المؤلفات

 السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

تشهد الأمم الحية على امتداد حضاراتها في القرون الغابرة حالة من الانتفاض والثورة على رواسب الزمن التي مكثت في الأمة والتصقت بجسدها بفعل الغفلة والإهمال والانحراف أو بفعل قوى خارجية دأبت على خلق تجمعات فكرية تعمل على إضعاف الأمة محاولة منها للقضاء عليها.

تدعى حالة الثورة على ما علق تطفلاً أو عنوة بجسد الثورة ومبادئها الأصيلة عملية الإصلاح، ولعل هذا المصطلح انبثق حديثاً وإن كان كفعل وتوجه ولد مع مجيء رسالات السماء ودعوتها لإصلاح البشرية وإعمار الأرض.

يبين الإمام الشيرازي الراحل (قدّس سرّه) في كتابه «التيار الإصلاحي» إلى متطلبات أساسية لتنفيذ عملية الإصلاح، فيرى (أعلى الله درجاته) إنها بحاجة إلى

   مقدمة

   مقومات التيار الإصلاحي

   الجانب الاجتماعي

   المبدأ والمنهج

   الجانب السياسي

   الجانب الحقوقي

   الأهداف السامية

   الجانب الاقتصادي

   المقومات الفردية للإصلاح

   خاتمة

العديد من المنظمات بمختلف أساميها، والكثير من الأحزاب الحرة، كما هو بحاجة إلى مختلف وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية، حيث انه وبهذه الوسائل يمكن أن يصل صوت الإسلام إلى الناس، ليوفر بين أيديهم الحلول لمشاكلهم وبلسماً لجراحاتهم وإطاراً صحياً لتحقيق طموحاتهم.

ولأن الإصلاح عملية متشعبة وشائكة، يتطرق الإمام الراحل (أعلى الله درجاته) في كتابه «التيار الإصلاحي» إلى عقلنة المنهج والرؤية لخوض غمار عملية الإصلاح. من خلال عرض مبسط ومفصل في نفس الوقت لمقومات الإصلاح العديدة منها:

تحصين الشباب والشابات بالزواج، السكن للجميع، توفير فرص العمل، منهج اللاعنف، الحكومة الصالحة، الحريات، الانتخابات الحرة، الأمة الواحدة، وغير ذلك.

كتاب «التيار الإصلاحي» للإمام الشيرازي الراحل (أعلى الله مقامه) جدير بالقارئ المتفاعل مع واقعه بأزماته ومشاكله وتطلعاته وأحلامه في غد مشرق ومستقبل أفضل وزاهر.

القطع : متوسط

عدد الصفحات: 120

عدد الطبعات :1

سنة الطبع : 1424 هـ /2003م


تحميل نسخة الكتاب كاملة