السياسة بين الفهم والعبث


(من كتابات الإمام الشيرازي الراحل)

 

موقع الإمام الشيرازي

 

من اللازم دراسة السياسة دراسة واعية، ثم مباحثتها ومواصلة مطالعتها بدقة، وحيث لا يمكن تجريد السياسة من علمي الاجتماع والاقتصاد، فاللازم دراستهما أيضاً.

وإنّ فَهْم السياسة له جانبان:

سلبي، بأن يفهم الإنسان ماذا يجري في بلاد الإسلام، ولماذا؟.

وإيجابي، بأن يفهم الإنسان، كيف يشخّص المرض، وما هو علاجه؟

ومِنْ فَهْم السياسة، أن يعرف الإنسان ارتباط الأمور بعضها ببعض، وإنّ أي أمر يؤثر في أي أمر آخر، ومعرفة المسافات والخصوصيات والمزايا والأقوام والاتجاهات والتيارات.

وإذا لم يعرف الإنسان مجريات السياسة وخصوصيتها، لا يتمكن من التدخل في شؤونها وتوجيهها والسير بها إلى الصراط المستقيم، بل يزيد في الطين بلة، وفي البلاد محنة.

وإنّ السياسة المنحرفة تجعل الناس في واد لا يعيرون أهمية لما يجري في بلادهم، كما أن السياسة المنحرفة تعرقل كل خطوة إلى الأمام.

20/ ذو القعدة/ 1439هـ