مسائل ذبح الحيوان وصيده

مسألة 1 : إذا ذبح الحيوان المحلل اللحم ـ حسب الطريقة الشرعية التي ستذكر فيما بعد ـ، كان لحمه ـ بعد خروج الروح ـ حلالاً وبدنه طاهراً، سواء أكان وحشياً أم أهلياً، ولكن الحيوان الذي وطأه الإنسان، والحيوان الجلال الذي اعتاد على أكل العذرة إذا لم يستبرء حسب الطريقة المعتبرة شرعاً، لا يكون لحمه بعد الذبح حلالاً.

مسألة 2 : الحيوان المحلل اللحم الذي ليس له دم دافق كالسمك إذا مات بنفسه، فهو طاهر، ولكن لا يجوز أكل لحمه.

مسألة 3 : لا يطهر الكلب والخنزير بالذبح والصيد ولا يحل أكل لحمهما، وأما الحيوان المحرم اللحم المفترس كالذئب والنمر، لو ذبح حسب الطريقة التي ستذكر أو صيد بالسهم وشبهه يكون طاهراً، ولكن لا يحل أكل لحمه، ولو صيد بكلب الصيد لم يكن في طهارة بدنه إشكال أيضاً.