المؤلفات

الجزء الثاني

التفسير وعلوم القرآن

الصفحة الرئيسية

في الحقيقة أن الحديث عن منزلة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ودوره في نشر رسالة الإسلام الحنيف وإكمال الدين، وإتمام النعمة، هو حديث ذو أهمية قصوى، لأنه يتناول جوهر إيمان المؤمن، وصدقه في موالاته لرسول الله الأكرم (صلى الله عليه وآله)؛ حيث قال (صلى الله عليه وآله): «علي أقضى أمتي بكتاب الله، فمن أحبني فليحبه، فإن العبد لا ينال ولايتي إلاّ بحب علي» [مسند احمد بن حنبل، ص26، ج5].

الكتب التي تناولت هذا الموضوع ليست قليلة، ولعل المطالع لها يكتشف بسهولة أوجه التقارب والشبه بينها، في كثير من الموضوعات، من حيث الإتيان بأدلة الطرفين ـ شيعةً وسنةً ـ التي تتظافر وتتحالف على التسليم بحق الإمام علي (عليه السلام) ومنزلته في الإسلام، وقربه إلى رسول الإسلام (صلى الله عليه وآله)، أو دحض بعض الأدلة المخالفة، أو تلك التي لا تنفي الحق، بل تنتقص منه و... الخ.

أما الكتاب الذي نحن بصدده في هذه العجالة، فهو كتابٌ متميزٌ حقاً، من جهة أنه اقتصر في بيان حق ومنزلة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) في

المقدمة

سورة الحمد

سورة البقرة

سورة آل عمران

سورة النساء

سورة المائدة

سورة الأنعام

سورة الأعراف

سورة الأنفال

سورة التوبة

سورة يونس

سورة هود

سورتا يوسف ، الرعد

سورتا إبراهيم ، الحجر

سورتا النحل ، الإسراء

سورة الكهف

القرآن الكريم، على الأدلة الكثيرة التي يعضد بعضها بعضاً في هذا الشأن، والواردة عن طريق كتب (العامة). جاء في التقدمة التي قدمها المؤلف السيد المرجع(دام ظله): هذه مجموعة من الآيات القرآنية في حق أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) تنزيلاً، أو تأويلاً، أو مصداقاً أكمل وفرداً أتم، أو تنظيراً ـ جمعتها من كتب (العامة) سواء ما نقلتها منها مباشرةً، أو بواسطة كتاب آخر قد نقل عنها مما ذكرته في محله وأشرت إليه. وطبعاً الكتاب يتقصى الآيات المباركة التي تتطرق إلى شأن الإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ابتداءً من سورة الفاتحة وحتى سورة الكهف.

القطع : كبير

عدد الصفحات : 503

عدد الطبعات : 3

سنة الطبع : 1421 هـ / 2001 م

تحميل نسخة الكتاب كاملة