المؤلفات

 السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

من عمق أهميته الحضارية والدينية والثقافية والتاريخية والإستراتيجية تمخضت أسباب وعوامل الصراع في العراق وحوله، حيث كان العراق وسيبقى ومنذ آلاف السنين محط أنظار واهتمام العاشقين له والطامعين فيه،

   المقدمة

 

   الفصل الأول: لمحة من ثورة العشرين

 

   الفصل الثاني: من عوامل الاستقرار في العراق

الأمر الذي دفع العديد من الأمم والدول في بناء وجود لها يخدمها حاضراً ومستقبلاً مما استوجب ومنذ قديم العصور وسالف الأزمان نمو الأفكار والتوجهات المتباينة في أوساط المجتمع العراقي. وفي ظل تلك الأجواء المليئة بالصراعات والتنافسات والانتصارات والخسارات أنتجت الأرض العراقية العقول الصالحة التي حرصت على تنقية الأجواء السياسية والفكرية والاجتماعية الملبدة بغيوم ظلم الحاكم وجبروت الطغاة وسيف العتاة الذين تسلطوا على الشعب العراقي طيلة عقود بل قرون ظلامية عاتية، ومن هذه العقول سماحة الإمام الشيرازي الراحل الذي رفد المكتبة الإسلامية والإنسانية بالعشرات من الكتب القيمة.

في كتاب (عوامل الاستقرار في العراق) للإمام الشيرازي الراحل رحلة في تاريخ العراق الحديث تنطلق من أحداث ثورة العشرين وصورة العراق آنذاك وعوامل انتصارها ودور العلماء الأعلام البارز في صنع ملحمة هذا الانتصار التاريخي من خلال استقطابهم لفئات الشعب المختلفة دينياً ومذهبياً وقومياً وهو (قدس سره الشريف) بذلك يذكر الأجيال إلى إن عوامل الانتصار التي صنعت نصراً في عشرينيات القرن الماضي نحن قادرون على إيجادها مجدداً لصنع انتصاراً جديداً حيث كان نظام صدام البائد ما زال متسلطاً على العراق آنذاك.

يتناول سماحة الإمام الشيرازي الراحل (أعلى الله مقامه) في الفصل الثاني من الكتاب عوامل استقرار العراق من خلال التوزيع العادل للقدرة والالتفات إلى دور العشائر والأحزاب في ظل تعاليم الإسلام وأهل البيت (عليهم السلام) حيث كان يرسم سماحته خطوط ومعالم عراق المستقبل عراق الحرية والأمن والديمقراطية وكأنه يراه.

من اليسير على القارئ الكريم أن يدرك جيداً وبعد قراءة هذا الكتاب أن الراحل الكبير كان يرى مستقبل العراق ويعيشه فكتب فيه ما يستحق أن يكتب.

تحميل نسخة الكتاب كاملة