الفهرس

المؤلفات

 التفسير وعلوم القرآن

الصفحة الرئيسية

 

سورة الفاتحة

منها تسمية سورة الحمد بسورة الفاتحة في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعني إنها فاتحة القرآن مع أنها لم تكن السورة ولا الآيات الأولى التي نزل بها الوحي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
فتسميتها بفاتحة الكتاب في عهده صلى الله عليه وآله وسلم تشير إلى أن الكتاب كان مجموعاً بهذا الشكل الموجود بأيدينا اليوم وكانت سورة الحمد فاتحته كما هو اليوم فاتحته أيضاً.

حديث الثقلين

ومنها إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول في حديث الثقلين المروي عن الفريقين متواتراً.
إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً(1).
فالكتاب الذي يخلفه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في أمته هو الكتاب
المجموع والمرتب لا الآيات المتفرقة إذ لا يطلق عليها الكتاب(2).
وقد سبق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم في هذا التعبير حيث أطلق مراراً وفي آيات متعددة كلمة الكتاب على القرآن إشارة إلى انه مجموع ومرتب عنده تعالى في اللوح المحفوظ كما قال به بعض المفسرين وانه تعالى أطلع رسوله صلى الله عليه وآله وسلم على جمعه وترتيبه لديه وأمره بأن يجمع القرآن على ما هو مجموع في اللوح المحفوظ ويرتبه وفق ترتيبه وفعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك.
قال تعالى وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها والذين يؤمنون بالآخرة يؤمنون به وهم على صلاتهم يحافظون(3).
وقال سبحانه وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين(4).
وقال عز وجل يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين(5).
وقال سبحانه وتعالى وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون(6).
وقال عز وجل كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك منه حرج لتنذر به وذكرى للمؤمنين(7).
وقال تبارك وتعالى كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(8).
وقال عز من قائل كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد(9).

ختم القرآن

ومنها ما ورد من أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بختم القرآن في شهر رمضان وفي غيره من سائر الأيام وبيان ما لختمه من الفضيلة والثواب.
ولولا أن القرآن مجموع ومرتب لم يكن لختم القرآن معنى لأن الختم يقال لما يبدأ من أوله وينتهي بآخره(10).
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من ختم القرآن فكأنما أدرجت النبوة بين
جنبيه ولكنه لا يوحى إليه(11).
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن المؤمن إذا قرأ القرآن نظر الله إليه بالرحمة وأعطاه بكل آية ألف حور وأعطاه بكل حرف نورا على الصراط فإذا ختم القرآن أعطاه الله ثواب ثلاثمائة وثلاثة عشر نبيا بلغوا رسالات ربهم وكأنما قرأ كل كتاب أنزل الله على أنبيائه وحرم الله جسده على النار ولا يقوم من مقامه حتى يغفر الله له ولأبويه(12) الحديث.
حتى أن عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وغيرهما قد ختموا القرآن عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عدة مرات واذا لم يكن القرآن مجموعاً في عهده صلى الله عليه وآله وسلم كيف ختموه عنده؟
قال في متشابه القرآن وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قرا القرآن وحصره وأمر بكتابته على هذا الوجه وكان يقرأ كل سنة على جبرائيل مرة إلا السنة التي قبض فيها فإنه قرأ عليه مرتين وأن جماعة من الصحابة ختموا عليه القرآن منهم أبي بن كعب وقد ختم عليه ابن مسعود عشر ختمات(13).
وقال العلامة المجلسي قدس سره في بحار الأنوار روى البخاري ومسلم ابن حجاج والترمذي في صحاحهم وذكره في جامع الأصول عن أنس قال جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعة كلهم من الأنصار أبي بن كعب ومعاذ بن جبل وأبو زيد وزيد يعني ابن ثابت(14).

بين المحراب والمنبر

ومنها ما ورد من أن القرآن كله كان مكتوباً موضوعاً بين المحراب والمنبر وكان المسلمون يكتبون منه.

عرض القرآن على رسول الله

ومنها ما ورد من أن جبرائيل عليه السلام كان يعرض القرآن على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كل عام مرة وعرضه عليه صلى الله عليه وآله وسلم في عامه الأخير مرتين، فإذا لم يكن القرآن مجموعاً كيف يعرض عليه كاملة في السنة مرة أو مرتين، وفي الحديث انه لما أحس النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالمرض الذي اعتراه أخذ بيد علي عليه السلام وقال أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم وأن جبرائيل كان يعرض عليّ كل سنة مرة وقد عرض عليّ العام مرتين ولا أراه إلا لحضور أجلي(15).
وقال صلى الله عليه وآله وسلم إن جبرائيل كان يعرض عليّ القرآن كل سنة مرة وقد
عرضه العام مرتين ولا أراه إلا لحضور أجلي(16).

حفظ القرآن

ومنها ما روي من أن جماعة من الصحابة كانوا قد حفظوا القرآن كله في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم(17).
وإلا فكيف يحفظ كله ما لم يـــجمع، ولا يـــخفى ذلك على من راجـــع تفـــسير القرآن
للعلامة البلاغي قدس سره ولوالدي رحمه الله(18) كلمة حول ذلك طبعت في إحدى أعداد أجوبة المسائل الدينية (19) في كربلاء المقدسة.

أحاديث موافقة كتاب الله

ومنها ومما يدل على أن هذا القرآن بنفسه هو الذي نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من غير تحريف ولا زيادة ولا نقصان الروايات التي تأمر بعرض الأحاديث المروية عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وعن أهل بيته عليهم السلام لمعرفة غثها من سمينها على القرآن الكريم وتقول ما وافق كتاب الله فقد قاله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقاله أهل البيت عليهم السلام وما خالف الكتاب فهو زخرف وباطل وانهم لم يقولوه.
فقد أحالتنا هذه الروايات إلى هذا القرآن الذي هو بأيدينا لمعرفة الحق من الباطل مما يدل على سلامته من كل زيادة ونقيصة وتبديل وتحريف وإلا فالكتاب المحرف لا يصلح لأن يكون مرجعاً لمعرفة الحق من الباطل.
فعن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن على كل حق حقيقة وعلى كل صواب نورا فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه(20).
وعنهم عليهم السلام إذا جاءكم منا حديث فاعرضوه على كتاب الله فما وافق كتاب الله
فخذوه وما خالفه فاطرحوه أو ردوه علينا(21).
وعنهم عليهم السلام إذا جاءكم عنا حديثان فاعرضوهما على كتاب الله فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالفه فاطرحوه(22).
وعنهم عليهم السلام ما أتاكم عنا فاعرضوه على كتاب الله فما وافق كتاب الله فخذوا به وما خالفه فاطرحوه(23).
هذا وقد سبقت الإشارة إلى أن هناك آيات وروايات كثيرة تدل على أن القرآن نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مرتين مرة نزل بمجموعه على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما قال تعالى إنا أنزلنا في ليلة القدر(24) ومرة نزل عليه نجوماً ومتفرقاً عبر ثلاث وعشرين سنة في المناسبات والقضايا المتفرقة والنبي صلى الله عليه وآله وسلم قد وعى قلبه القرآن الذي نزل عليه أولاً مجموعاً ومرتباً فجمع القرآن الذي نزل عليه ثانياً نجوماً ومتفرقاً حسب جمع القرآن الأول ورتبه وفق ترتيبه وهو بعينه القرآن الذي بأيدينا اليوم.
إلى غير ذلك مما يشير بمجموعه إلى أن هذا القرآن الذي هو اليوم بأيدينا هو القرآن الذي جمع بأمر من الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهذه الكيفية الموجودة لم يزدد حرفاً ولم ينقص حرفاً ولم يتغير شيء منه ولم يتبدل أبداً كيف وقد قال تعالى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه25 وقال سبحانه انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون(25).

 

1 ـ راجع بحار الأنوار ج13 ص147 ب7 ح111 وفيه إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض.

2 ـ ورد في لسان العرب مادة كتب الكتاب اسم لما كتب مجموعاً وفي المنجد مادة كتب. الكتاب ما يكتب فيه سمي بذلك لجمعه أبوابه وفصوله ومسائله.

3 ـ سورة الأنعام 92.

4 ـ سورة الأنعام 59.

5 ـ سورة المائدة 15.

6 ـ سورة الأنعام 155.

7 ـ سورة الأعراف 2.

8 ـ سورة هود 1.

9 ـ سورة إبراهيم 1.

10 ـ ورد في لسان العرب مادة ختم ختم فلان القرآن إذا قرأه إلى آخره وفي معجم. الوسيط ختم الشيء أتمه وبلغ آخره وفرغ منه يقال ختم القرآن وفي المنجد الختم قراءة الكتاب كله.

11 ـ الكافي ج2 ص604 ح5.

12 ـ بحار الأنوار ج89 ص17 ب1 ح18.

13 ـ متشابه القرآن ج2 ص7.

14 ـ بحار الأنوار ج89 ص77 ب 7 بيان.

15 ـ قصص الأنبياء للراوندي ص357 فصل 13.

16 ـ بحار الأنوار ج22 ص466 ب1 ح19 والبحار ج22 ص471 ب1 ح20.

17 ـ وفي بحار الأنوار ج41 ص147 ب107 ح45 اتفق الكل على أن أمير المؤمنين عليه السلام كان يحفظ القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

18 ـ هو آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الشيرازي قدس سره.

19 ـ نشرة دينية كانت تصدر في كربلاء المقدسة بأمر من الإمام الشيرازي وكان يشرف عليها الأفاضل من العلماء

20 ـ الكافي ج1 ص69 ح1.

21 ـ التهذيب ج7 ص274 ب21 ح5.

22 ـ الاستبصار ج1 ص190 ب112 ح9.

23 ـ الاستبصار ج3 ص157 ب103 ح5.

24 ـ سورة القدر 1.

25 ـ سورة الحجر 9.