الفهرس

المؤلفات

 العقائد الاسلامية

الصفحة الرئيسية

 

الخلافة

بسم الله الرحمن الرحيم: (...إنما وليكم الله، ورسوله، والذين آمنوا: الذين يقيمون الصلوة، ويؤتون الزكوة، وهم راكعون)...(1).

... ولذا رأيت من الأصلح أن أذهب.

مجيد: ولماذا؟.

هاشم: لأني أتممت مهمتي، ولم يبق لي هنا من عمل.

مجيد: وهل وكلت أمورك الى أحد؟.

هاشم: ولم لا أفعل؟!

مجيد: دع الناس هم ينتخبون من راق لهم أمانته ودينه...!

هاشم: ما فائدة ذلك؟

مجيد: إن أنت نصبت أحداً مكانك، يختلفون عليه، ولا تتم لهم كلمة.

هاشم: وأحرى لو أني لم أنتخب أن يقع الخلاف والمشاجرة، ثم هل رأيت يا (مجيد) إن سيرة جميع العقلاء جرت على الإستخلاف؟ ألا ترى حين يسافر المتصرف أو المدير للشرطة أو الحاكم أو رئيس البلدية سفراً ـ ولو لبضعة أيام ـ يضع أحداً مكانه، فكيف بالسلطان ورئيس الجمهورية ومن إليهما؟

وخذ مثلاً أضأل: إن سيدة البيت لما تريد أن تخرج من دارها، ولو لساعات قلائل لا تبرح مكانها حتى تضع في موضعها من يدير شؤون المنزل، وهل أمر الدولة أقل من أمر الدار؟ كلا!

إذاً، لا بد لي وأن أستخلف...

ولو لم أجعل أحد مكاني، لكان ذلك خلاف العقل والمنطق.

مجيد: وهل الأنبياء يقيمون الاوصياء مكانهم تتبع هذه القاعدة؟.

هاشم: نعم، فإن الأنبياء أدق نظراً وأبعد فكراً، وأثقل حجى من جميع العقلاء وهم يهتدون بالوحي والإلهام، ولذا يجب عليهم أن يستخلفوا، وإلا كان تركا للأمة فوضى، وذلك خلاف العقل.

من يختار الإمام

جواد: إن أمر الإمامة ليس أهم من أمر رئاسة الجمهورية ـ كما مثل هاشم ـ فكما أن رئيس الجمهورية يعين من قبل الأمة، حتى تكون الحكومة (ديمقراطية صحيحة) وإلا أصبحت (بيقراطية) أو (أرستقراطية)، يلزم أن يعين الإمام والخليفة من قبل الأمة، فلم يقول هاشم، بلزوم أن يعين من قبل النبي فقط؟.

صادق: هذا الكلام منك بعيد جداً، أنه يرد عليه إشكالان:

1 ـ إن تعيين الامة رئيس الجمهورية غلط:

2 ـ فرق بين الإمام ورئيس الجمهورية!

جواد: ما هو سبب الفساد في تعيين الامة رئيس الجمهورية، أليست الحكومة الدميقراطية الصحيحة تعتمد على الإنتخابات، التي لا تتم إلا بأيدي الأمة، وأليست الديمقراطية أفضل من البيوقراطية التي هي حكومة الفرد، والإرستقراطية التي هي حكومة الطبقة النبيلة؟.

صادق: مآسي حكومة الإنتخاب لا تعد، أليست تعتمد الحكومة الديمقراطية على الأكثرية؟ وهل الحق يتبع الأكثرية، كلا! إن الحق هو الحق ولو خالفه الأكثر، والباطل هو الباطل وإن عاضده الأكثر.

فاللازم في الحكومة الصحيحة أن تتبع الافضل، لا الأكثر صوتاً.

ثم إن جرائم الحكومات الديمقراطية أكثر بمراتب عن جرائم الحكومات البيوقراطية والإرستقراطية ويكفينا دليلاً لذلك: الفاشية والنازية والشيوعية، فإنها ولائد الديمقراطية، وقد جرت إلى البشرية مآسي لم تعرفها التواريخ، حتى في القرون الوسطى المظلمة، بل والقرون الأولى المتوحشة ـ كما يقولون ـ فقد فقدت الإنسانية مائتي مليون قتلى وحرقى وتمثيلاً وإبادة... في نصف قرن، بالإضافة إلى سائر الجرائم.

أهذه الديميقراطية هي الحق؟! أو هكذا انتخابات هي الصحيحة؟!.

إن حكومة الأمة: ـ الشعب ـ بواسطة الإنتخاب أبدت فشلها الفاضح في جميع الميادين...

فكيف ينجح النبي المتصل بالوحي إلى هكذا حكومة؟

جواد: إذا عنيت بفساد الحكومة الديمقراطية، فما هو الفرق بين رئيس الجمهورية وبين الإمام أي الخليفة؟

صادق: الفرق بينهما هو الفرق بين السماء والأرض...!

رئيس الجمهورية إنما هو رجل التنظيم الموقت في قطر أو أقطار...

الإمام هو رئيس الدين والدنيا، في جميع الأزمنة والأمكنة، بيده المعنى كما بيده المادة وهو ينظم الدين والدولة في نظام يرضاه الله ورسوله والحق والفضيلة.

جواد: أليست تتمكن الامة من تعيين هكذا شخص؟

صادق: كلا! إن الضمائر ليست بيد الأفراد، وإنما هي تحت علم الله الواسع، وفرضاً: عيّن الشعب من هو الصالح فعلاً، فأي ضمانة لهم على أن يبقى صالحاً؟.

وإليك مثلاً:

اختار موسى (عليه السلام) ـ وهو نبي من أولي العزم ـ سبعين رجلاً لاستماع كلام الله تعالى، ومن بين قومه الذين كانوا يربون على نصف مليون.

وإذا بهم كفروا، كما يحكيه القرآن الحكيم!!!

فهل بعد انتخاب النبي شيء، إلا انتخاب الله تعالى؟

من هو خليفة الرسول

حماد: من الخليفة لرسول الله، (محمد) (صلى الله عليه وآله وسلم).

جعفر: لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) خلفاء اثني عشر، وهم:

1 ـ علي أمير المؤمنين (عليه السلام).

2 ـ الحسن بن علي (عليه السلام).

3 ـ الحسين بن علي (عليه السلام).

4 ـ علي بن الحسين (عليه السلام).

5 ـ محمد بن علي (عليه السلام).

6 ـ جعفر بن محمد (عليه السلام).

7 ـ موسى بن جعفر (عليه السلام).

8 ـ علي بن موسى (عليه السلام).

9 ـ محمد بن علي (عليه السلام).

10 ـ علي بن محمد (عليه السلام).

11 ـ الحسن بن علي (عليه السلام).

12 ـ الحجة المهدي (عليه السلام).

حماد: من عين (علياً ـ عليه السلام) خليفة لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

جعفر: عينه رسول الله بنفسه في جميع المواقف، من يوم بُعث إلى يوم قبض ولنكتف هنا بيومين فقط:

1 ـ يوم الإنذار:

(قال علي عليه السلام): لما نزلت هذه الآية ( وأنذر عشيرتك الأقربين)(2). دعاني رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فقال... اجمع لي آل عبد المطلب حتى أكلمهم وأبلغهم ما أمرت به.

ففعلت ما أمرني به.

ثم تكلم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: يا بني عبد المطلب إني والله شاباً ما أعلم في العرب، جاء قومه بأفضل مما جئتكم به: إني قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد امرني الله تعالى أن أدعوكم إليه، فأيكم يؤازرني على الامر، على أن يكون أخي ووصي وخليفتي فيكم؟

قال علي (عليه السلام): فاحجم القوم عنها جميعاً!

وقلت .... أنا يا نبي الله اكون وزيرك عليه...!

فأخذ برقبتي، ثم قال:

إن هذا أخي ووصي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا! هذا الحديث يرويه كثير من العلماء، منهم الطبري في تاريخه(3).

2 ـ يوم الغدير:

قال زيد بن ارقم: لما نزل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بـ(غدير خم) في رجوعه من حجة الوداع ـ وكان وقت الضحى و الحر شديد ـ أمر بالدوحات فقمت، ونادى الصلاة جامعة، فاجتمعنا فخطب خطبة بالغة، ثم قال: إن الله تعالى أنزل إلي:

(... بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس...)(4).

وقد أمرني جبرئيل عن ربي: أن أقوم في هذا المشهد، وأعلم كل أبيض وأسود: أن علي بن أبي طالب أخي ووصي وخليفتي والإمام بعدي...

فاعلموا معاشر الناس ذلك:

فإن الله نصبه لكم ولياً وإماماً.

وفرض طاعته على كل احد...

فإن الله مولاكم وعلي امامكم.

ثم الإمامة في ولدي من صلبه إلى يوم القيامة...).

وهذا الحديث رواه أجل العلماء(5).

ما الذي يتمتع به الإمام علي(ع)

خليل: ما الذي يتمتع به علي (عليه السلام) من مؤهلات الخلافة؟

جميل: كان يتمتع بما يتمتع به النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الصفات الفاضلة لا فرق بينهما إلا أنه نبي بمزاياه، وهذا وصي بلوازمه: فكان (عليه السلام) ذو علم وسيع وحلم فسيح، وأدب جم، وشجاعة فائقة، وزهد عجيب، وفصاحة لا نظير لها، وبلاغة وفصاحة، وخلق حسن، و..و..

بالاضافة إلى أنه إمام من قبل الله تعالى على الخلق، أمره كأمر الله ونهيه كنهي الله، وكان معصوماً، لا يفعل ما يخالف مرضاة الله.

خليل: ما هي بعض خصوصياته؟

جميل: كان أبوه أبو طالب (عليه السلام).

وأمه: فاطمة بنت أسد.

ولد في الكعبة المشرفة، في مكة المكرمة، ثالث عشر رجب.

وهو ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وزوج ابنته فاطمة الزهراء ـ (عليها السلام).

حضر غالب حروب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكان في الجميع فاتحاً.

نصبه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) خليفة له من بعده (يوم غدير خم) بعدما أشار إلى الخلافة من أول يوم دعوته، كما مر آنفاً.

اتفقت له بعد موت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حروب داخلية:

1 ـ مع عائشة وطلحة وزبير، (يوم الجمل).

2 ـ مع معاوية وأتباعه في (يوم صفين).

3 ـ مع الخوارج في (يوم نهروان).

وكان في الجميع غالباً.

رزق (عليه السلام) أولاداً:خمسة منهم من فاطمة بنت رسول الله (صلوات الله عليهم)، وهم:

1 ـ الإمام الحسن (عليه السلام).

2 ـ الإمام الحسين (عليه السلام).

3 ـ السيد المحسن ـ قتل وهو في بطن أمه ـ.

4 ـ السيدة زينب (عليها السلام).

5 ـ السيدة أم كلثوم (عليها السلام).

اغتاله (ابن ملجم لعنه الله) في مسجد الكوفة، وهو يصلي الصبح ودفن في النجف الأشرف، حيث مرقده الآن.

تعيين الأئمة

أحمد: من عين الأئمة بعد أمير المؤمنين (عليه السلام)؟

هادي: عينهم الله رسوله والامام المتقدم، فكان النبي صرح بأسمائهم، كما صرح كل إمام متقدم باسم الإمام المتأخر.

فعين أمير المؤمنين (عليه السلام): الإمام الحسن بن علي الزكي (عليه السلام).

والحسن (عليه السلام):عين الإمام الحسين بن علي الشهيد (عليه السلام).

والحسين (عليه السلام): عين الإمام زين العابدين علي بن الحسين (عليه السلام).

وعلي (عليه السلام): عين الامام الباقر محمد بن علي (عليه السلام).

ومحمد (عليه السلام): عين الإمام الصادق جعفر بن محمد (عليه السلام).

وجعفر (عليه السلام):عين الإمام الكاظم موسى بن جعفر (عليه السلام).

وموسى (عليه السلام): عين الامام الراضا علي بن موسى (عليه السلام).

وعلي (عليه السلام): عين الإمام الجواد محمد بن علي التقي (عليه السلام).

ومحمد (عليه السلام): عين الإمام الهادي علي بن محمد النقي (عليه السلام).

وعلي (عليه السلام): عين الإمام العسكري الحسن بن علي (عليه السلام).

والحسن (عليه السلام): عين الإمام المهدي محمد بن الحسن (عليه السلام).

أحمد: أين أضرحه هؤلاء الأئمة (عليهم السلام)؟

هادي: ضريح الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) في النجف الأشرف.

وضريح الإمام الحسن (عليه السلام) في المدينة المنورة، حيث مدفن جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وضريح الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء المقدسة.

وضريح الإمام علي بن الحسين (عليه السلام) في المدينة المنورة.

وضريح الإمام الباقر (عليه السلام) في المدينة المنورة.

وضريح الإمام الصادق (عليه السلام) في المدينة المنورة، وهؤلاء الأئمة الثلاثة مع عمهم الحسن (عليهم السلام) في مكان واحد ـ في البقيع ـ وقد هدم قبرهم المستعمرون على أيادي الوهابيين.وضريح الإمام الكاظم (عليه السلام) في الكاظمية المشرفة.

وضريح الإمام الرضا (عليه السلام) في خراسان المقدسة.

وضريح الإمام الجواد (عليه السلام) في الكاظمية المشرفة عند جده الكاظم (عليه السلام).

وضريح الإمام الهادي (عليه السلام) في سامراء المقدسة.

وضريح الإمام العسكري (عليه السلام) في سامراء المقدسة عند قبر والده الهادي (عليه السلام).

أحمد: فأين ضريح الإمام المهدي (عليه السلام)؟

هادي: إن الإمام المهدي (عليه السلام) حي في دار الدنيا غائب عن الأبصار، بأمر الله وسيظهر في آخر الزمان، ليملأ الأرض عدلاً وقسطاً، بعد أن ملئت ظلماً وجوراً، وقد وعد الله المسلمين ذلك. قال الله تعالى: (وعد الله الذين آمنوا منكم، وعملوا الصالحات ليستخلفهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، وليبدلنهم من بعد خوفهم امناً، يعبدونني لا يشركون بي شيئاً..)(6).

ما هي الحاجة إلى الأئمة

باقر: إن الأئمة الذين ذكروا، لم يخترعوا كهرباءاً ولا راداراً ولا طائرة... فأي مزية لهم، وأي يد لهم على المجتمع؟

علي: إن الاجتماع لا ينتظم إلا بالقوانين العادلة، والأنظمة المتكفلة لترفيه البشر، والدساتير الموضوعة لترقية الروح وتنميةالجسد وهذه الأنظمة والقوانين هي التي وصفها الانبياء والأئمة بوحي من الله تعالى وإرشاده، بالإضافة إلى تعريف الخالق للناس، وتوجيه نظرهم إلى المبدأ والمعاد...

وهذه الأمور أهم بكثير من الإختراع وكشف الذرة والكهرباء.

فإن مقياس الحضارة ليست هذه الأمور، وإلا لكان الدكتاتور الجبار الذي يقتل الوفا ويشرد الوفا...

ويستهلك الكمية الكبيرة من المخترعات أفضل من الضابط البسيط الذي يملأ قلبه رحمة، وفؤاده حناناً...!

أنا لو قايسنا الخدمة التي تأتي من الكهرباء للبشرية إلى الخدمة التي تأتي من جعل النظام الصالح للإنسان، لرأينا الفرق كبيراً، وما خدمة الكهرباء إلى خدمة النظام الصحيح إلا كقطرة بالنسبة إلى بحر.

أليس حرب (17 سنة) وحرب (38 سنة) والثورات المتصلة التي لم تنقطع بين عام (900م) و (959م) كانت تحت ظل المخترعات؟ إنها لا تفيد، إذا خلت عن هدايات السماء، وإرشادات الائمة والأنبياء...!

فللأئمة والأنبياء الفضل الكبير في هذه الناحية، وهي الناحية المهمة التي بها ترتاح البشرية، وبدونها تعذب، ولو أظلتها الذرة والقمر الإصطناعي.

ثم أليس الغرب الناهض اقتبس أنوار العلم من الشرق معهد الأنبياء والأئمة؟

وأليس (جابر بن حيان) واضراب جابر من تلاميذه الإسلام سبقوا في الإكتشاف والإختراع بإرشاد الأئمة؟

ما هي صفات الإمام

شريف: ما هي الصفات البارزة في الإمام؟

مصطفى: الصفات البارزة للإمام:

1 ـ العصمة.

2 ـ العلم.

3 ـ الشجاعة.

4 ـ الكرم.

5 ـ طهارة المولد.

6 ـ الحلم.

7 ـ حسن الخلق.

8 ـ السماحة.

9 ـ الفصاحة.

10 ـ الأفضلية على جميع الخلق.

شريف: ما يجب أن يفعله الفرد تجاه الإمام؟

مصطفى: يجب أن يطيعه في كل كبير وصغير، وأن يعظمه، ويعترف بأنه المنصوب من جانب الله، ومن الآداب اللازم مراعاتها بالنسبة إلى الإمام (عليه السلام):

أن يزور قبره بعد موته، وأن يعمر مشهده، فإن المشاهد كالمساجد، وقد قال الله تعالى:

(إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر...)(7).

والأنبياء كذلك من هذه الجهة.

محمد: هل تعرف أخي (حسن) ما هي الآيات الواردة في شأن علي أمير المؤمنين وأبنائه الطاهرين؟

حسن: الآيات الواردة فيهم (عليهم السلام) كثيرة، ولكن نحن نذكر جملة منها، على ما ذكره علماء الإسلام:

1 ـ (إنما وليكم الله، ورسوله، والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة، ويؤتون الزكاة وهم راكعون)(8).

2 ـ (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله، وكونوا مع الصادقين)(9).

3 ـ (سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع)(10).

نزلت حين قال(حارث بن نعمان) منكراً ولاية علي(عليه السلام): اللهم إن، كان ما يقول محمد حقاً فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب اليم، فرماه الله بحجر فسقط على هامته فقتله.

4 ـ (اليوم أكملت لكم دينكم. وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا)(11).

نزلت بعد نصب علي (عليه السلام) يوم الغدير.

5 ـ (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك، و‎إن، لم تفعل فما بلغت رسالته، والله يعصمك من الناس)(12).

نزلت في إعلان النبي لعلي (عليه السلام) خليفة من بعده.

6 ـ (والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون)(13).

7 ـ (والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون)(14).

8 ـ (والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى)(15) نزلت في علي (عليه السلام) حين هوى النجم ـ لدى الأبصار ـ في داره.

9 ـ (أفمن كان على بينة من ربه، ويتلوه شاهد منه)(16). فمن على بينة من ربه هو رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، والشاهد هو علي (عليه السلام).

10 ـ (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)(17). إنها نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام).

11 ـ (إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)(18) فالمنذر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والهادي علي (عليه السلام).

12 ـ (فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل: تعالوا ندع أبناءنا وأبنائكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم)(19).

. فالأبناء الحسن والحسين (عليهما السلام)، والنساء فاطمة (عليهما السلام) والانفس أمير المؤمنين (عليه السلام).

13 ـ (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)(20).

14 ـ (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)(21) فحبل الله أهل البيت.

15 ـ (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)(22).

16 ـ (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله)(23).

17 ـ ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر) إلى آخر السورة(24).

18 ـ (هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين)(25).

19 ـ (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)(26).

20 ـ (وإن تظاهرا عليه، فإن الله مولاه، وجبريل وصالح المؤمنين)(27).

 

1 ـ سورة المائدة: آية55.

2 ـ سورة الشعراء: آية 214.

3 ـ تاريخ الطبري: ج 2.

4 ـ سورة المائدة: آية 67.

5 ـ للتفصيل راجع كتاب الغدير للأميني.

6 ـ سورة النور: آية 55.

7 ـ سورة التوبة: آية 18.

8 ـ سورة المائدة: آية55.

9 ـ سورة التوبة آية: 119.

10 ـ سورة المعارج: آية1.

11 ـ سورة المائدة: آية3.

12 ـ سورة المائدة: آية 67

13 ـ سورة الزمر: آية 33.

14 ـ سورة الحديد: آية 19.

15 ـ سورة النجم: آية 1.

16 ـ سورة هود: آية 17.

17 ـ سورة الأحزاب: آية 33.

18 ـ سورة الرعد: آية7.

19 ـ سورة آل عمران: آية 103.

20 ـ سورة البينة: 7.

21 ـ سورة آل عمران: آية103.

22 ـ سورة الشورى: آية 23.

23 ـ سورة البقرة: آية 207.

24 ـ سورة الإنسان: (الدهر) آية 1.

25 ـ سورة الانفال: 62.

26 ـ سورة البينة: آية 7.

27 ـ سورة التحريم: آية 4.