عدة الطلاق

مسألة 1 : لا عدة للصغيرة التي لم تكمل التاسعة ولا اليائسة، يعني إذا قاربها الزوج ثم طلقها جاز لها أن تتزوج فوراً دون عدة، لكن لا يجوز جماع الصغيرة.

مسألة 2 : يجب على المرأة غير الصغيرة، وغير اليائسة، إذا طلقها بعد مقاربتها، أن تعتد بعدة الطلاق، يعني بعد أن تطلق في الطهر، تنتظر حتى تحيض ثم تطهر، إلى أن تحيض ثانية وثالثة وبذلك تتم عدتها ويجوز لها أن تتزوج بعد ذلك، ولكن لو طلقها الزوج قبل مقاربتها لم يكن لها عدة، يعني يجوز أن تتزوج فوراً.

مسألة 3 : المرأة التي لا تحيض إن كانت في سن من تحيض، لو طلقها زوجها يجب عليها أن تعتد بعد الطلاق لمدة ثلاثة أشهر.

مسألة 4 : إذا طلق الحامل فانتهاء عدتها إما بوضع الحمل، أو بسقوطه، فعلى هذا لو تولد طفلهما بعد ساعة من الطلاق ـ مثلاً ـ انتهت عدتها.

مسألة 5 : المرأة البالغة غير اليائسة إذا تمتع بها لمدة شهر أو سنة مثلاً إن قاربها زوجها وانتهت مدة متعتها، أو وهبها زوجها المدة يجب أن تعتد، فإن كانت ممن تحيض، اعتدت بحيضتين، وإن كانت ممن لا تحيض فالأحوط وجوباً أن تجتنب الزواج لمدة خمسة وأربعين يوماً.

مسألة 6 : ابتداء عدة الطلاق من حين انتهاء قراءة صيغة الطلاق سواء علمت المرأة بأنه طلقها أم لا، فإذا علمت بعد انقضاء مدة العدة أنه طلقها كفى، ولا يلزم إعادة الاعتداد.