الفهرس

المؤلفات

 الثقافة الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

المسلمون والمواجهة

وليعلم أن الوضع العالمي الذي هيأه الغرب والشرق لا يسمح بقيام الدولة الإسلامية الواحدة إلاّ بشرط أن يكون حملة الحركة الإسلامية في أعلى مراتب القوة وضبط النفس والتعاون والأخلاق الرفيعة وتطبيق نظام الإسلام على أنفسهم وعلى غيرهم..

فيهيئون حركة إسلامية عالمية قوامها السلم واللاعنف والوعي . وبما لا يقل من ألف مليون كتاب توعوي، ومن عشرين مليون منظّم، لكل مسلم كتاب(1) ولكل خمسين مسلم فرد منظّم.

ومن تهيئة الصورة الإسلامية الصحيحة البديلة عن أنظمة الغرب والشرق بما تستهوي الأنفس، ويرى الناس فيها خيراً من أنظمة الغرب والشرق، وإلاّ فالغرب والشرق يخططون في اسقاط هذه الحركات خصوصاً الحركة الإسلامية التي يعادونها .

وكان هذا العداء منذ بزوغ فجـــر الإســلام إلى اليوم، ســـواء باسم الـــيهود والنصارى والمشركين، أو باسم الصليبية والصهيونية والشيوعية، أو ما أشبه.

 ولا يخفى إن كيفية إسقاطهم لهذه الحركات بأمور، نشير إلى بعضها:

الأول: النظام الرأسمالي العالمي المطبق على كل العالم بشقيه الديمقراطي الغربي والشيوعي الشرقي.

الثاني: المؤسسة العسكرية العالمية.

الثالث: الصناعة العالمية التي توجب احتياج البلاد إليها، فتشتري من سائر بلاد العالم المواد غير المصنوعة وتصدرها إليها في صورة مواد مصنوعة بأضعاف أثمانها.

الرابع: بعض الحريات الموجودة في العالم الديمقراطي الموجبة لتقدم الكفاءات نوعاً ما..

الخامس: الصورة الحسنة للبلاد الصناعية الغربية ممّا توجب أن ينظر أهل البلاد الناهضة إليها بالاحترام، فإذا لم يروا في بلادهم مثل تلك الصورة أسقطوا بأنفسهم أنظمة بلادهم لينضووا تحت لواء الصورة الغربية.

وهذه تتظافر على إسقاط كل نظام فتي خصوصاً إذا كان نظاماً إسلامياً.

ومن المعلوم إنه ما لم تتوفر شروط النهضة التي ذكرناها في البلاد الإسلامية لم يمكن تجاوز تلك الأمور الخمسة التي هيأها الغرب والشرق لإسقاط كل نظام جديد أعم من الإسلامي وغيره.

وهذا سّر ما نشاهده من سقوط كل الحركات الإسلامية منذ قرن، وإن جهد العاملون على إيجادها وإبقائها بالنفس والنفيس وضحّوا في سبيلها بكل غال ورخيص.

وقد ذكرنا تفصيل هذه الأمور في جملة من كتبنا(2)، والله المستعان وهو القادر على أن ينقذ المسلمين من براثن الغربيين والشرقيين.

 

1 ـ الاحصاءات الأخيرة تشير إلى أن عدد المسلمين بلغ المليارين، كما ان سماحة الإمام المؤلف كتب كراساً تحت عنوان (ثلاثة مليارات من الكتب) وذلك لانقاذ المسلمين ولهداية الغرب ومن أشبه.

2 ـ راجع (الفقه: السياسة) و(ممارسة التغيير لانقاذ المسلمين) و(السبيل الى انهاض المسلمين) و(الصياغة الجديدة) و…