السعودية تعدم 4 نشطاء في القطيف شاركوا في احتجاجات


 

موقع الإمام الشيرازي

 

أكد التلفزيون الرسمي السعودي، الثلاثاء 16/شوال/1438هـ، نقلا عن بيان لوزارة الداخلية أن السلطات أعدمت 4 أشخاص أدينوا بـ "الإرهاب" في القطيف شرق البلاد.

وكان نشطاء قد قالوا إن السلطات نفذت حكم الإعدام في 4 نشطاء اتهموا بالانضمام للاحتجاجات التي تطالب بحقوق المواطنة، فضلاً عن حقوق الطائفة الشيعية التي تعيش في المنطقة المنتجة للنفط، وهم يكابدون آلام الفقر والبطالة والتهميش والإقصاء والقمع.

وقال الناشط علي الدبيسي "بعد بسط نفوذ محمد بن سلمان على البلاد، وزارة الداخلية تذبح 4 مواطنين، لا يوجد في تهمهم المنتزعة تحت التعذيب أي قطرة دم: لم يقتلوا أحداً ولم يجرحوا أحداً".

ونفذت السلطات حكم الإعدام بحق أمجد آل معيبد، يوسف المشيخص، زاهر البصري ومهدي الصايغ.

وكانت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش أكدتا بداية الشهر الماضي أن السعودية تعتزم تنفيذ حكم الإعدام بحق 14 مواطناً، جميعهم من الشيعة، بعد محاكمات أكدت المنظمتان أنها "غير عادلة" ومرتبطة باحتجاجات سياسية.

والسعودية دأبت على تمويل وتسليح حركات المعارضة والتنظيمات التكفيرية المسلحة في العديد من البلدان العربية والإسلامية، تحت ذريعة حقوق الشعوب ودعمها لنيل حريتها، لكن سلطات هذه المملكة تعدم - ذبحاً - أربعة مواطنين سعوديين، لم يطالبوا بتغيير نظام ولم يدعوا إلى الكفاح المسلح، فقط ّجريمتهم" أنهم طالبوا - من خلال تظاهرة سلمية - بأبسط حقوق المواطنة والإنسانية.

 

18/ شوال/ 1438هـ