الفهرس

المؤلفات

الحوزات العلمية

الصفحة الرئيسية

 

أهمية العلم في القرآن

(وما كان المؤمنون لينفروا كافّة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقّهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)(1).

الابتعاد عن الغفلة:

(ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعينٌ لا يبصرون بها ولهم آذانٌ لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضلُّ أولئك هم الغافلون)(2).

(إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة الدنيا واطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا غافلون أولئك مأواهم النار بما كانوا يكسبون)(3).

نشر العلم ومحاربة الجهل

(ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم)(4).

(ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياءً وذكراً للمتّقين)(5).

(وما أرسلنا من رسولٍ إلاّ بلسان قومه ليبين لهم..)(6).

(هو الذي بعث في الأمييّن رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلالٍ مبين)(7).

أهمية العلم في أحاديث المعصومين عليهم السلام

قال الإمام أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام):

(المتعبّد على غير فقه كحمار الطاحونة يدور ولا يبرح)(8).

قال الإمام الصادق (عليه السلام):

(لو أتيتُ بشابٍ من شباب الشيعة لا يتفقّه لأدّبته)(9).

قال الإمام الكاظم (عليه السلام):

(تفقهوا في ديـــن الله فإنّ الفقه مفتـــاح البصيرة وتمـــام العبادة والــسبب إلى المنازل الرفيعة والرتب الجليلة في الدين والدنيا..)(10).

الابتعاد عن الغفلة 

قال الإمام أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام):

(احذروا الغفلة فإنّها من فساد الحس)(11).

قال الإمام السجاد (عليه السلام) في دعائه:

(... نبهني من رقدة الغافلين، وسنةِ المسرفين ونعسة المخذولين...)(12).

قال الإمام الصادق (عليه السلام):

(إيّاكم والغفلة فإنه من غفل فإنّما يغفل عن نفسه…)(13).

القدوة الحسنة 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):

(... بالتعليم أرسلت)(14).

قال الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام):

(.. فبعث فيهم رسله وواتر إليهم أنبياءه ليستأدوهم ميثاق فطرته... ويثيروا لهم دفائن العقول)(15).

وقال الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام):

(... وإنّ محمداً عبده ورسوله أرسله بالحق ودين الهدى ليزيح به علتكم وليوقظ به غفلتكم..)(16).

وورد أيضاً عن الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام):

1 ـ (العلم خيرُ دليل).

2 ـ (العلم أفضل هداية).

3 ـ (العلم يرشدك إلى ما أمرك الله به والزهد يسهّل لك الطريق إليه).

4 ـ (ثروة العلم تنجي وتبقى).

5 ـ (فكرك يهديك إلى الرّشاد ويحدوك(17) على إصلاح المعاد).

6 ـ (نعم دليل الإيمان العلم)(18).

فضل العالم على الجاهل 

قال الإمام أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام):

(ركعتان مـــن عالمٍ خيرٌ من سبعـــين ركعة من جاهـــل لأن العالم تأتيه الفتنة فيخرج منها بعلمه وتأتـــي الجاهل فتنسفه نسفاً..)(19).

عن الإمام الصادق (عليه السلام) فيما رواه عن آبائه عن رسول الله (صلى الله عليه وآله):

(أكثر الناس قيمة أكثرهم علماً وأقلّ الناس قيمة أقلهم علماً)(20).

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

(يا علي ساعة العالم يتّكي على فراشه ينظر في العلم خيرٌ من عبادة سبعين سنة)(21).

عن الإمام العسكري (عليه السلام) : قال محمد الباقر (عليه السلام):

(العالم كمن معه شمعة تضيء للناس، فكل من أبصر شمعته دعا له بخير. كذلك العالم مع شمعةٍ تزيل ظلمة الجهل والحيرة..)(22).

أخيراً أسأل الله تعالى أن تتقوى الحوزات العلمية الشيعية في العالم، وأن يوفقنا سبحانه أن نتأسّى بالنبي الأكرم (ص) والأئمة الأطهار (ع) في حياتنا وأعمالنا لنكون أسوة صادقة للمسلمين نقودهم إلى جادة الحق والصواب والسعادة الدائمة في الدنيا والآخرة.. إنه سميع مجيب.

 

1 ـ التوبة: 122.

2 ـ الأعراف : 179.

3 ـ يونس : 807.

4 ـ البقرة: 129.

5 ـ الأنبياء: 48.

6 ـ إبراهيم: 4.

7 ـ الجمعة: 2.

8 ـ الاختصاص : 238.

9 ـ البحار: ج 1 ص 214.

10 ـ تحف العقول: 302.

11 ـ غرر الحكم: 72.

12 ـ الصحيفة السجادية: الدعاء 47.

13 ـ ثواب الأعمال: 242.

14 ـ منية المريد: 16.

15 ـ نهج البلاغة لمحمد عبده: ج 1 ص 17.

16 ـ بحار الأنوار: ج66، ص117.

17 ـ يحدوك : يحثّك (من حدي الإبل).

18 ـ غرر الحكم ودرر الكلم: ص 63.

19 ـ البحار : ج 1 ص208.

20 ـ أمالي الصدوق: 19.

21 ـ عدة الدّاعي: 66.

22 ـ البحار : ج 2 ص 4.