الفهرس

المؤلفات

 العقائد الإسلامية

الصفحة الرئيسية

 

كيف أتطهر؟

س: لقد رزقت الزيارة.. والآن أريد أن أتطهر عن الآثام.. فماذا أفعل؟

ج: اللازم عليك، أن تتوب إلى الله تعالى من كل عصيان سابق، وتنوي أن لا تعود إلى المعصية أبداً.

ويلزم عليك أيضاً:

1: أن تواظب على (حجاب) زوجتك وبنتك وسائر النساء اللاتي يصحبنك في هذا السفر، وكذا سائر نسائك، بأن تأمرهن بعدم إظهار الوجه(1) واليد والرجل والشعر أمام الرجال، فقد قال (القرآن): (وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب)(2).

2: أن تنوي تعليم (أولادك) و(أقاربك) شريعة الاسلام، وأحكام القرآن، وتواظب على تربيتهم تربية دينية فاضلة، فان الإنسان مسؤول عن أولاده.

3: أن تجتنب النظر إلى (النساء) وإلى (الأولاد) بنظر الخيانة، وان تجتنب النظر إلى صور التلفزيون الخلاعية، وأن تجتنب ارتياد الملاهي والسينمات المايعة، والمسابح المختلطة، وسائر المحلات التي يختلط فيها الجنسان، وأن تجتنب استماع الأغاني سواء كان في الراديو أو غيره.

4: أن تتوب إلى الله سبحانه، وتنوي أن تجتنب (شرب الخمر) و(لعب القمار) و(أخذ الربا) و(أكل بيض الغنم) و(تعاطي المهن المحرمة) كبيع الخمور، وما أشبه.. إذا كنت قد اقترفت هذه الأمور، وهكذا تتوب إلى الله سبحانه إذا كنت قد اقترفت الاتصال الخائن بالنساء أو الأولاد أو استعملت (العادة السرية).

5: وأن تنوي الامتناع عن (حلق اللحية)، وتنزع (حلقة الذهب) من يدك إذا كنت ترتكب أحدهما.

6: كما يلزم على الإنسان التحلي بالفضائل، مثل: (الصدق) و(الأمانة) و(بر الوالدين) و(صلة الرحم) و(حسن الخلق) و(الغيرة) و(السخاء) و(الشهامة) و(الشجاعة) و(العمل) و(النشاط) و(الإصلاح) وما أشبه..

كما يلزم أن يتخلى من الرذائل، مثل: (الكذب) و(الخيانة) و(الجبن) و(أذى الجيران) و(السب) و(البطالة) و(الإفساد).

بماذا أصرف نشاطي؟

س: لقد زرت هذا المرقد المبارك.. ولذا تفكرت في أن أنظم برنامجاً لحياتي في المستقبل فبماذا أصرف نشاطي؟

ج: من الخير أن تزور ما دمت في هذه المدينة، المدارس العلمية الدينية، والمراكز الثقافية الإسلامية والمؤسسات، التي أنشئت لغاية الإصلاح والإرشاد، والعلماء والمراجع، والكتّاب البارعين والخطباء المجاهدين فتتعرف معهم، وتعرف الرصيد الإسلامي الذي عندك، حتى تعتز بذلك على سائر الأديان والمذاهب والمبادئ.

ثم.. إذا رجعت إلى وطنك ـ إن شاء الله ـ تخصص قسماً من وقتك للمساهمة في الأمور الإسلامية كبناء المساجد، وتأسيس المدارس الإسلامية، وفتح المكتبات، وتكوين الحلقات التي تعلم القرآن والأحكام وتهيئة المبلغين الذين ينشرون الإسلام، وإقامة الاحتفالات الدينية، وتأليف الكتب التي تبحث في الشؤون الإسلامية وطبعها ونشرها، وما إلى ذلك من الأعمال الكثيرة.

أليس من المؤسف أن ترى الأديان والمبادئ تقدمت إلى الأمام خطوات كبيرة، وبقي المسلمون يلاقون المشاكل والأزمات، لعدم توفر المال والقوة والنشاط، لدفعهم إلى الأمام؟

قال تعالى:

(يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)(3).

والله المستعان.

اعرف المعصومين الأربعة عشر

س: من هم المعصومون الأربعة عشر؟

ج: هم: (النبي) و(فاطمة الزهراء) و(الأئمة الاثنى عشر) عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام.

س: ما هي تواريخ ولادتهم، ووفياتهم وأين مدافنهم؟

ج: إليك جدولاً بذلك:

اسم المعصوم مولده وفاته المدفن

النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) 17 ربيع الأول 28 صفر المدينة المنوّرة

فاطمة الزهراء (عليها السلام) 20 جمادى2 3 جمادى2 المدينة المنورة

الإمام علي أمير المؤمنين (عليه السلام) 13 رجب 21 رمضان النجف الأشرف

الإمام الحسن بن علي (عليهما السلام) 15 رمضان 7 صفر المدينة المنورة

الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) 3 شعبان 10 محرم كربلاء المقدسة

الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) 15 جمادى1 25 محرم المدينة المنورة

الإمام محمد بن علي الباقر (عليهما السلام) 3 صفر 7 ذي الحجة المدينة المنورة

الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) 17 ربيع الأول 25 شوال المدينة المنورة

الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليهما السلام) 7 صفر 25 رجب الكاظمية المشرفة

الإمام علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) 11 ذي القعدة آخر صفر خراسان

الإمام محمد بن علي الجواد (عليهما السلام) 10 رحب آخر ذي القعدة الكاظمية المشرفة

الإمام علي بن محمد الهادي (عليهما السلام) 2 رجب 3 رجب سامراء المشرفة

الإمام الحسن بن علي العسكري (عليهما السلام) 10 ربيع الثاني 8 ربيع الأول سامراء المشرفة

الإمام الحجة بن الحسن المهدي القائم (عج) 15 شعبان حيّ يرزق، عجّل الله تعالى فرجه الشريف

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين واللعنة على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.

كربلاء المقدسة

محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي

 

 

أي إذا كان بزينة او كان خوف افتتان، وإلا فالمشهور بين الفقهاء عدم وجوب ستر الوجه والكفين.

سورة الأحزاب: 53.

سورة محمد: 7.