الفهرس

المؤلفات

  الحديث الشريف

الصفحة الرئيسية

 

فجلست (14)

الجلوس في المسجد

مسألة: قد يعد من الآداب عند التواجد في المسجد، الجلوس فيه، فهو أقرب للوقار ولرعاية حرمة المسجد، ولو في الجملة.

كما يجوز القيام، أو الاستلقاء فيه فيما إذا لم يكن هتكاً أو مزاحماً لما هو من شؤون المسجد، وإلا كان مكروهاً أو محرماً ـ حسب اختلاف الموارد ـ كما أن النوم في المسجد مكروه على المشهور، وقد ورد في هذا الحديث: أنها (صلوات الله عليها) جلست.[1]

[1] حول أحكام المسجد وآدابه راجع موسوعة الفقه ج19 ص 118-298 كتاب الصلاة، وموسوعة الفقه كتاب الآداب والسنن.