الفهرس

فهرس الفصل الخامس

المؤلفات

 السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

ملامح المؤمن في القرآن الكريم

ولنختم هذا الفصل بذكر الآيات التي تذكر ملامح المؤمنين والتي بسببها تقدموا على العالم كما سنذكر بعدئذ الآيات التي تتناول الرذائل التي اتصف بها الكفار وبسببها تأخروا.

1 ـ قال سبحانه: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون أولئك على هدىً من ربهم وأولئك هم المفلحون) (البقرة: 2 ـ 5).

2 ـ قال سبحانه: (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار) (البقرة: 25).

3 ـ قال سبحانه: (إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله) (البقرة: 218).

4 ـ قال تعالى: (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم) (البقرة: 274).

5 ـ  قال تعالى: (للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وأزواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد الذين يقولون ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار) (آل عمران: 15 ـ 17).

6 ـ وقال سبحانه: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله) (آل عمران: 169 ـ 170).

7 ـ قال تعالى: (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض) (آل عمران: 191).

8 ـ قال تعالى: (إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون أولئك هم المؤمنون حقاً لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم) (الأنفال: 2 ـ 4).

9 ـ قال تعالى: (والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقاً لهم مغفرة ورزق كريم) (الأنفال: 74).

10 ـ قال تعالى: (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين) (التوبة: 18).

11 ـ قال تعالى: (الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسِهِم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون) (التوبة: 20).

12 ـ قال تعالى: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله) (التوبة: 71).

13 ـ قال تعالى: (التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين) (التوبة: 112).

14 ـ قال تعالى: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة) (يونس: 26).

15 ـ  قال تعالى: (إنما يتذكَّرُ أولوا الألباب الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق والذين يَصِلون ما أمر إلله به أن يوصل ويخشَون ربَّهم ويخافون سوء الحساب والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية ويدرؤون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار جنات عدن يدخلونها) (الرعد: 19 ـ 23).

16 ـ  قال عز من قائل: (ومَن يأته مؤمناً قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى) (طه: 75).

17 ـ  قال تعالى: (قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون والذين هم لفروجهم حافظون والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون والذين هم على صلواتهم يحافظون أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون) (المؤمنون: 1 ـ 11).

19 ـ  قال تعالى: (إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون، والذين هم بآيات ربهم يؤمنون، والذين هم بربهم لا يشركون، والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة إنهم إلى ربهم راجعون، أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون) (المؤمنون: 57 ـ 61).

20 ـ  قال تعالى: (وعبادُ الرحمنِ الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً والذين يبيتون لربهم سجداً وقياماً والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً إنها ساءت مستقراً ومقاماً والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً والذين إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخرّوا عليها صُمّاً وعمياناً أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويُلَقَّون فيها تحية وسلاماً) (الفرقان: 63 ـ 75).

21 ـ  قال تعالى: (ومن يُسلِم وجهَهُ إلى الله وهو مُحِسنٌ فقد استمسك بالعروة الوثقى) (لقمان: 22).

22 ـ  قال تعالى: (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدِّقين والمتصدِّقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرةً وأجراً عظيماً) (الأحزاب: 35).

23 ـ  قال تعالى: (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفِّيهم أجورهم ويزيدهم من فضله) (فاطر: 29).

24 ـ  قال سبحانه: (والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك جزاء المحسنين) (الزمر: 33 ـ 34).

25 ـ  قال تعالى: (وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون) (الشورى: 36 ـ 39)

26 ـ  قال سبحانه: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) (الأحقاف: 13).

27 ـ  قال تعالى: (إن المصَّدِّقين والمصَّدِّقات وأقرضوا الله قرضاً حسناً يضاعف لهم ولهم أجر كريم والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم) (الحديد: 18 ـ 19).

28 ـ  قال سبحانه: (للفقراء المهاجرين الذين أُخرِجُوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون اللهَ ورسوله أولئك هم الصادقون، والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوقَ شُحَّ نفسه فأولئك هم المفلحون والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولأخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غِلاًّ للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم) (الحشر: 8 ـ 10).

29 ـ  قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنباً إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفواً غفوراً) (النساء: 43).

30 ـ  قال سبحانه: (كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) (البقرة: 183).

31 ـ  قال تعالى: (والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرؤن مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم) (النور: 26).

32 ـ  قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكَّرون فإن لم تجدوا فيها أحد فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم) (النور: 27 ـ 28).

33 ـ  قال سبحانه: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخُمُرهنَّ على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) النور: 30 ـ 31).

34 ـ  قال تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله) (النور: 32 ـ 33).

35 ـ  قال سبحانه: (لا تعبدون الا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً وأقيموا الصلاة وآتو الزكاة) (البقرة: 82).

36 ـ وقال تعالى: (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأّصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسِطوا إن الله يحب المقسطين إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم تُرحَمون) (الحجرات: 9 ـ 10).

37 ـ قال تعالى: (قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين كما بدأكم تعودون) (الأعراف: 29).

38 ـ قال سبحانه: (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين قل من حرّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصّل الآيات لقوم يعلمون) (الأعراف: 31 ـ 32).

39 ـ قال سبحانه: (واجعلنا للمتقين إماماً) (الفرقان: 74).

40 ـ قال تعالى: (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون) (التوبة: 105).

41 ـ قال سبحانه: (وما كان المؤمنون لينفروا كافةً فلولا نفر من كل فرقةٍ منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلَّهم يحذرون) (التوبة: 122).

42 ـ قال تعالى: (وأطيعوا الله والرسول لعلكم تُرحَمون وسارعوا إلى مغفرةٍ من ربكم وجنةٍ عَرضُها السماوات والأرض أعِدَّت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يُصِرّوا على ما فعلوا وهم يعلمون أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين) (آل عمران: 132 ـ 136).

43 ـ  قال تعالى: (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خيرٍ فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خيرٍ فإن الله به عليم) (البقرة: 215).

44 ـ قال سبحانه: (ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد مِن المُصلِح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم) (البقرة: 220).

45 ـ قال سبحانه: (وأقيموا الشهادة لله) (الطلاق: 2).

46 ـ قال سبحانه: (وإن كان ذو عسرةٍ فنظرة إلى ميسرةٍ وإن تصدَّقوا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون) (البقرة: 280).

ومن الواضح، إن الآيات المباركات التي وردت في الأخلاق الرفيعة والسلوك الإنساني الجميل كثيرة جداً وإنما ذكرنا هذه الآيات كنموذج فقط.

علامات الكافر في القرآن الحكيم

أما الملكات والصفات السيئة التي توجب تأخر الإنسان ـ مما اجتنبها المسلمون بدء الإسلام وكان الكفار متصفين بها ولهذا سقطوا أمام المسلمين، كما أن كثيراً من المسلمين اتصفوا بهذه الملكات والأعمال السيئة في هذا القرن، وبذلك سقطوا أمام الكفار ـ فهي كثيرة أيضاً في الآيات الكريمة ونحن نذكر منها كنموذج خمسين مورداً:

1 ـ قال سبحانه: (ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أُخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحداً أبداً وإن قُوتلتم لننصرنّكم والله يشهد إنهم لكاذبون لَئِن أُخرِجوا لا يخرجون معهم ولئن قُوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم لَيولُّنَ الأدبار ثم لا ينصرون) (الحشر: 11 ـ 12).

2 ـ قال تعالى: (وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزَّقٍ) (سبأ: 19).

3 ـ قال سبحانه: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذّاب) (غافر: 28).

4 ـ قال سبحانه: (فمن أظلم ممن كذّب على الله وكذب بالصدق إذ جاءه) (الزمر: 32).

5 ـ قال سبحانه: (ألم تر إلى الذين تولَّوا قوماً غَضِب الله عليهم ما هم منكم ولا منهم ويحلفون على الكذب وهم يعلمون) (المجادلة: 14).

6 ـ قال سبحانه: (ألم تر إلى الذين نُهُوا عن النجوى ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وإذا جاؤوك بما لم يحيَّوك به الله) (المجادلة: 8).

7 ـ قال سبحانه: (إن المجرمين في ضلالٍ وسُعُر يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مسّ سَقَر) (القمر: 47 ـ 48).

8 ـ قال سبحانه: (قتل الخرّاصون الذين هم في غمرةٍ ساهون) (الذاريات: 10 ـ 11).

9 ـ قال سبحانه: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطِّعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمَّهم وأعمى أبصارهم) (محمد: 22 ـ 23).

10 ـ قال سبحانه: (فلا تطع المكذبين ولا تطع كل حلاف مهين همّاز مشّاء بنميم مناع للخير معتد أثيم عُتُلّ بعد ذلك زنيم) (القلم: 8 ـ 10 ـ 13).

11 ـ قال سبحانه: (وويل للمشركين الذين لا يؤتون الزكاة وهم بالآخر ة هم كافرون) (فصلت: 6 ـ 7).

12 ـ قال سبحانه: (ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم) (الفتح: 6).

13 ـ قال سبحانه: (وبُرِّزت الجحيم للغاوين) (الشعراء: 61).

14 ـ قال سبحانه: (إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم) (النور: 23).

15 ـ قال سبحانه: (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم) (النور: 19).

16 ـ قال سبحانه: (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله) (النور: 2).

17 ـ قال سبحانه: (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة) (النور: 4).

18 ـ قال سبحانه: (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه وكان أمره فُرُطا) (الكهف: 28).

19 ـ قال سبحانه: (إن المبذِّرين كانوا إخوان الشياطين) (الإسراء: 27).

20 ـ قال سبحانه: (والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار) (الرعد: 25).

21 ـ قال سبحانه: (ألا لعنة الله على الظالمين الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجاً) (هود: 18 ـ 19).

22 ـ قال سبحانه: (المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم) (التوبة: 67).

23 ـ قال سبحانه: (إن شرَّ الدوابِّ عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون) (الأنفال: 55).

24 ـ قال سبحانه: (ومن يشاقق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب) (الأنفال: 13).

25 ـ قال سبحانه: (لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضلُّ أولئك هم الغافلون) (الأعراف: 179)

26 ـ قال سبحانه: (الذين اتخذوا دينهم لهواً ولَعِباً وغرّتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا) (الأعراف: 51).

27 ـ قال سبحانه: (والذين كذَّبوا بآياتنا واستكبروا عنها أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون) (الأعراف: 36).

28 ـ قال سبحانه: (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالاً من الله) (المائدة: 38).

29 ـ قال سبحانه: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتّلوا أو يصلَّبوا أو تقطَّع أيديهم وأرجلهم من خلافٍ أو يُنَفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) (المائدة: 33).

30 ـ قال سبحانه: (لا يُحِبُّ الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم) (النساء: 148).

31 ـ قال سبحانه: (ومن يتخذ الشيطان ولياً من دون الله فقد خسر خسراناً مبيناً) (النساء: 119).

32 ـ قال سبحانه: (ومن يكسب خطيئة أو إثماً ثم يرمي به بريئاً فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً) (النساء: 112).

33 ـ قال سبحانه: (والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت) (النساء: 76).

34 ـ قال سبحانه: (إن الله لا يحب مَن كان مختالاً فخوراً) (النساء: 36).

35 ـ قال سبحانه: (الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله وأَعتدنا للكافرين عذاباً مهيناً) (النساء: 37).

36 ـ قال سبحانه: (ومن يعصي الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله ناراً خالداً فيها وله عذاب مهين) (النساء: 14).

37 ـ قال سبحانه: (ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيراً لهم بل هو شرٌ لهم سيطوَّقون ما بَخِلوا به يوم القيامة) (آل عمران: 180).

38 ـ قال سبحانه: (إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حقٍ ويقتلون الذين يأمرون بالقِسط من الناس فبشّرِهم بعذابٍ أليمٍ) (آل عمران: 21).

39 ـ قال سبحانه: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبَّطه الشيطان من المسِّ) (البقرة: 275).

40 ـ قال سبحانه: (ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين) (البقرة: 190).

41 ـ قال سبحانه: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنُهم اللاعنون) (البقرة: 159).

42 ـ قال سبحانه: (أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النار) (البقرة: 175).

43 ـ قال سبحانه: (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون) (البقرة: 79).

44 ـ قال سبحانه: (الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون) (البقرة: 27).

45 ـ قال تعالى: (أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين) (البقرة: 16).

46 ـ قال تعالى: (وتأكلون التراث أكلاً لمّاً) (الفجر: 19).

47 ـ قال تعالى: (وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقَّ عليها القول فدمرناها تدميراً) (الإسراء: 16).

48 ـ قال تعالى: (ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكَّل على الله وكفى بالله وكيلاً) (الأحزاب: 48).

49 ـ قال تعالى: (فإذا مس الإنسان ضُرٌّ دعانا ثم إذا خولناه نعمة مِنّا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون فأصابهم سيئات ما كسبوا والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين أولم يعلموا إن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر أن في ذلك لآياتٍ لقومٍ يؤمنون) (الزمر: 49 ـ 52).

50 ـ قال تعالى: (إن الإنسان خُلِقَ هلوعاً، إذا مسه الشر جزوعاً وإذا مسه الخير منوعاً إلا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون) (المعارج: 19 ـ 23).