبة إلى المرأة، والله العالم.

س3: هل يجوز للإنسان أن ينفر صباح يوم الثاني عشر إذا كان قد اتقى الصيد والنساء، وبقية المحرمات الأخرى، أم يجب عليه البقاء إلى الزوال؟

ج: يجب عليه البقاء إلى الزوال، والله العالم.

س4: الأعمى الذي لا يشاهد إصابة الجمرة عند الرمي، هل يجوز له الاستنابة أم يكفيه الرمي بنفسه؟

ج: بل يلزم عليه أن يرمي بنفسه مسترشداً بمن يدلّه على الرمي، ويذكر له أنه أصاب، ولو تعسّر ذلك أو تعذر جازت الاستنابة، والله العالم.

س5: إذا كان على الإنسان قضاء رمي اليوم الفائت ولم يبق من الوقت إلاّ بمقدار رمي واحد، فما هو المتعين عليه؟

ج: الأحوط أن يرمي بقصد ما في الذمّة أداءاً أو قضاءاً، ثم يرمي رمياً ثانياً كذلك، والله العالم.

س6: من ذبح أو نحر هديه وكان معتقداً أنه أكمل السن الشرعي ثم تبين بعد ذلك أنه دون السن الشرعي، فهل يجزيه ذلك الهدي أم عليه هدي آخر؟

ج: عليه هدي آخر، والله العالم.

س7: المعرّف ـ (المعلم، أو الحملدار) ـ أخذ ثمن الهدي من الحجاج وشك في أن هل ذبح عن فلان أم لم يذبح، فما يصنع؟

ج: يجب على الحملدار أن يذبح عنه، حيث أخذ الثمن منه، والشك إذا كان بعد الفراغ لم يكن عليه شيء وإلا وجب عليه الذبح، والله العالم.

س8: هل يجوز أن يتصدق الحاج بثلث هديه على حاج آخر إذا كان فقيراً، وهل يعد التصدق اشكالاً بصحة الاستطاعة؟

ج: لا بأس بإعطاء حاج صدقة هدية لحاج آخر، والتصدق لا ينافي الاستطاعة، والله العالم.

س9: ماذا على من نفرَ من منى قبل الزوال ثالث أيام العيد عمداً أو جهلاً أو نسياناً؟

ج: لا شيء عليه، إلاّ الاثم في صورة العمد والجهل تقصيراً، والله العالم.

س10: إذا كان حاج لم يتق النساء ولم يبت ليلة (13) في منى؟

ج: تجب عليه كفارة شاة، والله العالم.

س11: إن كثيراً من الأغنام تعرض على الحجاج في منى يوم العيد لا يوجد لها قرون في أصل الخلقة وبعضها لها بيضة واحدة والماعز أيضاً تارة يكون له بيضة صغيرة وزيادة، وأخرى كبيرة، أو أحد أذنيه مشروحة أو مثقوبة فهل يكفي ذلك أم لا؟

ج: يكفي ما لا قرن له خلقةً، وسائر ما ذكر في السؤال لا بأس به. وإن كان الأحوط خلاف ذلك كله، والله العالم.

س12: من لم يجد الهدي الكامل الذي تتوفر فيه جميع الشروط فهل يكتفي بالناقص أم ماذا يعمل؟ وهل يفرق في هذا الحكم بين بعض الشروط وبعضها الآخر؟

ج: يحتاط بالجمع بين الناقص والتام في بقية ذي الحجة، والله العالم. والشروط تختلف وجوباً واحتياطاً.

س13: هل يعتبر الفداء بسبب عدم المبيت بمنى من الفداء الواجب باحرام الحج فيجب ذبحه بمنى أم لا، فيتخير بين مكة ومنى أو يجوز له ذبحه في أي مكان شاء؟

ج: يذبحه بمنى على الأحوط، والله العالم.

س14: هل يجوز إخراج لحم الفداء من منى أم يكون حالة حال الهدي؟

ج: يجوز إخراج اللحم إلى خارج منى، هدياً كان أم فداءاً، والله العالم.

س15: من ذبح هديه في خارج منى جاهلاً بالموضوع هل يجزيه أو لا؟

ج: يعيد الذبح، والله العالم.

س16: إذا ذبح بعد الحلق فهل تجب عليه إعادة الذبح ثم يمر الموس على رأسه ليحصل الترتيب أو لا؟ فإن السيد الحكيم قدس سره يذكر أن الأحوط الإعادة بما يحصل به الترتيب، فما رأيكم؟

ج: الظاهر عدم البأس بذلك وإن كان الاحتياط ما ذكره السيد، والله العالم.

س17: إذا خرج الحاج من منى قبل غروب يوم الثاني عشر ثم ذكر أن له حاجة في منى فهل يجب عليه المبيت إذا دخل إليها ليلاً، والرمي باليوم الثالث عشر أم يجوز له الخروج منها ليلاً؟

ج: إذا رجع إليها بعد الغروب، فالظاهر عدم وجوب المبيت، والله العالم.

س18: من ذبح الناقص لبعض الشرائط من الهدي جاهلاً بالحكم هل يجزيه أو لا؟

ج: لا يجزيه بل تجب إعادة الذبح، والله العالم.

س19: كثيراً ما يتعذر على بعض الحجاج التقاط بعض الحصيات من المشعر وبعضهم ينقص معه فهل تجيزون أخذ بعض الجمرات أو الكثير منها من منى؟

ج: نعم يجوز، والله العالم.

س20: إن الحجاج ينفرون يوم الثاني عشر ولا يمكن للحاج أن ينفرد بنفسه إلى الثالث عشر لأن له رفقاء ـ ويصعب عليه من نواحي متعددة ـ.

ج: لا يجب البقاء إلى الثالث عشر، إلاّ لبعض الناس، كما هو مذكور في المناسك، والله العالم.

س21: من ذبح هديه في ليلة الحادي عشر من ذي الحجة هل يجزيه أو لا؟ وعلى فرض أنه لا يجزي ما حكمه إذا كان لا يستطيع إعادة الذبح أما من حاجة أو شح؟

ج: الظاهر الكفاية: والله العالم.

س22: ما قولكم في امرأة رمت ثلاث جمرات ثم أصابها حجر من البعض فأدميت ثم كلفت زوجها فأكمل الباقي فما حكمها؟

ج: إذا لم تتمكن من تكميل الرمي لا بأس بالاستنابة، والله العالم.