المؤلفات

السياسة والدولة

الصفحة الرئيسية

 

يدوّن التاريخ قضايا، حول الظلم والظالمين، وما جرّوه من ويلات ومحن على هذه الأرض التي جعلها الله تعالى لهذا الإنسان مسكناً، وآواه فيها، تاركين آثار ظلمهم على الضحية المظلوم، من تشريد وقتل وتدمير و..، حيث لازالت هذه القضية قائمة على قدم وساق، حتى يبعث الله المصلح الأكبر (عليه السلام)، ليطهر الأرض من براثن الشرك والظلم.

ومما ذكره لنا التاريخ ضمن هذه القضايا، مظلومية الشيعة، وما عانته على أيدي الطغاة، خصوصاً الحكام الذين حكموا البلاد الإسلامية، بعد عصر الخلفاء الأربعة، ابتداءً بالعصر الأموي والعباسي، حتى عصرنا الحاضر، ولبيان هذه الحقيقة، كتب سماحة الإمام السيد محمد الشيرازي (قدس سره) كراسه الموسوم بـ(الشيعة والحكم في العراق) بأسلوب مبسط منسق، يسهل تناوله، مع التعامل بطريقة الدليل والشواهد، ومتعرضاً فيه للتشيع وأصله ومدلوله اللفظي، كذلك أوجز (قدس سره) فترة الحكّام الماضية بثلاث فترات، ملحقاً ذلك ببيان لوضع شيعة العراق في العصر الراهن، وعددهم ومناطق سكناهم و..، وتعامل حكّام العصر الحديث معهم، مختتماً بذكر طاغية زمانه صدام التكريتي، ثم شرع (قدس سره) بايضاح بعض الخطوات اللازمة لتغيير الوضع الراهن، والحصول على الحرية، وتطبيق حكم الله تعالى في هذه البلاد، ثم اختتم (قدس سره) كما عودنا بهدي القرآن والسنة، ختاماً لكراسه هذا.

الفصل الاول: الشيعة في اللغة .............

الفصل الثاني: فترات التشيع ...............

الفصل الثالث: بعض اقاليم التشيع .........

الفصل الرابع: شيعة العراق وظلم الطغاة ..

الفصل الخامس: موجبات التحرر .........

الفصل السادس: من هدي القرآن والسنة ...

القطع : متوسط

عدد الصفحات : 64

عدد الطبعات : 1

سنة الطبع : 1422 هـ / 2002 م

تحميل نسخة الكتاب كاملة