الفهرس

المؤلفات

 العقائد الاسلامية

الصفحة الرئيسية

 

المعصومون (ع) قدوة للبشرية

الشيعة في الفروع

الشيعة في الأصول

خدمات لمهابط الوحي

الدنيا تسير وراء الأئمة الطاهرين (ع)

 

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على صفوته من بريّته محمد وآله الطاهرين.

وبعد: منذ ثلاثة عشرة سنة ونحن نصدِّر كل سنة بياناً يعنى بتعريف الشيعة على من يجهلهم، لتخفيف حدة التوتّر بين الطوائف الإسلامية، وإيقاف التراشق بالتهم التي تزرع فيما بينهم ولا يجني ثمارها سوى الأعداء.

وبما أن الله تعالى جعل موسم الحج مؤتمراً عاماً للمسلمين حتى يتنادوا إليه من أطراف الدنيا ليشهدوا منافع لهم، وجدنا أنه أفضل مجمع لتوزيع هذا البيان بلغات متنوعة من أجل إعطاء صورة عامة عن نظرة الشيعة في مختلف المجالات مساهمة منا في جمع كلمة المسلمين على التقوى.

والله سبحانه هو المسؤول أن يوفق الجميع لما فيه خيرهم ورضاه، وهو الموفق والمستعان.

الكويت                     

1/ شوال/ 1395هـ            

محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي

الشيعة في الأصول

ينقسم المسلمون في العالم إلى شيعة هم أكثر من مائتي مليون(1) وسنة هم بقية المسلمين، ولا فرق بين الطائفتين في الأصول الثلاثة التي هي:

1: التوحيد

2: النبوة

3: المعاد.

فكل المسلمين يعتقدون بأن للكون إلهاً واحداً، أزلياً أبدياً، عالماً قادراً، حيّاً قيّوماً، ليس له شريك، وله كل الصفات الحسنة.

كما أن كل المسلمين يعتقدون بأن الله أرسل إلى البشر أنبياء هداة مهديين لإرشادهم إلى الحق وإلى سعادة الدنيا والآخرة، وبأن محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله)، هو خاتم الأنبياء لا نبي بعده.

وكذلك كل المسلمين يعتقدون أن الإنسان إذا مات يفنى جسده وتبقى روحه، ثم يحيى في يوم القيامة فمن كان محسناً في الدنيا كان من أهل الجنة والنعيم، ومن كان مسيئاً في الدنيا كان من أهل العقاب والجحيم.

والشيعة تعتقد أن الله سبحانه وتعالى عادل وأنه لا يظلم أحداً ولا يفعل عبثا.

وترى الشيعة أيضاً أن نبي الإسلام محمدا (صلى الله عليه وآله) عيّن من بعده اثني عشر خليفة، وقال: (الخلفاء بعدي اثنا عشر)(2).

وقال (صلى الله عليه وآله): (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهلية)(3).

وهؤلاء الخلفاء سمّاهم الرسول بأسمائهم(4)، وهم:

1: علي أمير المؤمنين (عليه السلام)

2: الحسن (عليه السلام)

3: الحسين (عليه السلام)

4: علي بن الحسين (عليه السلام)

5: محمد الباقر (عليه السلام)

6: جعفر الصادق (عليه السلام)

7: موسى الكاظم (عليه السلام)

8: علي الرضا (عليه السلام)

9:محمد الجواد (عليه السلام)

10: علي الهادي (عليه السلام)

11:الحسن العسكري (عليه السلام)

12: المهدي (عج الله تعالى فرجه الشريف ).

والخليفة الأخير من هؤلاء وهو الإمام المهدي حي في دار الدنيا وغائب عن الأبصار، يظهر في آخر الزمان ليملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت ظلماً، وتتوحّد العباد والبلاد تحت لوائه في حكومة إسلامية واحدة مزدهرة بإذن الله تعالى.

والشيعة قد أقاموا الأدلة والبراهين على هذين الأصلين (العدل والإمامة) من العقل والنقل.

الشيعة في الفروع

أما فروع الإسلام أعني العبادات والمعاملات وسائر القوانين والأحكام، فقد قال المسلمون الشيعة إن مصدرها أربعة:

أ: القرآن الحكيم، وهو هذا الكتاب الذي بين يدي المسلمين لم يزد فيه ولم ينقص منه.

ب: السنة المطهرة الواردة عن النبي (صلى الله عليه وآله) وآله الطاهرين (عليه السلام).

ج: إجماع المسلمين.

د: العقل.

وقالوا إن باب الاجتهاد مفتوح، فمن استنبط ـ بشرائطه ـ من هذه المصادر الأربعة حكماً من الأحكام الشرعية فله أن يعمل به.

المعصومون (عليه السلام) قدوة للبشرية

إن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وبنته الصديقة الطاهرة (عليه السلام) والخلفاء الاثني عشر (عليهم السلام) الذين أمر النبي (صلى الله عليه وآله) بإطاعتهم وإتباعهم قد خطّطوا للحياة السعيدة تخطيطاً كاملاً، فهؤلاء الأطهار دستورٌ كامل للحياة الفاضلة وقدوة صالحة لكل شؤون الإنسان في جميع الأزمان.

والبشر يجد الأسوة فيهم في مختلف المراحل، سواء في الشؤون الحكومية أو الاقتصادية أو السياسية أو التجارية أو الأخلاقية أو العسكرية أو الزراعية أو الصناعية أو الثقافية أو القضائية، الفردية أو العائلية أو غيرها.

وذلك لأنهم (عليهم السلام) قاموا بمختلف الأدوار الحيوية من حاكم ووزير وقائد وجندي وثائر ومعلم ومربّ ومعتزل وتاجر وزارع ومكافح وسجين ومشرَّد ومحارب ومسالم وغير ذلك.

وفي اليوم الذي يتبع العالم فيه مناهج هؤلاء السادة تصبح الدنيا جنة نعيم، وقد ادّخر الله الإمام المهدي (عليه السلام) لمثل هذا اليوم.

الدنيا تسير وراء الأئمة الطاهرين (عليهم السلام)

الأئمة الطاهرون (عليه السلام) قد خدموا الإسلام أكبر خدمة، وإلا لعصفت بالإسلام نفس العواصف التي عصفت بالأديان السابقة وحرّفتها عن مجاريها الصحيحة.

كما أن الشيعة في طول التاريخ الإسلامي فتحوا فتوحات هائلة وأدخلوا الناس في دين الله أفواجاً، ووقفوا أمام التيارات التي لولا الشيعة لاكتسحت الإسلام والمسلمين، وكل ذلك مذكور في التواريخ المفصّلة.

ونظرة واحدة إلى موسوعة (أعيان الشيعة)(5) و(الذريعة إلى تصانيف الشيعة)(6) تكفي لإلقاء الضوء على هذه الحقيقة.

والحضارة الإنسانية رهينة خدمات الشيعة في كل أبعادها وقد أدرك علماء الدنيا والدين هذه الحقيقة.. ولذا وضعوا الشيعة في موضعهم اللائق بهم، ومن أولئك العلماء أكبر علماء مصر الشيخ محمود شلتوت في فتواه الشهيرة.

خدمات لمهابط الوحي

يلزم على كافة المسلمين أن يخدموا مهابط الوحي والتنزيل خدمات تليق بها، وهي تنقسم إلى الخدمات المعنوية والمادية وهي:

الخدمات المعنوية:

أ: إعطاء الحريات لكافة المسلمين ليؤدوا الشعائر حسب اجتهاداتهم الإسلامية، والتي منها السماح لإقامة الجماعة في الحرمين الشريفين.

ب: بناء القباب الفخمة على أضرحة الأئمة الطاهرين (عليه السلام) وأقرباء الرسول (صلى الله عليه وآله) الأقربين وصحابته الأخيار والذين اتبعوهم بإحسان.

ج: نصب سفينة من نور أو ما أشبه فوق الكعبة المشرفة بمسافة عالية جداً تشعّ إلى أكبر دائرة ممكنة ليرى أهل البلدان مكان الكعبة في الليل من أبعد المسافات الممكنة.

د: فتح أبواب البلاد طول السنة لكل من يريد الحج أو العمرة أو الزيارة، والسماح لكل من يريد السكن في تلك البلاد سواء العاكف فيه والباد.

هـ: نشر ملايين الكتب والخرائط والنشرات والصور والأشرطة بمختلف اللغات لتعريف العالم بالإسلام ودعوتهم إليه.

و: تنظيم المؤتمرات الدائمة لكافة المسلمين والسماح لهم لإبداء آرائهم لاتخاذ القرارات حول شؤونهم الدينية والدنيوية..

الخدمات المادية:

وإلى الخدمات المادية، التي منها:

أ: بناء طبقات حول الكعبة المشرفة والمسعى والجمرات لتسهيل الطواف والسعي والرمي.

ب: بناء البنايات في عرفات والمشعر ومنى لسكن الحجاج.

ج: تنظيم السير تنظيماً دقيقاً وتوفير كافة وسائل الراحة للحجاج.

د: تعليب لحوم الأضاحي والاستفادة من سائر أجزائها.

والمسؤول من الله سبحانه أن يوفق الجميع لما فيه رضاه وهو المستعان.

الكويت 1/ شوال/ 1395هـ

محمد الشيرازي         

 

1 ـ واليوم أكثر من 500 مليون.

2 ـ راجع صحيح مسلم: ح3393، و3394، و3398. ومسند أحمد: ح19875، و19884، و19887، و19892، و19901، و19914، و19925، و19944، و20000. وانظر أيضاً بحار الأنوار: ج36 ص230 ب 41 ح10، و…

3 ـ المناقب: ج3 ص217 . وفي مسند أحمد، مسند الشاميين الحديث 16271 قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (من مات بغير إمام مات ميتة الجاهلية).

وأخرج أبونعيم في حلية الأولياء عن ابن عمر، قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (من مات بغير إمام فقد مات ميتة جاهلية) حلية الاولياء: ج3 ص224.

4 ـ راجع ينابيع المودة للقندوزي الحنفي، ص529 الباب السادس والسبعون في بيان الأئمة الاثني عشر بأسمائهم. وأيضاً فرائد السمطين: ج2 ص132 الحديث 431. وغاية المرام : ص743 الحديث 57.

5 ـ للسيد محسن الأمين العاملي، وتبحث عن حياة علماء ورجال الشيعة، وتقع في أكثر من عشرين مجلداً كبيراً.

6 ـ للشيخ آغا بزرك الطهراني، وتبحث تأليفات الشيعة، وتقع في أكثر من 25 مجلداً.