الفهرس

المؤلفات

  الحديث الشريف

الصفحة الرئيسية

 

تطأ ذيولها (8)

الحجاب والساتر

مسألة: يحرم أن تخرج المرأة مكشوفة الساقين، ويكره أو يحرم أن تكون مكشوفة القدمين، وقد خرجت (صلوات الله وسلامه عليها) وهي (تطأ ذيولها) وهذه كناية عن أن الستر كان طويلاً جداً، وهو المطابق للاحتياط.

عباءة المرأة

مسألة: يستحب أن تكون عباءة المرأة بحيث تجر على الأرض، فإنه أستر لها، وهذا مما يستثنى مما ورد في كون الثوب قصيراً ليكون أنقى وأبقى، حيث يستحب ذلك في الرجل حيث قال (عليه السلام) عندما رأى رجلاً يجر ثوبه: (يا هذا قصر منه فإنه أتقى وأبقى وأنقى).[1]

الستر الفضفاض

مسألة: يستحب أن يكون الستر فضفاضاً، لأنه أبعد عن الإثارة وأدعى للستر.

شدة التستر

مسألة: يستحب شدة التستر، كما يستفاد من (تطأ ذيولها) فإنه كناية عن شدة التستر.

[1] دعوات الراوندي: ص 131 ح 326 فصل في فنون شتى من حالات العافية والشكر عليها. (فقه القرآن) ج1 ص68: (ورأى علي (عليه السلام) من يجر ذيله لطوله، فقال له: قصر منه فانه اتقى وأنقى وأبقى).