الفهرس

المؤلفات

 المذكرات

الصفحة الرئيسية

 

مقدّمة المؤلّف

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآلـه الطيّبين الطاهرين .

قرنٌ ونصف وآل الشيرازي مطاردون من قبل الحكومات المتعاقبة، ولا أعلم قبل هذا الزمان ، كما لا أعلم أحوال أجداد الميرزا وأجداد أبي . وهنا أتذكّر بالمناسبة البيت المعروف :

مشرّدون نفوا عن عُقر دارهم                كأنهم قد جنوا ما ليس يغتفر

وأتذكر ما قاله «نيكسون» في مذكراته: إنّ سبب قوّة أمريكا أنّها مستقرّة مائتي سنة .

إنّ الغرب سيطر على حكومة العثمانيين منذ أكثر من قرنين حيث بدَّلوا عمائم الجيش إلى طرابيش ، كما ذكرتُ تفصيل ذلك في كتاب مستقل في أحوالهم .

وهكذا أخذ عدم الاستقرار طريقه إلى تلك الحكومة وإلى حكومة القاجار أيضاً. ومن الواضح أنّ جهل الحكومتين وانسياقهم نحو ركاب الغرب وتركهم الإسلام أدى بهم إلى الانهيار .

وفي كـربلاء المقدسة وحتّـى الحال الحاضر لا زالت محلّة اليهود وحمام اليهود وشارع المومسات قائمة ، ممّا يدلّ علـى أنّ العثمانيين ما كـانوا يأبهون لأحكام الإسلام التي حرَّمت الزنا ، هذا في العهد العثماني إلى قبيل الحرب العالمية الأولى ، وبعدها أخـذ الغرب يتدخّل بشكل سافر في أحوال الحكومتين .

ومن الواضح « إذا تغيّر السلطان تغيّر الزمان » ليس هذا في العراق وإيران وحسب بل في كلّ بلاد الإسلام ذات مليارين من النفوس . 

إنّ الغرب أخذ ببعـض محاسن الإسلام فتقدّم ، كما قال الإمام علي (عليه السلام) : (الله الله في القرآن لا يسبقنكم بالعمل به غيركم)(1).

فهل الشورى لهم  ـ الآن ـ أم لنا ؟

وهل الأحزاب لهم أم لنا ؟ وفي كتاب السبق والرماية ما يظهر منه أنّ الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) جعل المسلمين أحزاباً(2).

وهـل الأمّـة الواحـدة لهم أم لنا ؟ ـ حيث وحّدوا أوربا وجعلوها بلداً واحداً بدون حدود جغرافية وسياسية واقتصادية . وأحيوا في أنفسهم الأخوة وأطلقوا الحريات(3).

ونحن تركنا الحرّية الإسلامية والأخوة الإسلامية والأمّة الواحدة التي ورد ذكرها في صريح القرآن ولذا تأخرنا ولا نزال نعاني التأخّر إلاّ إذا رجعنا إلى القرآن ، كما قال الإمام علي (عليه السلام) ـ .

نسأل الله أن يوفّقنا لما يحب ويرضى وهو الموفّق المستعان .

 

قم المقدّسة 

محمد الشيرازي

 

1 ـ نهج البـلاغة : الكتاب 47 . روضة الواعظين : ص136 . تحف العقول : ص197 .

2 ـ غوالي اللئالي : ج3 ص266 باب السبق والرماية حيـث ورد عن الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) : (أنا مـع الحزب الذي فيه أبن الأدرع) ، وكذا في جواهر الكلام باب السبق والرماية.

3 ـ هذا لا يعني إنّ كلّ ما هو موجود من حرّية في بلاد الغرب هو حسن ، وإن الإمام المؤلف ذكر بعض مؤاخذاته على البلاد الغربية في كتابه : «الغرب يتغير» و«الفقه السياسة» وغيرهما.