الفهرس

المؤلفات

 الاقتصاد

الصفحة الرئيسية

 

تسخير الجهد البشري لصالح المجتمع

أما انه لا طاقات معطلة، فإن الدولة الإسلامية، لا تعطي المال لمن يتمكن من العمل ويكسل ويترهل، حـــتى تبقى طاقـــات بشريـــة عاطـــلة، بل يعطي المال للضعفاء والعجزة، ولمن ينقص مكسبه عن حاجياته، أما البطالون فتهيئ لهم الدولة الإسلامية فرص العمل والتشجيع عليه.
هذا بالنسبة إلى الطاقات البشرية، أما الطاقات الكونية، فالدولة الإسلامية تسعى بكل إمكانياتها، للاستفادة من الثروات الطبيعية التي خلقها الله سبحانه وتعالى للإنسان قال تعالى :
خلق لكم ما في الأرض جميعاً.