الصوم

س1: من صام في السفر جهلاً بالحكم أو بخصوصيات الحكم فما حكم صومه؟

ج: يكفي.

س2: هل يدل تطوق الهلال على أنه لليلة السابقة؟

ج: كلا.

س3: لو كان الزوج لا يصوم عمداً عصياناً فهل يحق للزوجة أن تطبخ له طعامه؟

ج: خلاف الاحتياط.

س4: وماذا لو كان عدم الطبخ يسبب لها مضايقات من الزوج أو إيذاءاً أو يطلقها مثلاً؟

ج: يلاحظ عدم العسر والحرج لها.

س5: رجل كان يفطر قبل المغرب الشرعي تقيّة فهل عليه قضاء؟

ج: لا.

س6: إذا ثبت الهلال في مكان شرقي مثل ايران فهل يلزم على مَن في غرب ذلك المكان الصوم أو الإفطار بناء على تلك الرؤية؟

ج: رؤية الهلال في البلد الشرقي كافية في ثبوته في البلد الغربي، وكذا إذا كان البلَدان متقاربَي الأفق عرفاً.

س7: هل يجب امرار نية الصيام على القلب كأن يقول في قلبه (أصوم غداً) أم يكفي الإمساك؟

ج: يكفي وجود الداعي ولا يحتاج إلى الإخطار.

س8: مَن نام قبل أذان الصبح دون أن ينوي الصوم إذا استيقظ قبل الظهر ونوى الصوم هل يصح صومه؟

ج: يصح صومه في الصيام المندوب والواجب غير المعين وأما في الواجب المعيّن ـ كشهر رمضان ـ فلا بد من النية قبل الفجر.

س9: إذا صام بنية صوم أول شهر رمضان ثم علم فيما بعد أنه كان ثاني أو ثالث شهر رمضان هل يصح صومه؟

ج: صح صومه.

س10: مَن صام في السفر جهلاً بالحكم أو بخصوصيات الحكم فما حكم صومه؟

ج: يكفي.

س11: في الصوم إذا كان الانسان يعمل في منطقة بعيدة عن محل سكنه وقطع مسافة شرعية عن محل العمل إلى مكان آخر لغرض ما، وعاد إلى منطقة العمل قبل الزوال، فما حكم صومه؟

ج: لا إشكال فيه.

س12: إذا نسي أنه مسافر أو نسي أن صوم المسافر باطل وصام في السفر هل يبطل صومه؟

ج: بطل صومه.

س13: إذا كان لا يقدر على الصوم أو كان الصوم شاقاً عليه لشيخوخة هل يلزم عليه الصوم؟

ج: لا يجب.

س14: ذو العطاش هل عليه أن يصوم؟

ج: لا يجب عليه الصوم ويلزم أن يعطي مدّاً بدل كل يوم للفقير.

س15: المرأة المرضعة القليلة اللبن إذا كان الصوم يضرّ بها أو برضيعها هل يجب عليها الصوم؟

ج: لا يجب عليها الصوم ويجب أن تدفع للفقير عن كل يوم مدّاً من الطعام.

س16: من علم بحلول الفجر وهو مشتغل بالأكل فماذا يفعل؟

ج: يجب إخراج اللقمة فوراً ولو ابتلعها عمداً بطل صومه.

س17: مَن أراد الصيام هل يجب عليه أن يخلل أسنانه (أي ينزع ما بينها من طعام) قبل أذان الفجر؟

ج: لا يجب، إذا اطمأنّ إلى أن الطعام المتبقي لا ينزل إلى جوفه في النهار.

س18: هل ابتلاع البزاق (البصاق) يبطل الصوم؟

ج: لا يبطل.

س19: ابتلاع النخامة (أخلاط الرأس والصدر) التي لم تصل إلى فضاء الفم هل تبطل الصوم؟

ج: لا تبطل.

س20: وإذا دخلت إلى فضاء الفم هل يلزم أن لا يبتلعها؟

ج: نعم على الأحوط.

س21: هل يجوز للصائم أن يفطر للضعف؟

ج: لا يجوز إلا إذا كان الضعف كثيراً بحيث لا يتحمل عادة.

س22: إذا نشأ غبار غليظ بواسطة الرياح ولم يمانع الصائم عن وصول الغبار إلى الحلق رغم التفاته وعدم غفلته؟

ج: بطل صومه.

س23: هل بخار حمام السباحة يعدّ مفطراً؟

ج: لا، إلّا إذا كان كثيراً جداً.

س24: إذا سقط الصائم في الماء بلا اختيار منه ودخل تمام رأسه في الماء أو رمس تمام رأسه في الماء ناسياً أنه صائم، هل يبطل صومه؟

ج: لا يبطل.

س25: إذا شك في أنه هل أدخل وغمس تمام رأسه في الماء أم لا؟

ج: صح صومه.

س26: كنت في الأيام الأولى للبلوغ أفطر في نهار شهر رمضان بالأكل والشرب وبعض الأحيان بأشياء محرمة، فما العمل؟

ج: اقض تلك الأيام واستغفر الله تعالى.

س27: في أثناء الصوم يحس الصائم أحياناً على لسانه بعض الشعيرات أو حبات الغبار، فهل يجب عليه بصق لعابه أو إخراجها؟

ج: نعم يجب على الأحوط والله العالم.

س28: هل يجوز تقديم الطعام للمفطر العاصي الذي يدخل ضيفاً على الصائم؟

ج: مشكل.

س29: إذا أفطر الصائم بظن أنه لا يستطيع البقاء على صومه إلى الغروب فما حكمه؟

ج: إذا كان مضطراً لا بأس عليه، ويجب عليه القضاء.

س30: هل يجوز للصائم الاشتراك في مسابقات السباحة؟

ج: نعم بشرط أن لا يرتمس.

س31: هل يجوز لغير الطبّاخ تذوّق الطعام في حال الصيام مع الالتزام بالشروط؟

ج: نعم، بشرط ألّا يصل إلى حلقه شيء.

س32: إذا استيقظ الصائم في شهر رمضان بعد أذان الفجر ووجد نفسه محتلماً هل يصح صومه؟

ج: صح صومه وإن علم أنه احتلم قبل الأذان.

س33: إذا طهرت المرأة من دم الحيض أو النفاس قبيل أذان الفجر ولم يتسع الوقت لا للغسل ولا للتيمم أو علمت بعد الأذان أنها كانت قد طهرت قبل الأذان فإن أرادت أن تأتي بصوم واجب معين كصوم شهر رمضان هل يصح صومها؟

ج: يصح صومها.

س34: إذا اضطر الصائم للتقيؤ لمرض وما شابه هل يبطل صومه وهل عليه الكفارة؟

ج: بطل صومه ولا كفارة عليه.

س35: إذا ابتلع شيئاً سهواً وقبل أن يصل إلى حلقه تذكر أن صائم، هل يبطل صومه؟

ج: إن أمكن إخراجه لزم ذلك وصح الصوم.

س36: إذا تجشأ وصعد شيء إلى حلقه أو إلى فضاء فمه، هل يبطل صومه؟

ج: وجب إلقاؤه خارجاً، ولو ابتلعه بلا اختيار منه صح صومه.

س37: إذا لم يكن يعلم أن باستطاعته الصوم أم لا فهل يصح له الإفطار على قول الطبيب الكافر.

ج: نعم يجوز له الإفطار إذا كان الطبيب ثقة.

س38: إذا تعمّد الصائم إبطال صومه ثم حدث له عذر كالحيض أو النفاس أو مرض هل تجب عليه الكفارة؟

ج: لا تجب.

س39: إذا كان يعلم أن نسبة الكذب إلى الله أو النبي أو الأئمة المعصومين (عليهم السلام) تبطل الصوم وتعمَّد نسبة ما يعلم كذبه إليهم ثم علم فيما بعد أنه كان صادقاً هل يبطل صومه؟

ج: بطل صومه ـ على الأحوط ـ.

س40: هل استعمال الصائم لكافة أنواع الإبر (المغذّية أو المخدّرة أو أبر الدواء) يبطل الصوم؟

ج: لا يبطل الصوم، ولكن يستحب الاجتناب عن الابر المغذية.

س41: إذا احتمل بأن الصوم يضرّه وحدث له من ذلك الاحتمال خوف، هل يجب عليه أن يصوم؟

ج: يجب أن لا يصوم ولو صام لم يصح صومه.

س42: مَن كان يعتقد أن الصوم لا يضره، إن صام وعلم بعد المغرب أن الصوم كان مضراً له، هل يجب عليه القضاء؟

ج: لا يجب.

س43: إذا داعب الصائم بقصد خروج المني، هل يبطل صومه إن لم يخرج منه المني؟

ج: يبطل صومه احتياطاً وجوبياً.

س44: إذا داعب الصائم لا بقصد خروج المني؟

ج: ان كان من عادته خروج المني بعد المداعبة بطل صومه إن خرج منه مني، وإن لم يكن من عادته خروج المني بعد المداعبة فلا يبطل صومه وإن خرج منه صدفة.

س45: إذا ترك الجنب الغسل حتى ضاق الوقت ما حكمه؟

ج: يتيمم ويصوم، ولكن ارتكب معصية بترك الغسل.

س46: مَن تعمَّد اجناب نفسه في ليالي شهر رمضان في وقت لا يسع للاغتسال ولا للتيمم هل يبطل صومه؟

ج: بطل صومه ويجب عليه القضاء والكفارة.

س47: في صوم الكفارة أو اليمين أو ما أشبه إذا أجنب الصائم بعد أذان الفجر فهل يبطل صومه أم لا؟

ج: إذا أجنب عن عمد يبطل صومه، وإن كان عن احتلام أو ما أشبه لا يبطل.

س48: إذا أفطر الصائم يوماً من شهر رمضان عمداً (بالحلال) وأراد قضاءه، فصام أربعين يوماً قبل شهر رمضان الثاني وأكمل الباقي بعده ـ مع اتساع الوقت ـ فهل تجب عليه كفارة أم لا؟

ج: لا تجب عليه كفارة أخرى.

س49: من المعلوم أنّ المفطرات إذا جاءت سهواً لا تبطل الصوم في شهر رمضان فهل هذا جار في غيره في الصوم الواجب والمستحب؟

ج: نعم.

س50: شخص حاول الصيام في أول بلوغه فلم يتمكن بسبب الضعف الشديد (بحيث يصل الأمر إلى عدم استطاعته القيام بأعماله مع حصول صداع شديد ودَوَخان..) فلم يصم لسنوات عدّة بناءً على اعتقاده بعدم استطاعته، وبعد تلك السنوات صام فلاحظ في نفسه القدرة على الصيام، فما حكم ما مضى؟

ج: إذا كان لا يستطيع الصوم فيدفع عن كل يوم مُداً من الطعام وإذا كان يستطيع يقضي ويطعم.

س51: لا يثبت الهلال بتكهنات المنجمين ما المقصود بالمنجمين؟ وهل يصدق ذلك على الفلكيين؟

ج: لا يصدق إذا كان الفلكي ثقة.

س52: ما هو الفاصل بين الغبار الغليظ وغير الغليظ؟

ج: العرف.

س53: ما حكم إيصال دخان البخور إلى حلق الصائم؟

ج: إذا كان غليظاً أبطل.

س54: هل يجوز للمرضع أن تفطر في شهر رمضان إذا خشيت على حليبها من النقصان مع أنه يمكن في هذا الزمن إرضاع الطفل بالحليب المجفّف؟

ج: يجوز لها الإفطار.

س55: ما حكم استعمال الصائم الفرشاة ومعجون الأسنان؟

ج: لا بأس إذا لم يصل إلى الحلق وهو مخرج الخاء المعجمة وما دونه.

س56: إذا ثبت الهلال في بلد ما فهل أنه يفيد لأهل البلد الآخر؟

ج: كلا، إلا أن يكون البلدان متقاربين أو عُلم أن أفقهما واحد أو كون أفق بلد الرؤية شرقاً بالنسبة إلى بلد آخر.

س57: البنت التي وجب عليها صوم شهر رمضان في أول سنة بلوغها التكليف الشرعي، ولكن الصوم بالنسبة لها لا يُطاق تحمله أو تبكي وتريد الماء ـ مثلاً ـ فماذا حكمها؟

ج: الصوم إذا كان ضرراً أو حرجاً فلا يجب.

س58: هل إدخال الرأس تحت دوش الحمام يعتبر من قسم الغمس والارتماس أم لا؟

ج: إذا كان الماء كثيراً بحيث يصدق الارتماس فالأحوط تركه.

س59: هل يفطر الصائم إذا استعمل البخّاخ؟

ج: إذا كان فيه ذرات من السائل فيبطل الصوم، وإذا كان مجرد غاز الأوكسجين فلا.

س60: بالنسبة لذوي الأعذار، هل يجوز لهم الإفطار في شهر رمضان على مرأى من الناس، علماً بأنه ينبغي على المسلم المحافظة على قدسية هذا الشهر المبارك؟

ج: إذا كان خرقا لحرمة شهر رمضان المبارك لم يجز.

س61: من كان عليه صيام قضاء شهر رمضان هل يستطيع أن يفطر قبل أذان الظهر اختياراً أو إذا ما أريد إفطاره من قبل أحد المؤمنين؟

ج: نعم، يجوز له الإفطار قبل الزوال.

س62: إذا استعمل الصائم معجون الأسنان فهل يبطل صومه؟

ج: كلا إذا لم يصل إلى الحلق.

س63: عندنا بعض الأشخاص يتجاهرون بالإفطار في شهر رمضان فما هو الحكم الذي يترتب عليهم؟

ج: إن كان غير معذور عزر لأجل إفطاره العمدي، ولخرق حرمة شهر رمضان المبارك.

س64: ما حكم المسجون الذي لا يمكنه التيقن من شهر رمضان؟

ج: يجب العمل حسب ظنّه، وإذا لم يتيسر له الظن أيضا صح أن يصوم في أي شهر أراد.

س65: هل يثبت أول الشهر بتكهّنات المنجمين أو لا؟

ج: لا يثبت، ولكن لو كان الانسان يطمئن إلى أخبارهم وجب العمل بأخبارهم.

س66 : يذكر الفقهاء إن الحامل المقرب والمرضع إذا خافتا على الولد يجوز لهما أن تفطرا في شهر رمضان، والسؤال عن المرضع: هل يجوز لها أن تفطر في شهر رمضان إذا خشيت على حليبها من النقصان مع أنه يمكن في هذا الزمن إرضاع الطفل بالحليب الصناعي المعبأ في العلب؟

ج: يجوز لهما الإفطار.

س67 : ما هو مقدار الفارق في التوقيت الذي يمكن معه القول إن الأفق متحد بين هذين البلدين؟

ج: قرب البلدين هو المناط في اتحاد الأفق وهو ما يقارب النصف ساعة.

س68 : لو سافر الإنسان من بلده في شهر رمضان عند الزوال:

هل عليه الفحص بأن الشمس زالت أم لا ليرتب صحة صومه بقية اليوم أو بطلانه؟

ج: نعم.

س69 : فإذا ترك الفحص وسافر دون أن يعلم بالزوال أو عدمه فما حكمه؟

ج: يستصحب عدم الزوال فيفطر ويقضي.

س70 : وإذا لم يتمكن من الفحص فما تكليفه؟

ج: كالسابق.

س71 : إذا سافر شخص بعد الزوال بالطائرة وبعد مدة من التحليق في الجو حل وقت الإفطار في بلده، هل يفطر وهو في الطائرة مع أنه يرى الشمس واضحة؟ ولا يحصل الإفطار في البلد المسافر إليه إلا بعد 7 ساعات مثلاً؟

ج: يلاحظ أفق البلد المسافر إليه لا المسافر عنه.

س72 : الجنب الذي لم ينو الغسل ونام ثلاث نومات إلى الفجر فما حكم صومه؟

ج: كتعمد البقاء.

س73 : ما هو الفاصل بين الغبار الغليظ وغير الغليظ؟

ج: العرف.

س74 : ما حكم إيصال دخان البخور وما شابه إلى الحلق نهار شهر رمضان؟

ج: إذا كان غليظاً أبطل.

س75 : ما حكم سحب الدم أو وضعه في الإنسان في نهار شهر رمضان؟

ج: مكروه.

س76 : إذا رجع المسافر في نهار شهر رمضان إلى وطنه قبل الزوال وكان ممسكاً عن المفطرات إلى حين وصوله لكنه كان يظن أنه يجوز له الإفطار في ذلك الحين أي قبل الزوال – جهلاً بالمسألة – فإذا تناول المفطر في الحال هذه فهل يجب عليه مع القضاء الكفارة؟

ج: يجب عليه القضاء فقط.

س77 : في زكاة الفطر هل تبرأ الذمة إذا دفعها الغير (غير الملزم) تبرعاً كما إذا دفعها الولد عن والده لأنه لا يعوله والعكس أو الصديق عن صديقه؟

ج: نعم تبرأ الذمة.

س78 : ما حكم من كان في يوم العيد يملك مالاً لا يستطيع الوصول إليه (مثلاً في البنك والبنك مغلق) هل يجب عليه أن يقترض لأداء الفطرة قبل الزوال، أم يستطيع أن يصبر إلى حين تمكنه من ماله ويدفع الفطرة فيما بعد؟

ج: يجب أن يقترض لأداء الزكاة إذا تمكن.

 

س79: إذا ثبت شهر رمضان عند مرجع أو وكيله, والمرجع الذي أقلده لم يثبت عنده ذلك, فهل أنوي الصيام لشهر رمضان أم أنتظر إعلان مقلَدي بذلك؟

ج: كل مقلِّد يتبع مرجعه في ذلك, إلا إذا رأى الهلال بنفسه أو شهد بالرؤية عادلان فيعمل بالرؤية أو الشهادة.

س80: هناك طريقتان لنية شهر رمضان الأولى: أن ينوي الشخص صيام الشهر كله من بداية الشهر. الثانية: أن ينوي الصيام في كل ليلة إذا أعلن عن ثبوت هلال شهر رمضان، ونويت على الطريقة الأولى ثم تبين لي في اليوم التالي أنه ليس من شهر رمضان فما حكم صيامي؟ وماذا علي أن أفعل بالنسبة للنية؟

ج: لا شيء عليك، والنية صحيحة سواء على الطريقة الأولى أو الثانية.

س81: إذا استيقظ الشخص في شهر رمضان بعد صلاة الظهر ولم يتناول أي واحد من المفطرات هل يكمل اليوم صائماً؟ أو يمسك إلى آخر النهار وعليه أن يخرج الكفارة؟

ج: إذا كان قد نوى من أول الشهر أو كان من نيته الصوم قبل أن ينام فصومه صحيح ولا كفارة عليه.

س82: هل يجوز الإفطار والصلاة بمجرد غروب الشمس, أم لابد من الانتظار قليلاً ؟

ج: يجوز الصلاة والإفطار بعد وقت المغرب الشرعي (وهو عبارة عن تجاوز الحمرة المشرقية عن وسط السماء باتجاه المغرب).

س83: ما حكم من أجنب بعد أذان المغرب وقبل الإفطار؟

ج: لا شيء عليه.

س84: هل تزريق المغذي في الدم يفطر الصائم؟

ج: لا يفطر، وإن كان الاحوط استحباباً اجتنابه.

س85: لو أن إنساناً تخيل صورة ولم يقصد سوءاً وفجأة أمنى صدفة واتفاقاًَ وذلك في نهار شهر رمضان المبارك فما حكم صومه وهل يجب عليه كفارة الجمع؟

ج: إذا لم يقصد الإمناء ولم يكن من عادته ذلك فلا شيء عليه من القضاء والكفارة.

س86: ما حكم من أجنب في النوم عصراً في شهر الصيام واستيقظ بعد الغروب؟

ج: صومه صحيح ولا شيء عليه.

س87: ما رأي سماحتكم في المدن الكبرى (مثلاً كراتشي) من ناحية الصيام وإتمام الصلاة؟

ج: تعتبر مدينة واحدة والله العالم.

س88: ما هو حكم صيام يوم الجمعة من غير صوم اليوم الذي يسبقه أو اليوم الذي يليه؟

ج: يستحب مع قصد القربة مطلقاً.

س89: ما حكم من عجز عن الخصال الثلاث في كفارة شهر رمضان؟

ج: إذا عجز عن ذلك يجب أن يصوم 18 يوماً أو يتصدق بما يطيق.

س90: في أيام بلوغي أفطرت متعمداً في يوم من أيام شهر رمضان وكنت جاهلاً بالحكم فهل في ذمتي شيء؟

ج: عليك القضاء والاستغفار.

س91: هل صحيح أن السحور مستحب في ليلة عيد الفطر؟

ج: المستحب هو إحياء تلك الليلة بالدعاء والصلاة ويستحب الغسل في سحرها كما يستحب الإفطار على تربة الإمام الحسين (عليه السلام) قبل الذهاب إلى صلاة العيد.

س92: ما الحكم إذا نوى الإفطار عمداً في نهار شهر رمضان ثم تراجع عن نيته؟

ج: عليه القضاء دون الكفارة.

س93: أفطرت قبل خمس دقائق من أذان المغرب وفي اعتقادي أنه قد أذن المغرب فما الحكم؟

ج: الاحتياط في إعادة ذلك اليوم.

س94: هل إخراج الدم في المستشفى بقصد الفحص يبطل الصوم؟

ج: لا يبطل.

س95: في نهاية شهر رمضان لم أستطع تحديد هل أن يوم غد هو يوم العيد أم انه من شهر رمضان، وأفطرت بناءَ على كلام زملائي الجامعيين في بلاد أجنبية علماَ انهم غير ملتزمين تماماَ فما هو الحكم؟

ج: صومك صحيح وإفطارك يجب أن يكون عن تأكد من العيد فإذا تبين أنه لم يكن عيداً وجب عليك قضاؤه.

س96: أفطرت عامداَ في نهار شهر رمضان جاهلاَ بحكم الكفارة وبعد سنة عرفت أن من أفطر عمداً فعليه الكفارة فما هو حكم ذلك؟ وهل تجب عليه الكفارة؟

ج: تجب عليه الكفارة وهي (أما العتق، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً).

س97: في منطقتنا شخص صالح ومؤمن إلا أنه في ليال شهر رمضان بعد انتهائه من الدعاء يذهب إلى مجالس القهوة والفرفشة، فهل هذه المجالس محرمة في هذا الشهر المبارك؟ وهل شرب أو استنشاق السيجارة أو الشيشة محرم في هذه الأوقات؟

ج: المجالس التي يلزم منها المحرمات لا يجوز المشاركة فيها، أما التدخين فهو مكروه.

س98: هل يجب على من صام استحباباً أن يجيب دعوة أخيه المؤمن للإفطار في النهار؟

ج: يستحب له إجابة دعوة أخيه المؤمن.

س99: أنا اعمل في شركة أجنبية، ومكان عملي هو مدينة الظهران، لكني أرسل من قبل الشركة إلى بعض المدن البعيدة، ويضطرني الأمر أحيانا إلى البقاء هناك اكثر من عشرة أيام. حيث تختلف المدة التي اقضيها في تلك المدن في كل مرة، فماذا علي أن افعل؟

ج: إذا كان الإرسال من قبل الشركة بشكل دائم ومستمر بحيث لا تستقر في مكان عشرة أيام فصاعدا فتعمل عمل كثير السفر (وهو إتمام الصلاة والصيام) وإذا لم يكن كذلك فإما أن تنوي الإقامة عشرة أيام إذا كنت تعلم البقاء عشرة أيام وإلا فتقصر الصلاة وتفطر أثناء السفر.

س100: طالبات في الجامعة يسكنَّ القطيف يقدمن للامتحان (5) أيام في الاحساء (والمسافة بينهما150 كم تقريباً) حيث يعطلْنَّ مدة يومين ثم يداومن ثلاثة أيام فما هو حكم صلاتهنَّ وصيامهنَّ؟

ج: إذا كان مقر دراستهن الدائم في الاحساء فيتممن الصلاة ويصُمن، وإن كان ذهابهن إلى الإحساء لأجل الامتحان فقط، فيقصرن الصلاة ويفطرن.