الفهرس

المؤلفات

  الحديث الشريف

الصفحة الرئيسية

 

فأنقذهم من الغواية (63)

الإنقاذ من الغواية

مسألة: يستحب أو يجب إنقاذ الناس من الغواية، بأي المعنيين فسرت[1]، تأسياً وإقتداءً به (صلى الله عليه وآله)، حيث أنقذهم من الغواية[2] التي كانوا فيها والضلالة الفكرية والاجتماعية والسياسية وغيرها والتحارب والفقر وما أشبه[3].

قال علي(عليه السلام): (في طاعة الهوى كل الغواية)[4].

والفاء للتفريع فقد (قام في الناس بالهداية)(فـ)(أنقذهم من الغواية).

وفي بعض النسخ (وأنقذهم) والواو تفيد مطلق الجمع وهي لا تدل على الترتيب أو التفريع لكنها لا تنفيها أيضاً.[5]

ومن المعلوم أن الهداية غير الإنقاذ:

فإن الهداية: إراءة الطريق.

والإنقاذ: الأخذ بيد الناس حتى الوصول إلى الهدف.

فقد يقول المصلح للناس: (زوجوا أولادكم مبكراً) وقد يهيأ أسبـاب الزواج ومقوماته حتى يتم، فهذه الجملة اشارة للهداية بالمعنى الثاني[6].

وقد تكون الهداية زيادة عن الإنقاذ عن الغواية، لأن بينهما واسطة، قال تعالى: (ولاينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم).[7]

[1] إذ لها معنيان ،كما سيأتي منه دام ظله.

[2] الغي: الضلالة والخيبة، وغوى يغوي: انهمك في الجهل وهو خلاف الرشد.(مجمع البحرين). وفي (لسان العرب) مادة (غوي): الغي: الضلال والخيبة.

[3] كوأد البنات وأكل الحشرات وشبه ذلك مما ستأتي الإشارة إليه في كلماتها عليها السلام اللاحقة.

[4] غرر الحكم ودرر الكلم ص307 الفصل الخامس في الغضب والشهوات ح7037.

[5] راجع (الالفية) لابن مالك، وشروحها.

[6] المعنى الاول للهداية: اراءة الطريق، والمعنى الثاني: الايصال للمطلوب.

[7] هود: 34.