عشرات الشهداء والجرحى من الأطفال في مجزرة للتحالف السعودي الإماراتي


 

موقع الإمام الشيرازي

 

أكد الصليب الأحمر مقتل وجرح عشرات الأطفال في المجزرة التي شهدتها، يوم الخميس، محافظة صعدة (شمالي اليمن) بصواريخ العدوان السعودي الإماراتي. وذلك إثر غارة للتحالف استهدفت سوقا شعبية في منطقة ضحيان بصعدة؛ مما أسفر في الجملة عن مقتل نحو خمسين شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وكان من بين الأهداف التي تعرضت للقصف حافلة تقل مدنيين، بينهم عشرات الأطفال، وبثت قناة المسيرة اليمنية صوراً مروعة تظهر قتلى من الأطفال وجرحى مضرجين بدمائهم.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن في تغريدة على حسابها باللغة العربية على موقع تويتر "وصل إلى المستشفى المدعوم من فريقنا في اليمن 29 جثة لأطفال تحت الخامسة عشر من العمر و48 جريحاً، من بينهم 30 طفلاً".

وأعلن مدير المستشفى الجمهوري في صعدة صالح قربان عن حصيلة مماثلة للقتلى، مؤكداً جرح 77 آخرين. وقال إن المستشفى لم يتمكن من استيعاب جميع الضحايا، وأشار إلى نقل بعض المصابين إلى العاصمة صنعاء، مناشداً المنظمات تقديم يد العون.

وتأتي الغارة على منطقة ضحيان في صعدة بعد يوم شهد مقتل 13 مدنيا يمنياً، بينهم نساء وأطفال بصواريخ التحالف، في حرف سفيان بمحافظة عمران وفي عبس بمحافظة حجة (شمالي اليمن).

من جانبه، أكد متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة اليمنية صنعاء لوكالة فرانس برس أن الحصيلة غير نهائية، مشيرا إلى أنه تم نقل المصابين في الغارة إلى مستشفيات عدة.

وذكّرت اللجنة العليا للصليب الأحمر في تغريدة أخرى بأن "القانون الدولي الإنساني يفرض حماية المدنيين أثناء النزاعات وعدم استهدافهم".

من ناحيته أعلن خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسف" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "مقتل العديد من الأطفال وإصابة آخرين منهم عندما تعرضت حافلة مدرسية للهجوم في صعدة".

وأضاف في بيان أن "جميع هؤلاء الأطفال هم دون سن الخامسة عشر، وذلك بحسب التقارير. هل حقا يحتاج العالم إلى المزيد من الأطفال الأبرياء القتلى لوقف الحرب على الأطفال في اليمن؟".

28/ ذو القعدة/1439هـ