الفهرس

المؤلفات

الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

تراجم الإنجيل

لابدّ من الاهتمام بترجمة القرآن الحكيم إلى ما لا يقل عن ألف لغة.

وقد رأيت في تقرير إنّ الكتاب المقدّس عند المسيحيين قد ترجم إلى ألف لغة، وإنّ القرآن الحكيم قد ترجم إلى بضع وأربعمائة لغة.

ولندع الفـرق بيـن مضامين الكتابين، وعدد المسلمين ألفا مليون وعدد المسيحيين ألف مليون ، كما قرأتهما في كتابين معتبرين .

وقرأت في مجلّة(العربي)(1) الكويتية إنّ ترجمة حياة(محمّد إقبال اللاهوري)(2) قد كتبت في خمسة آلاف كتاب بمختلف اللغات، فهل أحوال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كتبت فـي خمسة آلاف كتاب ؟

وقرأت فـي مجلّة(دعوة الحقّ) المغربية إنّ الحكومة الهندية جمعت آثار «غاندي» (3)  في ثلاثمائة مجلّد، فهـل لنا كتاب حول رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بثلاث مائة مجلّد(4) ؟

إنّ كلّ ذلك يدلّ على عدم إدراك الكثير من المسلمين لمتطلبّات العصر، نعم ..

أيتها النفس أجملي جزعاً إنّ الذي تحذرين قد وقعاً

وهذا من مظاهر تأخّر المسلمين في هذا القرن ، فهل من يقظة؟

يقول الشيخ البهائي:

مافات مضى وما سيأتيك فأين قم فاغتنم الفرصة بين العدمين

فلنهتم جميعاً لتدارك الأمر كـلّ بقدره، وكلٌ بمـا يتمكّن لنشر الكتاب، إمّا بإعطاء المال أو بالسعي للحصول عليه، أو بإنشاء الجمعيات الخيرية يكون من اهتمامها طبع الكتاب ونشره، ولنقم بها ـ والحال إنّ الألسن مطلّقة والأموال متوفّرة والإمكانات متاحة ـ قبل أن نأسف ، حيث فاتت الفرصة .

سر تقدم اليابان

سألت أحد الأصدقاء التجّار الذين كانـوا يتردّدون كثيـراً على اليابان عن سرّ تقدّم اليابان ؟

قال : إنّ تقدّمهم بسبب الكتب .

قلت له : كيف ؟

قال : إنّك إذا دخلت طوكيو أو غيرها مـن المدن اليابانية تجد في المطار مكتبة، وفي الحديقة العامّة مكتبة، وفي الطيارة مكتبة، كذلك في قطاراتهم وسياراتهم المعدّة لنقل المسافرين، وفي عيادات أطبائهم، ومكاتب محاميهم ، ففي كلّ مكان هنـاك مكـان مخصّص للكتب يستطيع كلّ إنسان أن يستفيد منها.

وإذا دخلت البيت اليابـاني تجد فـي المدخل مكتبة، وفي غرفة الاستقبال مكتبة، وفـي غرفة الطعام مكتبة، وفي غرفة النوم مكتبة، وإذا ركبت القطار أو السيّارة أو الطائرة تجد الأغلب في حالة مطالعة لكتاب أو جريدة أو نشرة(5).

أقول: قد عملنا هـذا الأمر فـي كربـلاء المقدّسة بالنسبة إلى الكشوانيات للحرميـن المقدّسين وللمساجد والحسينيات ولعيادات الأطبّاء ولمكاتب المحامين وللمقاهي ولغيرها، لكنّ الحكومة منعت كلّ ذلك.

نعم ، فعلنا مثله في الجملة في الكويت، وهي باقية إلى الآن والحمد لله، وأسأله أن يديمها وأن يزيدها.

فمن اللازم، الاهتمام بإنشاء المكتبات العامّـة والخاصّـة حسب الإمكان ، وأن يكون في كلّ بيت مكتبة ولو من مائتي كتاب، فإنّ المكتبة جمال بغض النظر عن إنّها مبعثٌ للعلم وإشعاعٌ للفكر(6).

وقد قرأت فـي تقرير أنّ الكونجرس الأمريكي يحتوى على(90) مليون كتاب، فالمفترض أن نجعل من الكتاب جزءاً من حياتنا حتّى تكون النهضة الصحيحة لبلاد الإسلام وإلاّ فالجهل لا يبعث التقدّم

فقرّ بالعلم لا تخشى به بدلاً والجاهلون لأهل العلم أعداء

والعلم وإنّ أمكن الحصول عليه مـن الإذاعات والتلفاز والأقمار الصناعية والانترنيت والجرائد والمجلاّت والأشرطة ونحوها من الوسائل الحديثة، إلاّ أنّه لا يستطيع أن يسدّ مسد العلم الذي نحصل عليه من الكتب، إذ أن هـذه الوسائل غالبـاً ما تكون بيد الحكومات وهي لها آراؤها المعروفة ، بينمـا الوسيلة الوحيدة التـي يمتلكها الناس هي الكتاب، فلابدّ من استخدام هذه الوسيلة على أفضل ما يكون.

هذا آخر ما أردنا إيراده فـي هذا المختصر، نسأل الله سبحانه أن يتقبّله بقبول حسن، وما ذلك على الله بعزيز.

1- انظر مجلة العربي العدد 403.

2- من شعراء وفلاسفة الهند، ولد سنة 1876م ومات سنة 1938م، وله عدّة مؤلّفات باللغتين الأوردية والفارسية.

3- المصلح الاجتماعي الهندي، والذي أنقذ بلاد الهند من الاستعمار البريطاني وسعى إلى توحيد الهند رغم تعدّد اللغات والأديان والمذاهب. ولد سنة 1869م وقتل سنة 1948م، ومن مؤلّفاته: قصّة تجاربي مع الحقيقة .

4- عند بزوغ فجر الإسـلام اهتمّ المسلمـون باللغة العربيّة وبالكلمة المكتوبة وبالقرآن الكريم أشدّ اهتمام، يقول الدكتور الكسندر ستيبتشفيتش في كتابه تاريخ الكتاب القسم الأوّل ص234 ـ 235 ما نصّه: الخطّ بالنسبة للمسلمين ليس مجرّد نظام عملي للحروف التي تعبّر عن الأفكار، بل هو أكثر من ذلك بكثير. إنّ الخطّ العربي نفسه هو الذي كتب به القرآن وغيره من الكتب ، مقدسٌ في حدّ ذاته، وله مغزى ديني ورمزي عميق. إنّ الخطّ العربي يستخدم في آنٍ واحد للرسم والتزيين والتعبير عن الأفكار، وهكذا فالخطّ العربي يتداخل مع المشاعر الإسلامية ومع الفنّ الإسلامي إلى حدّ إنّه أصبح جزءاً لا يتجزأ من الهويّة الدينيّة والقوميّة، وذلك بغضّ النظر عن المكان والزمـان الذي يكتب فيه . إنّ نسخ القرآن هو في حدّ ذاته عملٌ ديني وسحري، ولذلك فإنّ هذا الكتاب المقدّس ينسخه كلّ من يطلب التقرّب إلى الله أو ينتظر الرحمة من الله أو كلّ من يتمنّى أن يرضي الله بعمله هذا. وهكذا فإنّ التفنّن في كتابة الحروف أو ابتداع تشكيلات جماليّة من الحروف ما هو إلاّ عمل المقدّس، ولذلك لا نستغرب إنّ العرب، والمسلمين بشكل عام، قاموا بذلك النشاط العظيم في نسخ المؤلّفات، الشيء الذي لا نجد له مثيلاً في تاريخ الكتاب المخطوط.

5- ازدهرت اليابان فـي القرنين السابع عشر والثـامن عشر الميلادي في طباعة الكتـاب بواسطة القوالب الخشبية، وفـي منتصف القرن التاسع عشر استخدم اليابانيون الحروف المتحركة في الطباعة .

6- إنّ وجود الكتاب في البيوت يعتبر دليلاً قويّاً علـى اهتمام أصحابها بالثقافة والعلوم وما تحتويه مضامين هذه الكتب.