الفهرس

المؤلفات

 العقائد الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

ماذا يجب أن أعتقد ؟

س: لقد زرت هذه المدينة.. فتفكرت في تصحيح اعتقادي.. فماذا يجب أن أعتقد؟

ج: يجب أن يعتقد الإنسان:

بأن للكون إلها عالماً قديراً، هو (الله) سبحانه.

وأنه (عادل) لا يظلم أحداً.

وأنه أرسل أنبياء إلى البشر لهدايتهم، أولهم (آدم (عليه السلام)) وآخرهم نبي الإسلام (محمد (صلى الله عليه وآله)).

وأن رسول الإسلام (محمد (صلى الله عليه وآله)) نصب من بعده اثنى عشر خليفة، هم:

1. الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام).

2. الإمام الحسن (عليه السلام).

3. الإمام الحسين (عليه السلام).

4. الإمام زين العابدين (عليه السلام).

5. الإمام محمد الباقر (عليه السلام).

6. الإمام جعفر الصادق (عليه السلام).

7. الإمام موسى الكاظم (عليه السلام).

8. الإمام على الرضا (عليه السلام).

9. الإمام محمد الجواد (عليه السلام).

10. الإمام علي الهادي (عليه السلام).

11. الإمام الحسن العسكري (عليه السلام).

12. الإمام الحجة المهدي (عليه السلام)، وهذا الإمام حي في دار الدنيا، ويظهر في آخر الزمان، ليملأ الأرض عدلاً وقسطاً.

وان الإنسان إذا مات، حوسب هناك، فان كان محسناً في الدنيا ينعم، وان كان مسيئاً يعاقب، ثم يجمع الله الناس في (يوم القيامة) فمن آمن وعمل صالحاً أدخله الجنة، ومن كفر أو عصى أدخله النار.

ماذا يجب أن أعمل ؟

س: لقد تشرفت بالزيارة.. فماذا يجب أن أعمل؟

ج: يجب على الإنسان ان يعمل على طبق منهاج الإسلام:

1: بأن يصلي خمس صلوات، في كل يوم وليلة:

1. صلاة الصبح.

2. صلاة الظهر.

3. صلاة العصر.

4. صلاة المغرب.

5. صلاة العشاء.

2: أن يصوم ثلاثين يوماً، في شهر رمضان المبارك.

3: أن يخمس: بأن يدفع خمس ماله، إلى مرجع التقليد، ليصرفه في الأمور الاسلامية، ولسد حاجات الفقراء والمعوزين.

4: أن يزكي: بان يدفع بعض ماله(1) إذا كان عنده (إبل) أو (غنم) أو (بقر) أو (ذهب) أو (فضة) أو (حنطة) أو (تمر) أو (شعير) أو (زبيب) إلى مرجع التقليد ليصرفه في المصرف السابق.

5: أن يحج مكة المكرمة، إذا استطاع.

6: أن يحارب الكفار، ويسمى بـ(الجهاد).

7: أن يأمر بالمعروف: أي الأشياء الحسنة.

8: أن ينهي عن المنكر: أي الأشياء السيئة.

9: أن يحب الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام) والمسلمين، ويواليهم.

10: أن يبغض أعداء الله وأعداء الرسول (صلى الله عليه وآله) وأعداء الأئمة(عليهم السلام)، وأعداء الإسلام، ويعاديهم.

كيف العمل؟

س: لقد وفقت للزيارة.. فكيف أعمل؟

ج: يلزم على الإنسان: أن يقلد مجتهداً عادلاً، وهو الخبير بالأحكام الإسلامية، فيأخذ (رسالة) منه ويعمل على طبق ما في الرسالة.

س: إني (كاسب) أو (موظف) أو (طالب) أو (عامل) أو ما أشبه ذلك.. فهل أكتفي بالصلاة والصيام ونحوهما، أو يجب عليّ أمور أخر؟

ج: نعم.. الواجب على المسلم، أية كانت مهنته، رجلاً كان أو امرأة: أن يعمل على طبق قوانين الإسلام في جميع أموره، فاللازم أن يكون (بيعه) و(شراؤه) و(إجارته) و(رهنه) و(تصرفه في الأرض) و(سفره) و(زواجه) و(شركته) و(مراجعته في المشاكل) و(سائر شؤونه) كلها على طبق الإسلام، وإذا لم يعمل الإنسان بالاسلام، خسر السعادة في الدنيا والآخرة.

س: أنا لا أعرف قوانين الاسلام، فكيف أتمكن من معرفتها، لأعمل بها؟

ج: إذا رجعت إلى وطنك ـ ان شاء الله ـ فاشترك في حلقة من الحلقات الدينية الأسبوعية التي تعقد في المسجد في القرب من دارك، واستمر في الذهاب إليها، لتتعلم هناك (القرآن) و(الأحكام الإسلامية) وإذا لم تك حلقة في قربك، فبإمكانك أن تشارك مع جماعة من أهل المحلة، وتعقدون (حلقة دينية أسبوعية) لأجل هذه الغاية.

حسب ما ذكر في الرسالة العملية.