الفهرس

المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

 الألفاظ الإسلامية

يلزم إعادة الألفاظ الإسلامية إلى الحياة العملية للمسلمين وتأطيرها بصيغة إسلامية، فيعود إلى كافة الأعمال والألفاظ وما يتبعها لونها الإسلامي، كأن:

يبدأ الإنسان كلامه أو عمله بـ: (بسم الله الرحمن الرحيم) .

وينهى كل شيء، بـ: (الحمد لله رب العالمين)(1).

وعند التعجب يقول: (ما شاء الله)(2).

وعند المصيبة: (إنا لله وإنا إليه راجعون)(3).

وعند حدوث شيء على خلاف الرغبة: (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)(4).

وعند النعمة: (الشكر لله).

وعند الملاقاة: (السلام عليكم).

وعند الانصراف: (في أمان الله).

وعند التحية : (صبحكم الله بالخير)، أو(مساكم الله بالخير).

وعند الوعد: (إن شاء الله تعالى)..

إلى غيرها..

كما يلزم أن تقلع جذور الألفاظ التي حلّت مكان الألفاظ الإسلامية مثل:

(صباح الخير، وصباح النور) للتحية.

و(صار) عند الوعد.

و(في الأمان) عند الوداع.

بله الألفاظ الغربية مثل(هلو)(5) للتحية، و(مرسي)(6) عند التشكر، وما أشبه ذلك.

إعلاء شان الألفاظ الإسلامية  مقابل الألفاظ الشائعة

هناك ألفاظ إسلامية، أخذت طابع الانحطاط لدى المجتمع، كلفظة(الصدقة)، وربما(الخمس) في بعض الأحيان.

وألفاظ أخرى غير إسلامية أخذت طابع العزة، بينما هي باطلة أو هي (كلمة حق أريد بها باطل) مثل لفظ(الاشتراكية) ولفظ(حرية المرأة)..

فالواجب إرجاع المكانة اللائقة بالقسم الأول من الألفاظ، وذلك بشرحها للجماهير شرحاً وافياً، وتوضيحها توضيحا يخرجها عما لصق بها من الشين، مثلا: (الصدقة) من الصدق وهي علامة التصديق بالله واليوم الآخر، و(الخمس) ضريبة إسلامية لأجل إقامة أمور الدين والدنيا للمسلمين.

كما أن اللازم إسقاط المكانة المزيفة التي اكتسبها القسم الثاني من الألفاظ، حيث إن الاشتراكية عبارة عن إفقار الأغنياء، والحرية المطالب بها للمرأة عبارة عن جعل المرأة سلعة وجعلها رخيصة في سوق الجنس والشهوات…

الاقتباسات الإسلامية

يلزم أن تعود إلى الحياة الاقتباسات الإسلامية(7)، والتي تركت مكانها فارغاً للصمت أو لدخول المصطلحات الدخيلة والكلمات الفارغة، مثل:

قوله تعالى:( وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)(8) عند اليأس عن الهداية.

وقوله سبحانه: (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله)(9) عند شذ الهمم.

وقوله عزوجل: (قولوا للناس حسناً)(10) عند الإرشاد.

وقوله تعالى:  (تعاونوا على البر والتقوى)(11) عند المشاريع والتعاون.

وقوله سبحانه: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)(12) عند إرادة الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر.

وقوله عزوجل:( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)(13) عند إرادة التغيير.

وقوله تعالى: (هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون)(14) عند التحريض على العلم..

إلى غيرها وغيرها.

الأسامي الإسلامية

يلزم أن تحول كل أسامي الشوارع والمحلات والمعامل والمدارس والمساجد والحسينيات والحدائق والمطابع والفنادق بل وحتى الجرائد والمجلات والعلاقات وغيرها.. إسلامية.

كأن تسمى الشوارع بأسامي المعصومين(عليهم السلام) وأولادهم وأصحابهم، وتسمى غيرها بأساميهم أيضاً وبأسامي العلماء والمؤلفين والملوك العادلين وكذلك الأسامي التي توحي إلى الفضيلة أو تشير إلى مقدس إسلامي.

مثل شارع الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، وشارع الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام)، ومتجر مالك الأشتر، ومعمل الإخلاص، ومدرسة القرآن، ومسجد الإمام الحسن(عليه السلام)، وحسينية التقوى، وحديقة الزهراء(عليها السلام)، ومطبعة النشاط، وفندق المؤمنين، وجريدة الصدق، ومكتبة المرتضى، ومستشفى ابن سيناء، وصيدلية بدر، وسوق حنين، ومصنع مكة...

وهكذا تكون العلامات والرموز إسلامية.

كما وينبغي أن تخصص بعض المؤسسات بأسامي البلاد الضائعة المحتلة مثل: مدرسة فلسطين، ومعمل القدس، ومكتبة الأندلس، ومسجد بادكوبة، وحديقة تركستان.

وذلك كي تبقى هذه الأسامي حية في الأذهان وتوحي إلى الإسلام أو إلى ذلك البلد الضائع.

كما إن من اللازم تسمية الأولاد بالأسامي الإسلامية، أمثال(عبد الله) و(محمد) و(فاطمة) و(زينب) و(علي) و(المهدي)، وما أشبه.

 التاريخ الإسلامي

يلزم إعادة التاريخ الإسلامي إلى الحياة، بالنسبة إلى السنة والشهر والأسبوع واليوم والساعة والعيد وغيرها.

فالسنة: هجرية قمرية.

والشهر: محرم وصفر إلى آخره.

والأسبوع: جمعة وسبت الى آخره.

واليوم: يبدأ من الفجر أو طلوع الشمس إلى الغروب أو المغرب.

والساعة: غروبية.

فإن الهجرة هي مبدأ السنة الإسلامية، والقمر هو مدار الشهر الذي علق عليه في الإسلام البلوغ، والعدة، الصوم، والحج، والخمس والزكاة ـ غالباً ـ .

ومحرم وصفر ـ إلى آخره ـ  هي الأشهر التي فيها الصيام والأعياد والوفيات والمواليد والوقائع والحج..

والجمعة والسبت ـ الى آخره ـ  علق عليها بعض الأحكام الشرعية كالسفر والحجامة والزواج وغيرها.

واليوم الفجري أو الطلوعي ـ لا من نصف الليل إلى نصف النهار ـ : مدار أحكام الصلاة والصيام، والتراوح في تطهير البئر، وذبح الحيوان، والسفر، وغيرها.

والساعة: تابعة للنهار والليل فيلزم تحديدها بالنهار والليل.

وفي الروايات إن للساعة الأولى من النهار دعاء كذا، وفي الساعة الثانية دعاء كذا(15).

إلى سائر الأمور المرتبطة شرعاً بهذه الموازين.

اللغة العربية

يلزم اهتمام خاص باللغة العربية، التي هي لغة القرآن والسنة.

وليس معنى ذلك ترك سائر اللغات المحلية للمسلمين، كالهندية والفارسية والتركية ونحوها، بل معنى ذلك أن يكون لكل المسلميــن لغة تفــاهم واحــدة، ولا أفضل من أن تكون تلك اللغة لغة دينهم وقرآنهم، وما أمروا به من الصلاة والتلبية ونحوهما جاء بتلك اللغة.

كما إن إحياء الإسلام بلغته وقوانينه هو ترك القومية ـ بجميع ألوانها ـ فإن الإسلام يجعل:

أكرم الناس أتقاهم(16).

و يجعل: (الناس سواء كأسنان المشط)(17).

و: (لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى)(18).

فتوهم التلازم بين اللغة العربية وبين القومية العربية توهم زائف.

وقد ورد في الروايات: (تعلموا العربية فإنها كلام الله الذي تكلم به خلقه)(19).

الصبغة الإسلامية

يلزم قولبة الأمور بالقوالب الإسلامية، مثلاً تسمية الأشياء في البلاد العربية الإسلامية بالأسامي العربية المناسبة فـ :

الهاتف بدل التلفون.

والطيارة بدل(ارپلن).

والسيارة بدل(موتوركار)..

وكذلك في الاصطلاحات الطبية والهندسية والفيزيائية والتكنولوجية وغيرها.

وكذلك بالنسبة إلى طرز العمارة، وطرز مدّ الموائد وغيرها، ولا نقصد بذلك إلا الأخذ باللون الإسلامي، فيما له لون إسلامي خاص، مستقى من الكتاب والسنة، لا الجمود على الوضع المتأخر في القرون الوسطى، قال تعالى: (صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة)(20).

فإن الأمة لا تكون أمة مستقلة، إلا أن تكون ألوانها ومعانيها نابعة من صميمها ولا يكون فيها لون مستورد لمعانيها، ولا معنى مستورد ملون بلونها، فالاشتراكية الملونة بلون المساواة الإسلامية ووسائل النقل الملونة بأسامي أجنبية.. كلتاهما دليلان على التبعية والذيليّة.

المقادير الإسلامية

يلزم إعادة المقادير الإسلامية إلى الحياة، كالمد، والصاع، والرطل، والدرهم، والدينار، والميل، والذراع، والشبر وغيرها.

وفي ذلك نوع من إحياء المقاييس الاسلامية، المرتبطة بالكتاب والسنة والتاريخ الإسلامي.

فإن من الانهزام أن يترك الإنسان ما يرتبط بدينه إلى أفكار دخيلة مستوردة، وذلك لا يدل إلا على نحو من الذيليّة والعبودية، مهما قيل في تبرير ذلك(21).

فضح المفاهيم المستوردة

يلزم على العاملين لأجل النهضة الإسلامية الثقافية، فضح المفاهيم المستوردة التي سببت أكبر المشاكل للمسلمين..

كمفهوم (القانون) بالمعنى الغربي الذي هو عبارة عن الأحكام المخالفة للإسلام، التي تكون من وضع البشر وصنعه، والتي تسبب مختلف المشاكل للمسلمين.

وكمفهوم (الحزب) بالمفهوم غير الصحيح الذي يضع القانون في قبال الله سبحانه، ويعتقد بان الغاية تبرر الوسيلة، وما أشبه.

وكمفهوم (القومية) و(الإقليمية) و(العرقية) و(القطرية) وما أشبه التي كلها مخالفة لمساواة المسلمين، مما أقامها الإسلام بالكتاب والسنة والإجماع والعقل، قال سبحانه:(إن أكرمكم عند الله اتقاكم)(22).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): (الناس سواسية كأسنان المشط)(23).

وقال الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) في الأبيات المنسوبة إليه:

الناس من جهة التمثال أكفاء          أبـوهم آدم والأم حـواء

 إلى سائر المفاهيم التي هي من هذا القبيل.

 

1 ـ  سورة الحمد: 1.

2 ـ  سورة الكهف: 39.

3 ـ  سورة البقرة: 156.

4 ـ  الكافي: ج2 ص425 ح4.

5 ـ  تحية باللغة الإنكليزية.

6 ـ أي:  شكراً، بالفرنسية.

7 ـ  أي ما يقتبس من الاسلام، كالآيات القرآنية والروايات الدالة.

8 ـ  سورة يوسف: 103.

9 ـ  سورة البقرة: 249.

10 ـ  سورة البقرة: 83.

11 ـ  سورة المائدة: 2.

12 ـ  سورة آل عمران: 110.

13 ـ  سورة الرعد: 11.

14 ـ  سورة الزمر: 9.

15 ـ  راجع مصباح الكفعمي: ص134 في أدعية ساعات النهار.

16 ـ  إشارة إلى قوله تعالى: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) سورة الحجرات: 13.

17 ـ  تحف العقول: ص368.

18 ـ  معدن الجواهر: ص21.

19 ـ  وسائل الشيعة ج 5 ص84 باب50 ح 5989، عن أبي عبد الله(عليه السلام).

20 ـ  سورة البقرة: 138.

21 ـ  والى الآن توجد بعض الدول التي تلتزم بالمقادير الخاصة بها حفاظاً منها على تراثها، مع ما توجهها من صعوبات في مخالفة المقاييس والمقادير المتفق عليها عالمياً، مثل(بريطانيا).

22 ـ  سورة الحجرات: 13.

23 ـ  راجع تحف العقول: ص368، وفيه: (الناس سواء كأسنان المشط).