المؤلفات

 الاجتماع

الصفحة الرئيسية

 

ليت المجتمعات الإسلامية تعي ما يحاك حولها من مؤامرات وخطط. تحول دون رقيهم وتطورهم في أغلب جوانب الحياة. ومن هذه المؤامرات فكرة تحديد النسل من المؤسف جداً أنه يوجد في المسلمين نسبة غير

  التكاثر بين الفكر الاسلامي والعربي

  تكفل الخالق وحلول الازمة

  من هدي القرآن والسنة

 قليلة تؤيد هذه الفكرة المغلوطة التي تفضي إلى تقليل عدد المسلمين ومن الطبيعي أنه من أكبر عوامل الضعف فيها. وهذا هو قرة عين أعداء المسلمين. فتراهم ما فتئوا يشجعون هذه الفكرة بإعلانهم المستمر عن الفكرة وعلى العكس تراهم يشجعون الإنجاب في الفئة اليهودية مع توفيرهم كافة مسلتزمات العيش من السكن والعمل وغيرها. وهنا تتضح الغاية كوضوح الشمس في رابعة النهار. إضافة إلى نشر الفقر والحروب وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى انتشار حالة العزوبة وتأخر الزواج وبالتالي إلى انتشار الفساد في المجتمعات، بحجة انتشار الفقر نتيجةً للتضخم السكاني. والأمر ليس كذلك إذ أن أسبابه واضحة وهي الاستبداد بالخيرات وعدم العدالة. وتقييد العمل التجاري والزراعي وغيره بقيود عديدة مما يؤخر علمية التقدم في هذه المجالات ويعرقل الحركة التنموية للمجتمع.

ولدفع هذه الاشكاليات القائمة كتب سلطان المؤلفين الإمام الشيرازي (قدس سره) هذه الكلمات في الكراس المسمى بـ(تحديد النسل فكرة غربية)، موضحاً رأي الإسلام في الزواج المبكر وفكرة التكاثر. وأن فكرة تحديد النسل غربية المنشأ. وكيف تم ترويجها وبيان السبب لتحديد النسل. وإن الخلل القائم هو في الحكومات لا في الخيرات. وإن الله تعالى تكفّل برزق عباده، وبيان مشاكل المسلمين، وغاية الغرب في تحطيم القدرة البشرية، إلى غير هذه المواضيع المطروحة في هذا الكراس وختاماً لذلك شرع مستشهداً بالآيات الشريفة والسنة المطهرة، تأييداً لهذا البحث.

القطع : متوسط

عدد الصفحات: 48

عدد الطبعات :3

سنة الطبع : 1421 هـ /2002م

تحميل نسخة الكتاب كاملة