منظّمة المسلم الحر تشجب قرار إسقاط الجنسية عن ملايين المسلمين في الهند


 

موقع الإمام الشيرازي

 

أكدت منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) أن إعلان السلطات الهندية اسقاط الجنسية الوطنية عن أربعة ملايين مواطن مسلم بأنه عملٌ غير مسؤول، وتقف وراءه أجندات سياسية، ذات صبغة عنصرية مشبوهة.

وفي بيان لها اعتبرت "المسلم الحر" وهي منظمة تابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية، ومقرها في العاصمة الأميركية واشنطن، أن ما أقدمت السلطات الهندية عليه مؤخراً ضد ملايين السكان، ممن يعتقدون بالديانة الإسلامية، إجراء عنصرياً غير مسبوق، وهو بمجمله انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، وعملية غير مسؤولة تفضي إلى المزيد من المعاناة والضرر للمجتمعات الهندية المسلمة.

وكانت السلطات الهندية قد أعلنت عن إسقاط الجنسية الوطنية عن أربعة ملايين مواطن مسلم، بدعوى عدم قدرتهم على إثبات انتمائهم للدولة الهندية، مطالبة إثبات انتمائهم الى أكثر من أربعة عقود خلت.

ورأت المنظمة أن هذا الإجراء اللا مسؤول من قبل السلطات الهندية تقف وراءه أجندات سياسية ذات صبغة عنصرية مشبوهة، تغلب في مضمونها مصالح فئوية ضيقة، تزايد على حساب الأمن السلمي والنسيج الاجتماعي في الهند.

وأشار البيان أن هذا الإجراء العنصري يخالف بشكل صريح المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان وينتهكها بشكل صارخ، الأمر الذي يستدعي تدخلاً عاجلاً من قبل مجلس الحقوق العالمي، والمنظمة الدولية للأمم المتحدة لدفع الحكومة الهندية الى مراجعة هذا القرار.

26/ ذو القعدة/1439هـ