المؤلفات

 السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

تؤكد القراءات التاريخية الموضوعية لمسير الحركات الدينية أن كثيراً منها ما تحيد شيئاً فشيئاً عن مواقع الدعاء بسبب استغراقها بالعمل على الأرض وما يترتب عليه من التزامات واسعة ومعقدة لها تداعياتها المؤثرة على النفس والروح والجسد.

 

مستقبل العراق بين الدعاء والعمل

 

من هدي القرآن والسنة

ومن وسط غبار معركة العمل وما يرافقه من خوف ورعب وتضحيات بالمال والنفس، يبرز عند بعض المنتمين تحت لواء الحركات والأحزاب انزواءً وركوناً عن التوجه إلى الله تعالى بالدعاء والطلب والرجاء مما يؤثر على مسيرة العمل والعامل فيها.

ومن هنا تبرز أهمية كتاب «مستقبل العراق بين الدعاء والعمل» لسماحة الإمام الراحل المجدد الشيرازي الثاني (قدس سره) في إنه يعمل كناقوس يدق في ذاكرة الإنسان وعقله وقلبه لشد أزر العاملين في سبيل الله من خلال التوكل على الله والتمسك بعروته الوثقى حيث الخلاص والمخرج.

كما ويشير (أعلى الله مقامه) إلى الخصوصيات التي يجب أن تراعى في الدعاء حتى تتنزل الرحمة الإلهية بحيث إذا دعى الإنسان ووفر الشروط الكاملة فسوف يستجاب دعاؤه. حتى يصل (قدس سره) إلى الأساس الذي يجب أن يرتكز عليه العمل الموجه لتغيير الوضع المأساوي لشعب العراق المسلم من خلال اقترانه بالسعي نحو تغيير أنفسنا ومجتمعنا أولاً وهذا لا يتم إلاّ بالعمل الجاد والمتواصل وتحقيق شروط الدعاء المتعلقة بنا.

كما في الكتاب ما يشير إلى الرؤية المستقبلية للراحل الكبير (قدس سره) من خلال إجابته على عدد من التساؤلات التي تطرح في هذه الأيام التاريخية والمفصلية العسيرة وهذا ما يدعونا إلى دعوة القراء وكل المهتمين بالشأن العراقي لقراءة هذا الكتاب.

القطع : متوسط

عدد الصفحات: 40

عدد الطبعات :1

سنة الطبع : 1422 هـ /2001م

تحميل نسخة الكتاب كاملة