موسوعة الكلمة

 

الصفحة الرئيسية

 

كلمة الناشر | ابن مسعود|أبو أيوب الأنصاري| أبو ذر الغفاري| أبو سعيد الخدري|أبو طالب (عليه السلام)|أبو رافع |جابر بن عبد الله الأنصاري|حذيفة بن اليمان|دحية الكلبي|زيد بن أرقم|سلمان المحمدي|سهل الساعدي|عقيل بن أبي طالب|عمار بن ياسر|ابن شريك|

رُزي بعض العقل البشري المصاحب لأيام الأنبياء (عليهم السلام) وأزمانهم أو الذي اقتفى آثارهم بالحكم الخاطئ على الشخصيات التي رافقت أو صاحبت الأنبياء (عليهم السلام) عن قرب فأضحوا لعديد من الناس رمزاً للاقتداء والتأسي والتأمل ونافذة يطل منها على مساحة واسعة لاستنطاق النص المقدس واستنتاج الحكم، وهو على أي حال، نتيجة متوقعة من خلال اعتماد طريق الوصول إلى الحق والعدل عبر شخص مواقف هذا (الصاحب أو الصحابي) أو ذاك، وليس كما يحكم العقل والفطرة وإرادة الإنسان الحر والمنطق السليم الذي يلزم بعرض (الصحابي) ككتلة واحدة، شخصاً وسلوكاً ومواقف، وتاريخاً على ميزان الحق والعدل ليحكم عليه كرمز حقيقي للاقتداء أو نموذجاً للنبذ والرفض، وهو ما جرى ويجري في أمة معجزة دينها العقل والوعي والتدبر عبر كتاب أحكمت آياته من لدن عزيز حكيم جعله الله تعالى وأهل بيت أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً دستوراً لحياة الإنسان وحركته الجسدية والفكرية على سواء.

إن مناقشة مسألة (عدالة الصحابة) تعد امتحاناً حقيقياً للعقل المسلم، من خلال التجاذب والتنافر الساخن والذي يدور حول كون الصحابة (أجمعهم) عدولاً فينبغي الاقتداء به أم أن اختيار القدوة من الصحابة ينبغي أن يخضع لمعايير نقلية وعقلية في إطار تحليلي واع للتاريخ وحركته الآنية والمستقبلية.

في خضم هذا النقاش الفكري والفقهي والتاريخي تبرز أهمية كتاب (كلمة الأصحاب) للمفكر الإسلامي آية الله الشهيد السيد حسن الحسيني الشيرازي (قدس سره الشريف) الذي يتناول فيه حياة الذين تأهلوا ليكونوا صحابة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) عبر اقتدائهم بخلق النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وحركته الإلهية في تبليغ الرسالة الخاتمة فأضحوا قدوة صالحة ونموذجاً كبيراً للأجيال وفي الوقت نفسه كانوا وسيظلوّن أداة فاعلة لكشف الذين تلبسوا بلباس (صحبة النبي (صلى الله عليه وآله) وهم من النبي (صلى الله عليه وآله) براء.

القطع : كبير

عدد الصفحات: 570

عدد الطبعات :1

سنة الطبع : 1422 هـ / 2001 م

لتحميل النسخة الكاملة من الكتاب