الفهرس

المؤلفات

 العلوم الاخرى

الصفحة الرئيسية

 

 

من أهم ما جاءت به الحضارة الإسلامية هو قيامها بنهضة علمية شهدت لها كل الأمم والشعوب وإلى الوقت الحاضر، فلا تزال الكثير من النظريات العلمية في الطب والهندسة والرياضيات تعتمد ما أسسهُ علماء المسلمين وما وضعوه من قواعد لهذه العلوم حتى أن بعض هذه العلوم احتفظت بتسميتها التي أطلقها المسلمون عليها إلى هذا اليوم.

وكانت العلوم الطبية قد انتشرت بشكل واسع في أوساط المسلمين ويعود الأمر إلــى التشجيع الذي أعطاه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام).. ويعرف عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه كان يدرّس الطب لتلامذته وقد نبغ الكثير منهم، وكانوا بمثابة المؤسسيـــن لبعض العلوم الطبية 

  مقدمة المؤلف

 

  تقسيمات الكتاب

 

  الفصل الأول: الأمزجة والأعضاء والقوى

 

  الفصل الثاني: بدن الإنسان والمرض

 

  الفصل الثالث: علاقة المرض بالتغيرات الطبيعية

 

  الفصل الرابع: الوقاية من الأمراض

 

  الفصل الخامس: المعالجة بالوسائل الطبيعية

 

  الفصل السادس: النبض والتحليل

وقد حفظ لنا التاريخ بعض المصنفات الطبية، أكثرها لاتزال مخطوطة في المتاحف أو المكتبات الدولية ككتب ابن سينا والرازي وغيرهم، كما صُنَّفت الأحاديث الواردة عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في كتاب عنوانه (طب النبي صلى الله عليه وآله وسلم) وآخر عن الإمام الصادق بعنوان (طب الإمام الصادق عليه السلام) و (طب الإمام الرضا عليه السلام) و (طب الأئمة).

وفي هذا الكتاب الذي شرحه الإمام الشيرازي (دام ظله) وهو مقدمة كتاب القرشي في الطب والذي سبقه مصنف آخر هو ملخص لكتاب (التحفة) يضيف سماحة الإمام الشيرازي (دام ظله) أثراً علمياً آخراً للمكتبة الإسلامية في زمن يتقدم فيه الطب وتتدهور صحة البشرية، حيث كثرة الأمراض الحديثة نتيجة تلاعب الإنسان بالطبيعة واختراق بعض قوانينها.

ويعتقد الإمام الشيرازي بأنه كما تجــب العودة إلى قوانين الإسلام الأخرى، فإن العودة إلى العلوم الأخرى ومنها الطب الطبيعي واجبة أيضاً والملاحظ هنا أن العالم اليوم، بدأ يعود إلى الطبيعة شيئاً فشيئاً خصوصاً في مجال العلاج الطبي والنفسي..

ملاحظة: وقد بوّبت فصول هذا الكتاب بحسب التصنيف الحديث للأمراض وعلاجاتها وقد وضع متن الكتاب باللون الأحمر لتمييزه عن شرح سماحة الإمام الشيرازي الذي جاء باللون الأسود.

المقطع: متوسط

عدد الصفحات: 222

عدد الطبعات: 1

 الطبع: في كربلاء المقدسة