الفهرس

فهرس الفصل الثالث

المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

حقوق الزوجية المتبادلة

لا شك أن التمكن من الإنفاق لإدارة البيت من أهم ما يجب أن يلاحظ في الحياة الزوجية وقول الله سبحانه إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله صحيح مائة في المائة ذلك لأن الإنسان العزب ليس له الاندفاع إلى تحصيل المال بمقدار ما للإنسان الذي يشعر بالمسؤولية هذا بالإضافة إلى أنه أمر غيبي ككل ما نراه في هذه الحياة الدنيا فله أسباب ظاهرية وسبب واقعي هو إرادة الله سبحانه.
لكن مع ذلك ينبغي تحصيل النفقة من مسكن وغيره وقد قر ر الإسلام قوانين لهذا الأمر مثل الأرض لله ولمن عمر ها و من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو أحق به فمن الممكن أن تعمر جماعة خيرية الأراضي دورا متواضعة وفيها الآبار أو شبهها لماء الاستعمال ومخازن مياه المطر للشرب ونحوه وحديقة للفواكه والخضر وتربية الدواجن ويعرضونها للبيع بالتقسيط مما يخفف الأمر غاية التخفيف من جهة السكنى والمأكل والملبس الحاصل من صوف الحيوان المربى في البيت.
وإذا كان في الدار ماكنة خياطة أو ماكنة عمل صغيرة لعمل العائلة كفى لنصف النفقة والنصف الأخرى يحصل بالكسب ونحوه مضافا الى أن العمل يوجب الصحة الجسدية والنفسية والاكتفاء الذاتي والاستغناء عن الأجانب.
فإذا تفضل الله علينا بالصناعة وزراعة الأراضي القفار ولنا الماء والأرض والأيادي العاملة نكون قد استغنينا عن الغير وانطبق على المسلمين قول علي عليه السلام استغن عمن شئت تكن نظيره.