الفهرس

المؤلفات

  الحديث الشريف

الصفحة الرئيسية

 

والصلاة تنـزيهاً لكم (96)

رجحان الصلاة

مسألة: الصلاة بمعناها الاصطلاحي[1] واجبة، وبمعناها الأعم[2] راجحة مطلقاً.

فإن الصلاة عطف وميل وتوجه نحو الله سبحانه و تعالى، وهي بين واجبة و بين مستحبة، أما حرمة الصلاة في بعض الأحيان مثل صلاة الجنب والحائض[3] وما أشبه، فلمقارن لها أوجب مرجوحيتها إلى حد المنع من النقيض، وأما كراهة الصلاة، كالصلاة في الحمام[4] وصلاة المسافر إذا اقتدى بإمام ليس بمسافر أو بالعكس[5]، فالمقصود أقل ثواباً كما هو المقرر في محله.

تنـزيه النفس

مسألة: ينبغي تنزيه النفس من الرذائل، وبعض مراتبها واجب كما لا يخفى، قال تعالى: (ونفس وما سواها* فألهما فجورها وتقواها* قد أفلح من زكاها* وقد خاب من دساها)[6].

[1] وهو: الصلاة المفروضة ذات الأركان الخاصة.

[2] وهو الدعاء وطلب نزول الرحمة الإلهية. وفي (لسان العرب) مادة (صلا): (الصلاة: الدعاء والاستغفار.. والصلاة من الله الرحمة).

[3] راجع موسوعة الفقه ج10 و11، كتاب الطهارة، في أحكام الجنب والحائض.

[4] راجع (المسائل الاسلامية) ص271 المسألة: 905، الموضع التي تكره الصلاة فيها.

[5] راجع (المسائل الاسلامية) ص366 المسألة: 1496، المكروهات في صلاة الجماعة.

[6] الشمس: 7-10.