الفهرس

المؤلفات

 السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

من هدي القرآن الحكيم

النهي عن موالاة ومودة الكافرين

قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)(1).

وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ)(2).

وقال عزوجل: (فَلا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِلْكَافِرِينَ)(3).

وقال سبحانه: (لا يَتَّخِذْ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنْ اللهِ فِي شَيْءٍ)(4).

وقال تعالى: (أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ)(5).

اليهود والفساد

قال سبحانه: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ... كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)(6).

وقال تعالى: (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً)(7).

وقال سبحانه: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)(8).

وقال عزوجل: (وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنْ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ)(9).

ذم المكر والسعي في الفتنة

قال تعالى: (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلاّ فِي ضَلالٍ)(10).

وقال سبحانه: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)(11).

وقال عزوجل: (وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ * فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ)(12).

من هدي السنة المطهرة

النهي عن موالاة أعداء الله

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إني بريء من كل مسلم نزل مع مشرك في دار حرب)(13).

وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): (من أتى ذمياً وتواضع له ليصيب من دنياه شيئاً ذهب ثلثا دينه)(14).

وقال الإمام الرضا (عليه السلام): (ومن والى أعداء الله فقد عادى أولياء الله، ومن عادى أولياء الله فقد عادى الله تبارك وتعالى، وحق على الله عزوجل أن يدخله في نار جهنم)(15).

الاستسلام والغدر والخيانة

قال أبو عبد الله (عليه السلام): (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يجيئ كل غادر بإمام يوم القيامة مائلاً شدقه حتى يدخل النار)(16).

وقال الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): (جانبوا الخيانة فإنها مجانبة الإسلام)(17).

وقال (عليه السلام): (ألا وان الغدر والفجور والخيانة في النار)(18).

وقال (عليه السلام): (رأس النفاق الخيانة)(19).

معرفة العدو ومعاملته

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ألا وان اعقل الناس، عبدٌ عرف ربه فأطاعه، وعرف عدوّه فعصاه)(20).

وعن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: (لا تغترن بمجاملة العدو فانه كالماء وإن أطيل اسخانه بالنار لم يمنع من اطفائها)(21).

العودة إلى حكم الإسلام

عن الإمام الحسين (عليه السلام) قال: (لو صبرتم على الأذى وتحملتم المؤونة في ذات الله، كانت أمور الله عليكم ترد وعنكم تصدر، وإليكم ترجع، ولكنكم مكنتم الظلمة من منزلتكم واستسلمتم أمور الله في أيديهم، يعملون بالشبهات ويسيرون في الشهوات، سلطهم على ذلك فراركم من الموت واعجابكم بالحياة التي هي مفارقتكم)(22).

سورة المائدة: 51.

سورة الممتحنة: 1.

سورة القصص: 86.

سورة آل عمران: 28.

سورة الفتح: 29.

سورة المائدة: 64.

سورة الإسراء: 4.

سورة المائدة: 82.

سورة البقرة: 96.

10ـ سورة غافر: 25.

11ـ سورة الأنفال: 30.

12ـ سورة النمل: 50 ـ51.

13ـ الكافي: ج5 ص43 ح1.

14ـ كنز الفوائد: ج1 ص280 فصل من كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) وحكمه.

15ـ صفات الشيعة للشيخ الصدوق: ص7 ح11.

16ـ الكافي: ج2 ص337 باب المكر والخديعة ح5.

17ـ غرر الحكم ودرر الكلم: ص460 ح10525 الفصل الثالث.

18ـ الكافي: ج2 ص338 باب المكر والخديعة ح6.

19ـ غرر الحكم ودرر الكلم: ص460 ح10520 الفصل الثالث.

20ـ أعلام الدين: ص337.

21ـ غرر الحكم ودرر الكلم: ص334 ح7689 الفصل الرابع.

22ـ تحف العقول: ص238 من كلامه (عليه السلام) في الأمر بالمعروف.