الفهرس

المؤلفات

الحوزات العلمية

الصفحة الرئيسية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين.

(المرجع والأمة) عنوان هذا الكتاب الذي يجده القارئ أمامه.

وقد حاولت فيه بياناً موجزاً عن ثلاث أشياء:

1 ـ عمل مرجع التقليد، ومكانته في الأمة، وحقوقه وواجباته.

2 ـ عمل طلاب العلوم الدينية، الذين هم أجنحة المرجع، وأياديه العاملة، وألسنته الناطقة، والذين يصبح بعضهم المرجع.

3 ـ تكليف الأمة تجاه المرجع، وتكليف المرجع تجاههم، والتفاعل بين المرجعية والأمة.

وقد حاولت في الكتاب، تحرّي الحقيقة إلى أبعد حدّ مستطاع.

كما أردت بالكتاب إنارة الطريق، لمن يكون من القطاعات، لا يدرك بعض ما له أو عليه.

والاحتياج إلى مثل هذا الكتاب، وإن كان ـ في هذا الوقت بالذات ـ شديداً وملحاً، إلا أن المقدار الذي أشرحه، في هذا الكتاب ليس إلا شيئاً يسيراً وموجزاً، ولعل الله يوفّق غيري ـ ممن تسمح له الظروف، ولا تضايقه الأعمال ـ أن يسهب في الموضوع إسهاباً يناسب الموضوع.

كما أن الرجاء من الله (سبحانه) أن يوفقنا جميعاً للعمل بما يجب علينا القيام به، حتى نفوز جميعاً للعمل بما يجب علينا القيام به، حتى نفوز بسعادة الأبد، في جنّة عرضها السماوات والأرض فنعم أجر العاملين، وهو المستعان.

                                                                                                              كربلاء المقدسة

                                                                                                           محمد الحسيني الشيرازي